أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

10 منظمات حقوقية تحمل القائمين على السلطة مسئولية استهداف الأفراد على أساس الهوية بموقعة المقطم


فيولا فهمي:

أعربت 10 منظمات حقوقية عن قلقها إزاء التقارير والشهادات التي وردت حول قيام مجموعات من المتظاهرين يوم الجمعة الماضي، باستهداف أفراد بالإيذاء البدني المباشر، سواء خلال الاشتباكات التي دارت في أماكن متفرقة من منطقة المقطم، أو بتوقيف بعض السيارات والاعتداء على راكبيها للاشتباه في انتمائهم السياسي لجماعة الإخوان المسلمين بسبب مظهرهم أو بسبب كون السيارات تحمل لوحات من خارج محافظة القاهرة.

واصدرت المنظمات بيان اليوم الأثنين شددت فيه على أن النتائج العملية للجوء جميع الأطراف لأساليب الإيذاء البدني المباشر وتوقيف الأفراد والاعتداء عليهم للاشتباه في هويتهم من شأنها أن تدفع البلاد إلى مرحلة كارثية، خاصة وان الثورة قامت ضد ممارسات التعذيب ومن أجل إعلاء قيمة الكرامة الإنسانية؛ ينبغي ألا تحيد أبدا عن أهدافها حتى وهي تواجه أعتى الخصوم.

كما شددت المنظمات أيضًا على أن تلك الممارسات غير مقبولة من أي طرف من الأطراف، وأن انتشارها وازدياد القبول الجماعي لممارستها أمر بالغ الخطورة في ضوء انعدام ثقة المواطنين، بسبب ممارسات بعض أجهزة الدولة، في الوسائل القانونية التي يفترض أن تتيحها الدولة لإنصاف أصحاب الحقوق الذين يتنامى شعورهم بأن أبواب العدالة موصدة في وجوههم، الأمر الذي يدفع بعضهم للجوء لأساليب لم يكونوا يلجئون إليها في الماضي.

 وطالبت المنظمات الحقوقية من القائمين على السلطة يتحمل مسئولية مضاعفة استخدام العنف الأهلي منذ أحداث الاتحادية في ديسمبر الماضي، وتلويح قياديين بالتهديد بتصعيد العنف الأهلي باستمرار، ولتجاهلهم الاعتداء على الأفراد بشكل متكرر، وهو ما أدى لتصاعد الأحداث، وصولاً إلى أحداث المقطم حيث المقر الرئيسي لجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها رئيس الجمهورية.

ووقعت على البيان المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، مركز هشام مبارك للقانون، مؤسسة قضايا المرأة المصرية، مركز وسائل الاتصال الملائمة من أجل التنمية، مصريون ضد التمييز الديني، مؤسسة المرأة الجديدة، مؤسسة حرية الفكر والتعبير، مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي لضحايا العنف.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة