أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

بلاغ ضد ضياء رشوان ويوسف الحسيني وأحمد دومة بالتحريض علي موقعة المقطم


نجوى عبد العزيز:

  تقدم  الدكتور حامد صديق  ببلاغ  للنائب العام المستشار طلعت عبدالله ضد ضياء رشوان نقيب الصحفيين و يوسف الحسينى مقدم برامج على القنوات الفضائية (O N tv) و الناشط  احمد دومه يتهمهم بالتحريض على أحداث المقطم .

 
  وأكد مقدم البلاغ ان  المشكو فى حقهم حرضوا والدعم والمشاركة لإثارة الفوضى والتخريب والتدمير والحرق والاعتداء على المنشأت العامة والخاصة وبعض المواطنين من التيار الاسلامى خاصة جماعة الاخوان المسلمين وذلك من خلال الدعوة الى التظاهر أخذا بالثأر مع أخرين أو من خلال آخرين تحت مسمى مليونية "رد الكرامة" من التيار الإسلامى وخصوصا جماعة الاخوان المسلمين وذلك لتحقيق هدف واحد وهو قلب نظام الحكم عن طريق اسقاط شرعية الرئيس من خلال حرق مقرات الاخوان المسلمين وكسر معنويات أفرادها ومؤيدى الرئيس بعد أن فشلت محاولة إقتحام قصر الإتحادية وإسقاط الرئيس والذى سبق للمشكو فى حقهم الاشتراك فيها سواء كان بالقول أو الفعل أو الدعم والمساندة والتأييد.

  وقال المشكو فى حقه الأول نقيب الصحفيين ضياء رشوان قام بإستغلال منصبه بالاعلان والنشر بأنه يطلب من المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين الإعتذار عما بدر من جماعته بالإعتداء على بعض الصحفيين أثناء تأدية عملهم أمام مقر الجماعة بالمقطم على حد زعمه،وعلى إثر ذلك قام بالاحتجاج والتظاهر والاعتصام على سلم النقابة مع عناصر من جبهة الانقاذ داعى الصحفيين ومحرضا فيهم بمعاداة جماعة الاخوان المسلمين والتظاهر أمام مقرهم بالمقطم من أجل إعادة كرامتهم وفى هذا تلميحا باستخدام العنف إذ يتفق وفكره الاشتراكي ولعل حديثه على سلم النقابة بصحبة حمدين صباحي وجمال فهمى وآخرين معادين لجماعة الاخوان المسلمين يؤكد تحريضه باستخدام العنف ضد جماعة الاخوان المسلمين، إذ لم يكفيه ما قام به يوم الاحد الموافق 17/3/2013 من التظاهر والحشد حتى يتقدم ببلاغ الى النيابة العامة فى شأن اتهامه لبعض عناصر من جماعة الاخوان المسلمين بالاعتداء على بعض الصحفيين إثر أحداث يوم السبت الموافق 16/3/2013 بخصوص تواجد الصحفيين أمام مقر الجماعة بالمقطم والادعاء بالاعتداء عليهم من قبل عناصر من الجماعة، بل انتهز الموقف وأخرج ما يخفيه من عداء ضد الجماعة والذى خرج فى صورة التحريض والدعوة للمشاركة فى التظاهر ضد الاخوان عند مقرهم وهو ما أكده فى وقفته الاحتجاجية مع عناصر من جبهة الانقاذ على سلم النقابة.أما المشكو فى حقه الثانى وهو الاشتراكى الكاره للاسلام المدعو يوسف الحسينى فلا يخفى ولا ينكر عدائه للاسلام والمسلمين والذى ظهر جليا فى برامجه خاصة عدائه للاخوان وسعيه الدءوب لاسقاط الرئيس وإثارة الفتنة وبث الاشاعات وقلب الحقائق، إذ قام المشكو فى حقه يوم الجمعة الموافق 22/3/2013 بمشاركته الفعليه بتواجده مع البلطجية واشتراكه فى الاعتداء بالقول سبا وشتما فى جماعة الاخوان المسلمين وكان محرضا على سفك الدماء وإحداث إصابات وهو ما تم من اثباته من واقع الحدث مما يكون قد اشترك فعلا فى جرائم القتل والشروع فى قتل وإصابة مواطنين والاعتداء على المنشأت العامة والخاصة وانتهاك حرمة المقدسات الاسلامية (المساجد) ومن ثم يحق معاقبته وفقا لقانون العقوبات نظرا لما اكتسب من عمل أدى الى سفك الدماء بغير حق وتخريب وحرق المنشأت ليس إلا افسادا فى الارض.أما المشكو فى حقه الثالث وهو المدعو أحمد دومه إذ يعتبر هو المحرك الفعلى وبسببه كانت أحداث المقطم فرغم ما قام به من استفزاز عملا وقولا وكان تحريضا قويا إذ لم يكتفى بالقول بحرق مقرات الاخوان المسلمين بل صرح ونشر أن حرق الاخوان المسلمين هى الثورة، وبذلك يكون هو المشارك الفعلى والمحرض الرئيسى لكل جرائم الحرق والتى حدثت يوم الجمعة الموافق 22/3/2013 سواء تلك التى نالت المقرات خارج القاهرة أو تلك التى نالت السيارات الخاصة أو المنشأت العامة أو الاشخاص، ومن ثم يكون المدعو أحمد دومة قد ارتكب جريمة الشروع فى القتل وتخريب المنشأت العامة والخاصة ومن ثم يستوجب إحالته الى محكمة الجنايات لتوقيع العقوبة عليه وفقا لقانون العقوبات.

  وأخيرا طالبا فى نهاية البلاغ بسرعة التحقيق وسماع الطالب فى حقهم فى ما هو منسوب اليهم من جرائم واعتداء  توقيفهم  والتحفظ عليهم احتياطيا طبقا لاجراءات قانون الاجراءات الجنائية وذلك لما اقترفوه من جرائم كانت سببا فى سفك الدماء وتدمير المنشأت .

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة