أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

اتفاق بين دول «المتوسط» تتفق على الإسراع فى تنفيذ مشروعات الربط الكهربائى


عمر سالم

اتفق تجمع منظمة الكهرباء والغاز بدول حوض البحر المتوسط، على ضرورة الاسراع بتنفيذ مشروعات الربط الكهربائى بين دول المنظمة للتكامل فيما بينها والاستفادة من جميع القدرات والعمل على تبادلها فى أوقات الذروة وتعظيم مكونات الطاقة وتأمين مصادر توليد الطاقة والاستفادة من القدرات المهدرة، وأيضاً بيع تلك الطاقة المتبادلة والاستفادة من خطوط الربط فى نقل الكهرباء مقابل رسوم النقل.

 
وقال الدكتور حافظ سلماوى، رئيس جهاز مرفق تنظيم الكهرباء وحماية المستهلك، إنه تم عقد اجتماع خاص لمنظمة تجمع دول حوض البحر المتوسط التابعة للاتحاد الأوروبى لمناقشة المشروعات المرتبطة بتلك الدول بالتعاون مع الاتحاد الاوروبى باعتبار مصر نائباً لرئيس الاتحاد الاوروبى للدورة الحالية.

وأضاف سلماوى فى تصريحات لـ «المـال»، أنه تم استعراض ما تم انجازه من المشروعات خلال الفترة الماضية، موضحاً أن المنظمة تعقد اجتماعات دورية كل 6 أشهر وأنه تم الاتفاق على دراسة عمليات الربط بين الشبكات المختلفة ورفع جودة التغذية للشبكات فى دول حوض البحر المتوسط، بالإضافة إلى رصد التطورات فى الداخل للأسواق فى الدول والتقدم والمستوى التنظيمى.

وتنقسم المنظمة إلى مجموعة الطاقة المتجددة والتى تترأسها إسبانيا ومجموعة الغاز برئاسة الجانب التركى باaلإضافة إلى مجموعة عن الكهرباء برئاسة الأردن وترأس مصر الربط بين الدول، بالإضافة لكونها نائب رئيس المنظمة.

وأضاف سلماوى أنه تم الاتفاق على تطوير نظم الطاقة وأيجاد نوع من التكامل بين الشبكات بما يحقق تأمين مصادر توليد الطاقة وزيادة الاستثمارات والعمل على سرعة تنفيذ مشروعات الربط الكهربائى بين جميع دول حوض البحر المتوسط

وأشار إلى أنه يتم تدريب الكوادر على بناء القدرات وإنشاء جامعة للدراسات، وان نحو 4 مصريين انضموا لهذه الجامعة وحصلوا على الدبلومة لمدة 8 أشهر ويتم تجديد الدبلومة عند انتهائها.

وقال سلماوى إن جهاز مرفق تنظيم الكهرباء أعد دراسة لإدخال مصر إلى عصر سوق الكهرباء والطاقة وربطها مع دول حوض البحر المتوسط، دون أن يؤثر ذلك على تعريفة الكهرباء أو تتأثر بها شريحة المستهلك المصرى الذى يمثل نسبة كبيرة من مستهلكى الكهرباء، لافتاً إلى إن الدراسة تنقسم إلى قسمين، الأول عبارة عن تحديث عام لبيانات دول حوض البحر المتوسط، بالإضافة إلى معرفة الخطط المستقبلية لها مثل إنشاء محطات جديدة وإنشاء خطوط ربط جديدة.

أما القسم الثانى: فيتضمن تقييماً لوضع السوق الحالية، بالإضافة إلى وضع رؤية مستقبلية للوصول إلى سوق إقليمية موحدة متكاملة، مشيرا إلى أن الدراسة تضمنت حصرا شاملا لسوق الكهرباء الإيطالية كنموذج عن الأسواق الداخلية، بالإضافة إلى دراسة لسوق الكهرباء الخاصة بإسبانيا والبرتغال «IBERIAN » كنموذج عن الأسواق الإقليمية الموجودة حاليا.

وأشار سلماوى إلى أن الدراسة أكدت أن معظم الدول الأعضاء اتفقت على أن «تغطية الاحتياجات من الكهرباء»، جاءت فى المقام الأول ضمن دوافع الربط وإقامة أسواق مشتركة للكهرباء بين الدول، مبينًا أن «جودة التغذية» جاءت فى مرتبة لاحقة، وشدد على ضرورة الحاجة إلى وضع خطوط عريضة لتبادل الكهرباء عبر الدول، بالإضافة إلى محاولة التقريب بين مستوى الأسواق فى الدول الأعضاء بحوض المتوسط.

وأوضح أن الدراسات أظهرت أن الربط الكهربائى بين دول افريقيا ودول حوض البحر المتوسط، يظهر مدى تمتع القارة الأفريقية بمصادر هائلة من الطاقة المائية تمثل40 % من مصادر هذه الطاقة فى العالم، وتتركز نحو 30 % من هذه المصادر فى منطقة انجا على نهر الكونغو والتى تقدر بحوالي50 ألف ميجاوات وتم اعداد دراسات ما قبل الجدوى ودراسة الجدوى الاقتصادية والفنية.

وأكد سلماوى أن الربط الكهربائى سيتيح تبادل القدرات المنتجة بين جميع الدول، واثبتت جدوى المشروع تغطية احمال الدول المشتركة فى الربط وتصدير الفائض منها الى اوروبا عبر شبكات الربط لدول حوض البحر الابيض المتوسط وذلك عبر ثلاثة محاور، منها الكونغو الديمقراطية وافريقيا الوسطى والسودان ومصر والاردن وسوريا وتركيا.

وأوضح أنه تم تنفيذ الربط بين مصر وليبيا على جهد 220 كيلوفولت فى عام 1998، وتم تنفيذ مشروع مماثل للربط بين ليبيا وتونس على جهد220 كيلو فولت، بالإضافة إلى وجود ربط بين تونس والجزائر والمغرب على جهد220 كيلوفولت، مما يجعل مشروع الربط مع دول أوروبا من الممكن اتمامه، نظراً لاكتمال محور الربط الكهربائى بين دول شمال افريقيا ليرتبط بأوروبا، حيث تم تنفيذ كابل بحرى للربط بين المغرب وإسبانيا عبر مضيق جبل طارق على جهد400 كيلوفولت.

وأضاف سلماوى أنه تم الاتفاق على البدء فى دراسة المرحلة الثانية لمشروعات الربط الكهربائى مع دول المغرب العربى علــى جهد 400 كيلوفولت، موضحاً أن الصعوبات التى تواجه مشروعات الربط تتمثل فى قيام ثورات الربيع العربى وحالة الانفلات الامنى التى تشهدها عدة دول، بالإضافة إلى ارتفاع تكلفة مشروعات الربط الكهربائى وكيفية تأمينها.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة