أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

شيخ الأزهر يدين مظاهر العنف في البلاد ويقبل اعتذار التيار السلفي


أ ش أ:

عبر فضيلة الإمام الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، عن حزنه الشديد وإدانته لمظاهر العنف البغيضة في حارات وشوارع مدن مصر ومن تعدي على المقدسات والمساجد والأنفس المعصومة، وكذلك ما يتردد من اعتداءات على الدولة والقانون وذلك عندما يأخذ الأفراد حقوقهم بأيديهم بعيدا عن النيابة والقضاء والمؤسسات المختصة.

 
 احمد الطيب
وأكد الإمام الأكبر عقب لقائه الدكتور عبدالله بدران رئيس الهيئة البرلمانية لحزب النور والوفد المرافق له بالمشيخة اليوم إصراره على أن شيخ الأزهر يجب أن يكون سنه من الستين إلى السبعين، مشيرا إلى أن علماء الأزهر رفضوا هذا الاقتراح والذي أرى أنه يناسب الأزهر بصفته منارة للإسلام والمسلمين ويحتاج دائما إلى شيخٍ معطاء قادرٍ على العمل المتواصل.

وفيما يخص مشروع الصكوك، أعلن الإمام الأكبر أن الأزهر لم ولن يقصر في بيان الحكم الشرعي في أية مسألة تطرح عليه، وأن الأزهر يعلم أن الاجتهاد في القضايا المستجدة، وبيان الحكم الشرعي لها من لوازم خلود الشريعة الإسلامية، وصلاحيتها لكل زمان ومكان.

وجدد الدكتور الطيب استعداد الأزهر إذا ما أحيل إليه القانون من طريق رسمي وشرعي أن ينظر فيه ليكمل رؤى الغير ويسد ما عساه أن يكون فيه من خلل ويجيزه إذا كان مبرأً من العيوب.

وقال فضيلة الإمام الأكبر “نحن لا نستطيع كأزهر إلزام مجلس الشورى بعرض قانون الصكوك على هيئة كبار العلماء وخاصة بعد ما تم إقراره، والقانون الآن بين يدي رئيس الجمهورية وله واسع النظر في اتخاذ ما يراه مناسبا”.

كما أكد شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب أن موقف الأزهر واضح أشد الوضوح بالنسبة لدوره فى المجتمع فلسنا في دولة دينية بالمفهوم الغربي، ولسنا دولة ولاية الفقيه إذ الأزهر يعارض أشد المعارضة دولة ولاية الفقيه، والإسلام لا يعرف هذه الصور الثيوقراطية من الحكم الديني كما هو معروف في العصور الوسطى في الغرب.

ورحب الإمام الأكبر بالوفد لأن الأزهر الشريف بيت الأمة المصرية، وهو يفتح أبوابه لكل المصريين، وأن هناك كثيرا من علامات الاستفهام التي تحتاج إلى التفكير والتأمل والبحث والتحليل، وذلك بامتلاك القدرة على فهم الواقع وتحديد مواطن الخلل ودقة التعامل معه في ضوء الإمكانات المتوفرة.

وتم خلال المقابلة استعراض عدة قضايا، منها قضية فيديو الدكتور ياسر برهامى وما قيل فيه من اتهامات للأزهر، حيث أعرب فضيلة الإمام عن ألمه الكثير لما شاهده في هذا الفيديو من افتئات وخاصة أن الأزهر على علاقة طيبة بالدكتور برهامي.

من جانبه، كشف الدكتور عبد الله بدران رئيس الهيئة البرلمانية لحزب النور عن تقديم الهيئة التماسا لرئيس الجمهورية تطلب فيه إعادة قانون الصكوك لعرضه على هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف .. مؤكدا قناعته بدور الأزهر والتي لن تهتز أبدا وأن كل المصريين يثقون بالأزهر وشيخه ويلجأون إليه إذا ما تفرقت السبل بالقوى الوطنية.

وأضاف بدران فى تصريح عقب لقاء الامام الاكبر أن حزب النور متمسك بعرض كل القوانين على هيئة كبار العلماء بالأزهر مثمنا جهود الإمام الأكبر، والهيئة في الدفاع عن أهل السنة والجماعة ضد أي مخالف.

وأشار إلى أن هيئة كبار العلماء هى محل العلم والفتوى والاجتهاد الجماعي الذي يرشد الأمة إلى ما فيه خيرها في الدنيا والآخرة.

وحرص المهندس عبدالمنعم الشحات المتحدث باسم الدعوة السلفية على تقبيل رأس ويد شيخ الأزهر معتذرا له عن كل ما حدث من قبل الدكتور برهامى وقبل الإمام الأكبر اعتذاره قائلا إن همومنا واحدة، وينبغي أن تصرف الجهود إلى ما فيه صلاح مصر وأهلها.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة