أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

مواقع الثقافة الالكترونية‮.. ‬بدون تنظيم‮.. ‬بلا تحديث‮.. ‬ولا شخصية


كتبت ــ مي سامي ومروة محمود:
 
في أغلب دول العالم كانت الثقافة دائما هي أكثر المجالات استفادة من اختراع الانترنت، لكن، ولأن لكل قاعدة استثناء، فيبدو ان مصر - التي يتغني أبناؤها دائما بأنها صاحبة السبعة آلاف عام حضارة - ارتضت لنفسها أن تكون هي هذا الاستثناء، فمواقع الانترنت الرسمية لوزارة الثقافة - والتي من المفترض انها البوابة الثقافية لمصر علي الانترنت - مازالت في معظمها ذات تصميم متواضع وتفتقر للتحديث المنتظم ولتوافر المعلومات اللازمة، وضعف القدرة علي مخاطبة العالم.

 
 
وفي هذا الصدد يقول الدكتور عماد ابو غازي، أمين عام اللجان الثقافية بالمجلس الاعلي للثقافة، ان مواقع الانترنت الخاصة بوزارة الثقافة هي مواقع متفاوتة في المستوي، حيث توجد مواقع متميزة جدا مثل موقع دار الاوبرا المصرية، وموقع الثقافة الجماهيرية، والتنسيق الحضاري، وفي المقابل توجد مواقع متوسطة المستوي وتحتاج إلي التطوير كالموقع الخاص بالمجلس الاعلي للثقافة، ويري انه لابد من تطويرها لتصبح اكثر تفاعلا مع الجمهور العادي، مشددا علي اهمية التحديث الدائم والدوري للاخبار التي تنشر في هذه المواقع، ومشيرا إلي انه تم بالفعل حل هذه المشكلة في بعض المواقع الثقافية.
 
ويلفت أبو غازي إلي ان الاحتياج لتحديث المواقع يتفاوت ويختلف باختلاف طبيعة المواقع الثقافية، فتوجد مواقع تحتاج بطبيعتها التحديث الدائم مثل الاوبرا وذلك لان نشاطاتها متجددة، كما توجد مواقع أخري لا تحتاج إلي هذا التحديث الدائم.
 
و كشف عن انه سيتم حجب الموقع الخاص بالمجلس الاعلي للثقافة مؤقتا من أجل تحديث شكله القديم وجعله أكثر تفاعلية، كما ستتم اضافة قسم جديد يحتوي علي قاعدة بيانات تضم 700 شخصية ثقافية منذ بداية القرن العشرين وحتي الان، وسيتم ادخال المزيد من الشخصيات والمعلومات تباعا، كما سيتم ربط المواقع الثقافية ذات العلاقة بالمجلس ببعضها البعض.
 
وطالب ابو غازي باستطلاع رأي الجمهور الذي يستخدم هذه المواقع بشكل دائم لمتابعة الانشطة الثقافية المختلفة.
 
وعلي الجانب الأخر، يري المخرج المسرحي رضا حسنين ان بعض المواقع التابعة لوزارة الثقافة جيدة المستوي ولافتة لنظر كالمركز القومي للموسيقي والمسرح والفنون الشعبية، الا ان هذا لا يمنع ان جميع المواقع تحتاج إلي مجهود كبير لتطويرها.

 
وعاب حسنين علي هذه المواقع عدم توافر عنصر السرعة في تحديث المعلومات للجمهور، فلابد من الابتعاد عن الروتين الذي يتبعه الموظفون وادخال الاخبار الجديدة بشكل يومي بل وفوري، كما يحدث في موقعي الاهرام والاخبار فهي مواقع تُحدِّث باستمرار وتحتوي علي المعلومات المهمة.

 
وعلي الجانب الآخر، تقول الفنانة ايناس الصديق، مديرة قاعة »المشربية« للفنون التشكيلية، ان المواقع الثقافية في مصر لا تهتم بأنشطة القاعات الخاصة بقدر اهتمامها بالاحداث الثقافية والمعارض التي تقام في القاعات الحكومية، كما انه عادة ما يتم تحديث الموقع بعد ان تكون المعارض قد انتهت، والأخبار التي تنشر علي هذه المواقع تفتقر احيانا للتفاصيل، وارجعت ذلك إلي ان العاملين علي تصميم هذا الموقع هم موظفون غير دارسين للفن التشكيلي.

 
وأعربت عن اسفها الشديد بسبب تدهور موقع قطاع الفنون التشكيلية، خصوصا ان مصر تعتبر الرائده بين الدول العربية في الفن التشكيلي فكيف تكون البوابة التي يدخل من خلالها العالم إلي فننا المصري العريق هو هذا الموقع المتواضع لللغاية. كاشفة أنها حاولت اكثر من مرة عرض اخبار معارضها - سواء التي تقيمها لنفسها أو لغيرها - ولكن دون جدوي، وتقول ان الفن التشكيلي في مصر يفتقر للدعاية بشكل عام وعلي موقع القطاع بشكل خاص.

 
ومن جانبه أكد الفنان التشكيلي جمال عبد الناصر ان وزارة الثقافة لا تهتم بمواقعها علي الانترنت، ويرجع ذلك إلي عدم اهتمام الجمهور بالفن التشكيلي بصفة عامة، ويري ان الموقع يفقد العلاقة بينه وبين القاعات الخاصة ولا يهتم بالفنانين الكبار والجدد، ولكن يتم اختيار الاخبار بمعيار المصلحة الشخصية.

 
وكشف عبد الناصر ان الفنانين لا يستطيعون نشر الاخبار الا اذا كانت هناك علاقات شخصية بينهم وبين المسئولين عن الموقع، ويري ان عدم وجود موضوعية في اختيار الاخبار التي تنشر يرجع إلي ان الموقع حكومي ويهتم بنشر الانشطة الفنية التي تقيمها القاعات الحكومية.

 
وعلي جانب آخر تري مروة السيد، مصممة مواقع الكترونية، ان مواقع وزارة الثقافة المصرية سيئة من ناحية الشكل، مشيرة إلي ان هذه الطريقة غير مريحة للمستخدم العادي، بخلاف ان الموقع يفتقر للمعلومات الاساسية عن الآثار المصرية وتاريخنا والثقافي العريق، ولا توجد نبذات عن الاهرامات والقلعة والاقصر واسوان والمتاحف وغيرها..

 
أما عن موقع صندوق التنمية الثقافية فتقول مروة ان الموقع لا بأس به حيث يتضمن معلومات عن المراكز التابعة للصندوق كوكالة الغوري وبيت السحيمي وقصر الامير طاز ومركز الابداع وغيرها، ولكنها عابت علي الصفحة الرئيسية أنها تبدأ بأرقام للاستعلام عن اي تفاصيل تخص الصندوق، وهذا لا يعطي انطباعا جيدا للمستخدم العادي، إلي جانب انه عندما يتم الضغط علي خانة من الخانات الموجودة في الموقع يتم الدخول علي رابط اخر خارج الموقع نفسه مما يؤدي إلي تشتيت ذهن المستخدم.

 
وعن موقع قطاع الفنون التشكيلية تري انه يتم تحديثه بشكل دوري، ولكنها لفتت إلي ان تصميم الموقع لا يعطي انطباعا عن انه موقع للفن التشكيلي المصري، فألوانه لا تدل علي تاريخنا التشكيلي العريق.
 
وفي النهاية، اشارت مروة السيد إلي ان المواقع الجيدة هي تلك التي تحتوي علي المعلومات اللازمة وتصميمها يريح المستخدم العادي، إلي جانب توافر الخدمات وان تكون الكلمات المكتوبة كبيرة وواضحة ومريحة للعين، ويفضل عدم استخدام الاطارات الداخلية في الصفحات، ويكون الموقع متحركاً وليس مصمتاً.
 
وبالنسبة لموقع دار الاوبرا المصرية فتري مروة انه غير مزود باللغة الاجنبية وخصوصا ان الاوبرا تقدم فنونا اجنبية كثيرة ويمكن للاجانب الاضطلاع عليها من خلال موقع الاوبرا علي الانترنت، بخلاف ان الوان الموقع غير متناسقة مع بعضها، وتؤكد عدم فاعلية هذه المواقع علي الرغم من اهميتها علي المستوي العالمي، فمثلا يمكن لاي شركة سياحة عالمية التعرف علي تاريخنا من خلال هذه المواقع ولا يستفيد من المعلومات المقدمة من خلالها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة