جريدة المال - ضرائب البنوك القبرصية تحمل المودعين العرب أعباء ضخمة
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

ضرائب البنوك القبرصية تحمل المودعين العرب أعباء ضخمة



سكاي نيوز:

أثار الاتفاق المبدئي بين قبرص ومجموعة الدول الأوروبية والصناعية الأخري المشاركة في خطة الإنقاذ التي صممت خصيصاً لمساعدة قطاعها المصرفي بقرض إنقاذ ضخم، قلقاً بين المصرفيين وأصحاب الأموال العرب، باعتبار أن اتفاقية القرض تفرض ضريبة كبيرة علي الودائع في البنوك القبرصية، الأمر الذي سيحمل المودعين الذين تزيد ودائعهم علي 100 ألف يورو تكلفة كبيرة.


ورغم أن القدر الأكبر من الودائع الأجنبية المتضررة من هذا الاتفاق يعود إلى مستثمرين ورجال أعمال من روسيا، إلا أن كثيرا من المستثمرين من مناطق أخرى، وبينهم عدد كبير نسبياً من أصحاب رؤوس الأموال العرب، سيلحق بهم الضرر أيضا.

ويقول الخبير المصرفي د. فؤاد شاكر إن مشكلة قبرص تكمن في أن حجم الأموال الأجنبية المودعة في قطاعها المصرفي يصل إلى ثمانية أضعاف الناتج المحلي الإجمالي للبلاد. في حين يفترض وفقاً للمعايير المصرفية العالمية أن لا تزيد نسبة الأموال الأجنبية في نظام مصرفي معين عن 100% باستثناء حالات قليلة تتعلق بخطط جذب الأموال الأجنبية.

وفي حين أن الناتج المحلي الإجمالي في قبرص يتراوح بحدود  25 مليار دولار، فإن حجم الأموال الأجنبية في قطاعها المصرفي قد يصل إلى 200 مليار دولار.

ويقول  شاكر إن أغلب هذه الأموال هي "أموال قذرة"، بمعنى أنها تأتي من مصادر غير شرعية تماما ويتم غسلها بمرورها عبر النظام المصرفي القبرصي.

ومنذ بدأ "بارونات" الأموال الروس نقل أموالهم للخارج، ومع بعض القيود التي فرضتها لندن، لجأ هؤلاء البارونات إلى قبرص فوصل حجم الودائع الروسية إلى ما بين 23 و25 مليار دولار في البنوك القبرصية.

الجدير بالذكر أن أكبر المتضررين العرب هو القطاع المصرفي اللبناني، الذي يمتلك أكثر من 10 بنوك تعمل في قبرص، إضافة إلى بنكين أردنيين هما البنك العربي والبنك الأهلي.

ومن الأمور اللافتة للنظر كذلك أن مشكلة قبرص متكررة في لبنان، وإن بقدر أقل، إذ يبلغ حجم الأموال الأجنبية في القطاع المصرفي اللبناني ثلاثة أضعاف الناتج المحلي الإجمالي لاقتصاد لبنان. فبينما يتجاوز الناتج المحلي الإجمالي للبنان 40 مليار دولار، فإن حجم الأموال الأجنبية في قطاعه المصرفي يصل إلى أكثر من مائة مليار دولار. وتعود أغلب تلك الأموال إلي استثمارات وودائع خليجية، مضافاً إليها ـفي الآونة الأخيرةـ أموال سورية لا تجد منفذا في الاقتصاد اللبناني فتودع في قبرص عبر المصارف اللبنانية.

وتقترب ودائع المصارف اللبنانية في قبرص من ثلاثة مليارات دولار، بينما تقل أموال المصرفيين الأردنيين عن مليار دولار ـ حسب تقديرات مصرفية أردنية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة