أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

العائد المرتفع يعزز فرص البريد في التهام‮ »‬كعكة‮« ‬الودائع


هيثم يونس
 
أكد عدد من الخبراء المصرفيين أن اتجاه البنك المركزي لخفض أسعار الفائدة مؤخراً بواقع نصف في المائدة علي الودائع، وما تبعه من قيام معظم البنوك العاملة في السوق بتخفيض شامل علي جميع أوعيتها الادخارية سيدفع بدوره لهروب ودائع القطاع العائلي من البنوك، والمقدرة بـ %80 من حجم الودائع لديها لبحث عائد أعلي والاتجاه للادخار في البريد والذي يقدم سعر فائدة مرتفعاً مقارنة بالبنوك بـ %2، حتي إذا استجاب الآخر لقرار البنك المركزي بخفض أسعار الفائدة.

 
 
 محمد بدرة
وأكدوا أن الفترة المقبلة ستشهد تنافساً بين البنك كمحاولة منها لتقليل سحوبات العملاء علي الودائع، وبين الأدوات الأخري التي تحقق عوائد مرتفعة لجذب المودعين، وذلك بطرح منتجات مصرفية جديدة كحوافز للمودعين لديها.
 
من جانبه أعلن المهندس علاء فهمي، رئيس هيئة البريد المصري الانتهاء من تشغيل خدمة الشباك الموحد، والاستعانة بالكوادر المدربة لتقديم جميع الخدمات المالية المستحدثة، بمكاتب البريد، وتشمل دفتر التوفير، والحساب الجاري المتميز، ودفتر الاستثمار، وصرف المعاشات والحوالات المالية بأنواعها، إضافة إلي تشغيل الشبكة الإلكترونية التي تربط بين مكاتب البريد علي مستوي الجمهورية، لتقديم هذه الخدمات، ومنها الحوالات المالية الفورية، التي تخدم أكثر من 3.5 مليون مواطن بحجم تعاملات 4 مليارات جنيه.
 
وكان فاروق العقدة، محافظ البنك المركزي قد أوضح مؤخراً، أن العبرة ليست بمستوي سعر الفائدة، وإنما بمقارنته بالتضخم.. ففي شهر ديسمبر الماضي كان سعر الفائدة %12 بينما كان معدل التضخم %20 وكان المودعون يحصلون علي فائدة سلبية قدرها %9، ومع انخفاض التضخم، ورغم خفض سعر الفائدة أصبح الفارق %3، أي أن وضع المودعين أصبح أفضل مؤكداً أن لجنة السياسة النقدية لم تتجه إلي خفض سعر الفائدة، رغم ضغوط الأزمة العالمية، إلا بعد أن أطمأنت لانخفاض معدل التضخم، وقد أعطيت إشارات واضحة بتوجهاتها، وقد شجع ذلك المودعين علي التحول نحو الأوعية الادخارية طويلة الأجل، مثل حسابات أصحاب المعاش، وغيرها وتوقع أن تتحول الأسعار الحقيقية علي الودائع السالبة حالياً إلي موجبة قبل نهاية العام، يذكر أن حجم أصحاب الودائع المتأثرة سلباً بخفض سعر الفائدة الأخير بلغ %30 من إجمالي المودعين لدي البنوك.
 
أكد زاهي النحال، خبير مصرفي، مدير قطاع الأوراق المالية لدي أحد البنوك، أن القطاع المصرفي شهد مؤخراً تخفيضات واسعة لأسعار الفائدة علي ودائع العملاء بالجنيه تماشياً مع قرار »المركزي« بخفض سعري الفائدة الأساسيين لديه »الكوريدور«، التي تعد المرة الثالثة علي التوالي خلال أقل من 5 أشهر، الأمر الذي اثار استياء مودعي البنوك خاصة ممن يعتمدون علي الفائدة بشكل أساسي في تسيير أمورهم.
 
وأكد أن القطاع العائلي الذي يمثل ودائع الأفراد بمختلف الفئات، ومنهم أصحاب المعاشات، وحسابات الورثة، والأرامل، وغيرهم وهي شريحة ضخمة من عملاء البنوك لا يستهان بها سوف تتجه بالفعل خلال الفترة المقبلة لادخار أموالها في البريد مقابل سعر فائدة أعلي، والاستفادة من فروعه المنتشرة بجميع أنحاء الجمهورية، وداخل القري الأمر الذي يجعلها ميزة أخري تنافسية لجذب هذه الشريحة الكبيرة من البنوك موضحاً أنه بالنسبة لودائع الشركات التي لديها مصالح مع البنوك فلن تتأثر إلا أن البنوك لن تضار لأن البنك الذي لديه ودائع بـ 100 ألف، وقام بتسليف 70 ألفاً منها يحقق هامش ربح يتساوي مع حجم ودائع 50 ألفاً.. أقرض منها البنك نسبة 30 ألفاً مؤكداً أن البنوك التي ستضار من سحب العملاء لودائعهم هي التي ربطت بين مواردها بمنح قروض، وتسهيلات ائتمانية لمشروعات طويلة الأجل أو تلك التي لديها صعوبة في تحصيل أموالها.
 
ويتفق معه أيمن حجازي، مدير قطاع الاستثمار بأحد البنوك، أن السياسة النقدية تتجه لمزيد من خفض أسعار الفائدة، الأمر الذي يواكبه سحب أموال العملاء المودعين من البنوك، واتجاهها إلي أدوات عائد أعلي ومنها الادخار في البريد، واستحواذه علي شريحة كبيرة من عملاء البنوك، الأمر الذي يدفع البنوك لطرح منتجات مصرفية جديدة  كحوافز لجذب الادخار لديها مثل طرح بطاقات ائتمان علي بعض الودائع أو حصول العملاء علي تسهيلات لبعض الإجراءات، مقابل شهادات الادخار، أو احتساب أسلوب النقاط علي بعض الودائع، والذي يتيح منح هدايا وإجراء سحوبات عليها لجذب عملاء جدد، ومنع هروب ودائع هذه الشريحة الكبيرة من البنوك.
 
وأضاف أحمد آدم، خبير مصرفي أن فائدة صندوق توفير البريد تتجاوز فائدة البنوك العاملة في السوق بـ %2، وأن هناك شريحة كبيرة من العملاء قد ربطت ودائعها بشهادات ادخار بلاتينية، أو طويلة الأجل مثل التي يصدرها البنك الأهلي بفائدة %12 لمدة ثلاث سنوات، وبمجرد انتهاء المدة فإن أصحاب هذه الودائع سوف يلجأون للبحث عن وسيلة تحقق عائداً مرتفعاً يفوق عوائد البنوك كادخار في صندوق البريد مشيراً إلي أن القطاع العائلي يستحوذ علي %80 من ودائع الجهاز المصرفي، بخلاف الودائع الحكومية.
 
وأكد مجدي عبدالفتاح، مستشار قطاع الأوراق المالية لدي البنك الوطني المصري أن اتجاه »المركزي« لخفض أسعار الفائدة جاء لتشجيع الاقتراض، ومواجهة الركود الاقتصادي، واقترض الحكومة بفائدة مخفضة من البنوك مما يتيح لها تحقيق مكاسب وقال إن استمرار خفض أسعار الفائدة سيؤدي لتوجيه مدخرات أصحاب المعاشات، والأفراد وغيرهم، وهي شريحة ضخمة لا تستطيع ا ستثمار أموالها، وتبحث في الوقت نفسه عن عوائد مرتفعة إلي صندوق البريد الذي يستثمر أمواله في أذون خزانة، واستثمارات آمنة %100.. وقد شهد صندوق البريد رواجاً ملحوظاً في الآونة الأخيرة، مشيراً إلي أن هذا التأثير لن يمتد طويلاً، وأنه ومع تخلص الجهاز المصرفي، من فائض السيولة المرتفع لديه سيواكب ذلك زيادة معدل أسعار الفائدة لدي البنوك مرة أخري.
 
أوضح محمد بدرة، المدير الإقليمي لبنك المشرق، أن هيئة البريد لديها قاعدة كبيرة من العملاء، يتم تصنيفها فئات »B.D « وهي الطبقات ذات الدخل المحدود موضحاً أن عملاء البنوك لن يقوموا بسحب ودائعهم واتجاههم والعملاء الجدد للإيداع في البريد بحثا سعر الفائدة الأعلي علي اعتبار أن احتساب الفائدة بصندوق البريد، يتم علي أدني رصيد كل فترة تصل إلي 3 شهور، بالإضافة إلي نوعية الخدمة، ومستواها التي تتناسب، وهذه الفئات من محدودي الدخل بخلاف ما تقوم به البنوك من حساب سعر الفائدة علي أدني رصيد شهري، مما يعوض فارق أسعار الفائدة للإيداع بين الهيئة القومية للبريد، والبنوك العاملة في السوق.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة