اقتصاد وأسواق

حفر 15 بئرًا استكشافية بتكلفة مليار دولار لزيادة الإنتاج العام الحالى


حوار : نسمة بيومى

تتضمن خطة الشركة القابضة للغازات الطبيعية «إيجاس » للعام الحالى قيام الشركاء الأجانب بحفر 15 بئرا استكشافية فى المناطق المفتوحة فى البحر المتوسط بتكلفة متوقعة تبلغ حوالى مليار دولار بهدف رفع معدلات انتاج الغاز، وقد بلغ متوسط الانتاج اليومى للغاز المنتج 6500 مليون قدم مكعب يوميا، فى حين أن معدلات التناقص الطبيعى فى انتاجية الحقول تبلغ حاليا 800 مليون قدم مكعب يوميا

 
 محمد شعيب يتحدث لـ " المال "
وتوقع المهندس محمد شعيب، رئيس مجلس إدارة الشركة فى حواره مع «المال » ، إمكانية ثبات هذا المعدل من الانتاج لسنوات أخرى مقبلة وذلك فى حال لم يتم تنفيذ عمليات تنمية وتحقيق اكتشافات جديدة حيث إن تلك الأمور من شأنها زيادة معدلات الانتاج اليومى .

وقال إن معدل استهلاك الغاز خلال العام الماضى بلغت نسبته %90 من إجمالى الغاز المنتج والـ %10 المتبقية توجهت للتصدير، متوقعا ان يشهد العام الحالى النسب نفسها تقريبا فيما يخص الاستهلاك والتصدير .

وأضاف أن إجمالى استثمارات الحفر والتنقيب والتنمية عن الزيت والغاز الطبيعى خلال العام المالى الحالى يتراوح بين 9 و 9.5 مليار دولار، لافتا الى أن خطة الحفر والتنقيب خلال العام الحالى تتضمن حفر 15 بئرا استكشافية بتكلفة مليار دولار يتحملها الشركاء الاجانب فضلا عن حفر 15 بئرا محتملة .

وأوضح أن الطول الحالى للشبكة القومية للغازات يبلغ 7000 كم من الخطوط الرئيسية العريضة وإذا تمت إضافة الخطوط والوصلات الفرعية الداخلية التى تمت لتوصيل الغاز للمنازل بمختلف أنحاء الجمهورية تزيد الأطوال لتصل الى 30 الف كم .

أما فيما يخص محطات تخفيض الغاز والتى يتم إنشاؤها لتخفيض ضغط الشبكة القومية فقال إنه رغم قرارات رئيس مجلس الوزراء بأن تلك المحطات تعد منفعة عامة ولا يجب دفع مبالغ نقدية لشراء الاراضى المقامة عليها لكن هيئة المجتمعات العمرانية طالبت بحوالى 10 ملايين جنيه لتخصيص بعض الاراضى لـ «ايجاس » لتنشئ عليها محطات تخفيض ودفعت الشركة ذلك المبلغ لعدم تعطيل العمل الى حين إنهاء التفاوض مع هيئة المجتمعات العمرانية .

وأوضح أن خطة توصيل الغاز للمنازل تسير بمعدلات مرتفعة طبقا للمخطط حيث تم توصيل الغاز لعدد 576 ألف وحدة خلال العام المالى الماضى بتكلفة تتراوح ما بين 4 آلاف و 4500 جنيه للوحدة الواحدة يتحمل المستهلك 2500 جنيه منها وتتحمل الشركة الباقى .

ولفت الى أن استثمارات خطة توصيل الغاز للمنازل خلال العام المالى الحالى تبلغ 3 مليارات جنيه لتوصيله الى 750 ألف مسكن، مؤكدا إمكانية توصيل الغاز الى 14 مليون وحدة سكنية بمختلف أنحاء الجمهورية ويبلغ إجمالى ما تم توصيله منذ بدء النشاط فى عام 1981 وحتى يونيو 2012 حوالى 5 ملايين وحدة سكنية

وذكر أن إجمالى المصانع العاملة بالغاز فى مصر يبلغ حاليا 1866 مصنعا منها 236 مصنع طوب و 4528 مخبزا و 10879 منشأة تجارية منذ بدء النشاط فى 1981 حتى نهاية أغسطس 2012 وتخطط الشركة خلال العام المالى الحالى لتوصيل الغاز الى حوالى 300 مصنع .

ونفى شعيب ما يتردد حول زيارته للجزائر للتفاوض لشراء الغاز، لافتا الى أنه حتى الآن لا يوجد أى مخطط فى هذا الصدد .

وقال إن إنتاج مصر من الغاز ليس بالقليل ولكن المشكلة هى سوء استخدام الغاز بكفاءة منخفضة فى بعض الانشطة واذا تم استغلال الغاز بالشكل الأمثل ستصبح مصر قادرة ـ دون استيراد قطرة واحدة ـ على توفير جميع احتياجاتها المحلية من الغاز، مضيفا أن قطاع الكهرباء يحصل على إمدادت الغاز بمعدلات متزايدة فعلى سبيل المثال ارتفعت نسبة استهلاك الكهرباء خلال العام المالى الماضى بنسبة %14 مقارنة بعام 2011/2010.

وذكر أن تلك النسبة مرتفعة للغاية ولا تتناسب مع أى معدلات للنمو داخل أى بلد لذلك لابد أن تكون لمصر رؤية واضحة فيما يخص استغلال الغاز ليضيف قيمة مضافة بقطاعات محتاجة بالفعل مثل قطاع البتروكيماويات حيث إن اسوأ استغلال للغاز يتمثل فى حرقه لتوليد الكهرباء وأفضل استغلال له فى صناعة البتروكيماويات حيث إنه يحقق أعلى معدلات نمو ويوفر آلاف فرص العمل لذلك اصدر تعليماته للشركة بتوفير جميع احتياجات قطاع البتروكيماويات من الغاز باعتبار أن له الاولوية أيا كانت كمياتها .

وأكد أن الطاقة الشمسية هى أمل مصر القادم ولفت الى أنه يجب عند حساب فروق التكلفة ومقارنتها ببدائل التوليد المختلفة أن يتم الاخذ فى الاعتبار سعر الغاز الحقيقى عند حساب تكلفة الكيلووات من الطاقة المولدة من المحطات البخارية وفى هذه الحالة سيظهر جليا أن التوليد من الطاقة الشمسية أقل تكلفة من الغاز .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة