أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الـ‮»‬sexy look‮« ‬اسلوب ترويج‮ ‬يعتمد علي اشباع رغبة التجديد


إيمان حشيش
 
تعتمد العديد من الشركات في الدعاية الخاصة بها علي التغيير، سواء في شكل المنتج من حيث اللون او الرسومات او شكل العبوة ذاتها، كما انه في بعض الاحيان تتجه الشركات نحو تغيير اسم المنتج نفسه.

 
 
أشار الخبراء إلي ان التغيير اصبح سمة من سمات العصر لذلك لابد أن تتجه الشركات نحو التجديد والتغيير في منتجاتها حيث يطلق عليه المسوقون في عالم الدعاية مصطلح »sexy look « كما يري الخبراء ان هناك اتجاهين داخل السوق، الاول يفضل التغيير في المنتج لكي يجذب انظار الجماهير باعتبار أن التغيير سمة من سمات العصر، ولأن الثبات يؤثر سلباً علي المنتج وأن التغيير من افضل الوسائل التي تساعد علي الحفاظ علي جمهور المنتج الاساسي وتجذب مستهلكين جدداً الا انه يحتاج الي فريق محترف يستطيع ان يغير بنجاح.
 
أوضح رامي عبد الحميد، مبدع بوكالة »Pro communication « للدعاية والاعلان ان هناك العديد من الشركات تعتمد في الدعاية الخاصة بها علي التغيير في شكل المنتج، سواء من حيث تغيير شكل الغلاف أو لونه او اسم المنتج او شكل المنتج ومكوناته لأن التغير والتطور اصبح سمة من سمات العصر، ولابد أن يكون هناك تغيير في المنتج لكي يستطيع ان يتواكب مع تطورات العصر ويستطيع ان يجذب انظار الجماهير.
 
اضاف عبد الحميد ان هناك اتجاهين الاول يرفض التغيير ويفضل الثبات، الا ان هذا الاتجاه يؤثر علي الاقبال علي المنتج، فعلي سبيل المثال شاي العروسة والذي يعتبر خير مثال علي المنتجات التي لم تتغير مما كان له التاثير علي مستوي الاقبال عليه، وهناك اتجاه اخر يعتمد علي التغيير والتطوير في الشكل او غيره لكي يستطيع ان يجذب المشتري، فعلي سبيل المثال شاي ليبتون الذي يعتمد في الدعاية الخاصة به علي الثبات في شكل اللوجو والفونت الخاص والتغيير في شكل العبوة واللون الخاص بالمنتج، أو اضافة تجديد، والذي كان له الفضل في المساعدة علي بقاء ليبتون في الصدارة علي قمة النوعيات الاخري.
 
ويري عبد الحميد أن التغيير في المنتج وتطويره يعتبر وسيلة جيدة لارضاء ذوق الجمهور واشباع رغبة حبه للتجديد، فالجمهور دائما يسعي وراء المنتج الذي يتجدد من وقت لآخر، فعلي سبيل المثال اعلانات شيبسي دائما تعتمد علي عبارة واحدة »شيبسي بشكل جديد« لكي يدفع الجمهور نحو المنتج.
 
واشار عبد الحميد إلي انه في بعض الاحيان تتجه الشركات الي تغيير اسم المنتج ويرجع ذلك الي التغيير في المستوي الاداري للشركة سواء من تحويلها الي شراكة جماعية الي فردية، والعكس مثل فودافون كانت قديما تحت اسم كليك لأنها كانت في البداية شركة مصرية ثم تحولت الي شركة عالمية تحت اسم فودافون ، او قد يرجع الي انهيار المنتج في السوق ووصوله للانحدار مما يدفع المالك للشركة الي تغيير اسم المنتج للدفع به مرة اخري داخل السوق فيدخل في المنافسة تحت اسم جديد لكن المنتج مازال هو القديم مثل تليفزيونات جولدي كانت قديما تحت اسم جولد ستار، وعندما انخفض المستوي الشرائي لها تم تغيير الاسم مما ساعد علي احياء المنتج مرة اخري.
 
وأوضح عبد الحميد ان الشركات تتجه نحو التغيير بهدف الحفاظ علي الشريحة الجمهورية التي تستخدم منتجاتها، ولكي تستطيع ان تجذب مستهلكين جدداً نحوها باعتبار ان التغيير في المنتج يساعد علي التغيير في السلوك الشرائي للجمهور ويدفعه نحو المنتج صاحب التجديد.

 
واضاف عبد الحميد ان تغيير المنتج يحتاج الي فريق تسويقي كبير ومتميز وذي خبرة بمتطلبات السوق لكي يستطيع ان يغير باسلوب محترف يدفع المنتج للامام.

 
كما يري عبد الحميد ان تغيير شكل المنتج من حيث اللون او شكل العبوة او الرسومات يعتبر وسيلة فعالة تصلح مع جميع المنتجات لأن أي منتج لكي ينافس لابد ان يغير، لذلك فهذا الاتجاه لا يقتصر علي فئة سلعية معينة.

 
أوضح خالد يسري، مدير التطوير بوكالة »ميديا بلس ايجيبت« أن التغيير في شكل المنتج او لونه يعتبر افضل انواع الدعاية له حيث يطلق عليه في عالم الدعاية مصطلح »sexy look «.

 
أضاف يسري ان التغيير في الوان المنتج يعتبر استراتيجية تسويقية هدفها الوصول الي فئة جمهورية معينة او فئة جديدة لم تغطها الشركة من قبل، حيث ان هناك الواناً تجذب السيدات اكثر من الرجال مثل الغوامق والذهبي، بينما هناك ألوان اخري لجذب الرجال مثل الالوان الفاتحة والفضي، فعلي سبيل المثال تعتمد بيبسي في دعايتها علي التأثير علي فئات معينة من خلال لون عبواتها، فنجد بيبسي ماكس تركز علي اللون الأسود لكي تجذب السيدات نحو المنتج، وبالرغم من فعالية تغيير المنتج كوسيلة دعاية فإن تغيير اسم المنتج يحتاج الي تخطيط جيد من المسوقين لأنه قد يؤدي الي التشتت وعدم الثقه في المنتج اذا لم يكن مخطط له جيدا.

 
أشار يسري إلي أن هناك شركات تعتمد علي التغيير ولا تعتمد علي الاعلانات لتعريف الجمهور بالتجديد الا ان هذا الاتجاه يعتبر خطأ من المسوقين لأن التغيير وحده غير كاف ويحتاج الي تدعيمه بالاعلانات، فعلي سبيل المثال عصير »فيتراك« حيث تقوم الشركة كل عام بدفع 70 الف يورو لكي تغير شكل العبوة الا انها لا تنظم حملات اعلانية عن التجديد او التغيير وتكتفي فقط بالتجديد.

 
اشارت الدكتورة داليا عبد الله، استاذ العلاقات العامة والاعلان باعلام القاهرة إلي أن الشركات تتجه نحو التغيير في منتجاتها بناء علي عدة اسباب، حيث انه في كثير من الاحيان قد يكون السبب هو قيام الشركة بدراسات استطلاع حول المنتج وشكله فتثبت ان الجمهور لا يفضل شكل الغلاف الخاص بالمنتج، مما يدفع الشركة نحو تغييره لارضاء جمهورها، وقد تتجه الشركات نحو تغيير منتجاتها من حيث الشكل او الاسم نتيجة لقلة المبيعات مثل »كوكا كولا« التي قامت بالتغيير في شكل منتجاتها لكي تنافس بيبسي بعد ان تراجعت نسبة مبيعات كوكاكولا، وقد تغير الشركة اسم منتجها نتيجة لوجود منتج اخر بنفس الاسم في السوق، فعلي سبيل المثال سمن »حياتي« كانت هناك شركة اخري قامت بانتاج سمن بنفس الاسم مما نتج عنه مقاضاتها لتعديها علي حقوق ملكية الشركة الاولي للاسم الخاص بمنتجها مما دفع المنتج الاخر نحو تغيير اسمه الي سمن »الطازة« الا انها لم تغير شكل العبوة، كما انها ركزت في اعلاناتها علي كلمة »حياتي« لكي تربط بين اسم المنتج الجديد والاسم القديم لها.
 
تري داليا ان تغيير اللون او شكل غلاف المنتج يعتبر وسيلة لانعاش سوق المنتج مرة اخري من خلال مشاركة الجمهور، حيث ان هناك شركات تقوم بعمل استفتاءات عبر الانترنت لكي تحدد الشكل الجديد الذي ستنتجه نحو الاعتماد عليه وذلك لكي توطد العلاقة بين المنتج ومستهلكيه.
 
اضافت داليا ان التغيير يحتاج الي تصميم دعاية ضخمة تعتمد علي التركيز علي الشكل الجديد مع التكرار المستمر للاعلان، خاصة في حالة تغيير اسم المنتج لكي يستطيع الجمهور ان ينسي الاسم القديم له، فعلي سبيل المثال كان دولسي قد تم تغيير اسمه الي انجوي، الا انها قامت بحملة اعلانية ضخمة تعتمد علي تكرار مستمر مما ساعد علي عدم تحويل المستهلكين نحو منتج آخر.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة