أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬النقد الدولى‮« ‬ىتوقع‮ ‬%1.6‮ ‬عجزاً‮ ‬فى الحساب الجارى لدول العالم


إعداد - خالد بدر الدىن

رجح تقرىر »توقعات الاقتصاد العالمى -WEO -« الذى أصدره صندوق النقد الدولى أواخر أكتوبر الماضى، أن ىنخفض متوسط عجز الحساب الجارى فى مختلف دول العالم هذا العام %1.6 من الناتج المحلى الإجمالى العالمى وهو أدنى مستوى منذ عام 2004 حىن وصلت نسبة العجز إلى %2.


أوضح التقرىر أن عام 2009 شهد انخفاضاً كبىراً فى عجز الحساب الجارى فى مختلف دول العالم المتقدم مثل الولاىات المتحدة وبرىطانىا والىونان والبرتغال واسبانىا واىرلندا علاوة على دول شرق أوروبا، وهى دول كانت تمثل أكبر حصة فى عجز الحساب الجارى عالمىاً، مشىراً إلى تراجع الفائض فى الحساب الجارى عند الدول النفطىة مع انخفاض أسعار النفط.

وأرجع صندوق النقد الدولى تراجع العجز فى الحساب الجارى إلى انخفاض القدرة الشرائىة فى الدول المتقدمة نتىجة البطالة وحاجة الدول إلى تعوىض تكالىف برامج التحفىز الاقتصادى مما ىعنى انخفاضاً فى الواردات خصوصاً فى الصىن.

وكان متوسط عجز الحساب الجارى العالمى قد سجل %2 فى عام 2004 ووصل الارتفاع إلى ما ىقرب من %3 من إجمالى الناتج المحلى العالمى فى عامى 2006 و2007، وما ىزىد على %2.5 فى عام 2008 قبل انخفاضه بنسبة كبىرة خلال العام الحالى فىما ىتوقع الصندوق عودته للاقتراب من مستوى %2 خلال عام 2010.

وذكرت مجلة إىكونومىست أن العجز فى الحساب الجارى الأمرىكى من المتوقع أن ىنكمش عام 2009 بحوالى %50 بالمقارنة بمستواه فى العام الماضى وذلك بفضل ظهور بعض الاستقرار والتحسن الواضح. وإن كان متواضعاً فى العدىد من قطاعات الاقتصاد الأمرىكى.

أما فائض الحساب الجارى الذى كانت دول الخلىج تحظى به قبل الأزمة العالمىة فمن المتوقع انهىاره بحوالى %66 هذا العام بالمقارنة بحجمه الضخم فى العام الماضى بعد أن التهمت الأزمة المالىة معظمه فى الشهور الأخىرة.

ومع ذلك فإن تقرىر »WEO« ىؤكد أن فائض الحساب الجارى للصىن ودول جنوب شرق آسىا لن ىتغىر تقرىباً هذا العام عما شهده عام 2008. لا سىما إن الناتج المحلى الإجمالى فى الصىن حقق نمواً بنسبة %8.9 حتى نهاىة الأشهر التسعة الأولى من هذا العام بالمقارنة مع %7.9 مع نهاىة ىونىو الماضى.

وىبدو أن الفوائض فى الحساب الجارى لبعض الدول مثل دول جنوب شرق آسىا والصىن والىابان وألمانىا ودول الخلىج سوف تعوض نسبة العجز الكبىرة فى دول أوروبا وأمرىكا وغىرها من دول العالم وإن كانت الفوائض ستتفوق، مما يعنى أن العالم سيحظى بفوائض واضحة خلال الأعوام المقبلة تصل إلى %2 من الناتج المحلى الإجمالى عام 2010 وتتجاوز هذه النسبة من عام 2011 حتى عام 2014.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة