أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

جماعة الدفاع عن حقوق العاملين في المجتمع المدني‮.. ‬بديل لنقابة يرفضها النظام


فيولا فهمي
 
مع بداية صيف العام الحالي اشتعل الوسط الحقوقي بالأزمات والخلافات بين العاملين في منظمات المجتمع المدني، واتخذت تلك الخلافات اشكالاً عديدة واكتظت جهات التمويل بالعديد من الشكاوي، فيما دخلت بعض تلك الخلافات الي ساحات القضاء وباتت مادة عامرة بالاحداث والمفارقات في جميع وسائل الاعلام، ولذلك تأسست جماعة للدفاع عن حقوق العاملين في منظمات المجتمع المدني باسم »حماية«، بعد تجربة »ملتقي شباب العاملين بالمجتمع المدني« التي تأسست لذات السبب ولكن لم تكمل مسيرتها لأسباب عديدة ولفظت انفاسها الاخيرة سريعاً، بينما ثارت المخاوف حول احتمال تعامل تلك الحركة الدفاعية الوليدة بتوازنات خاصة مع اصحاب الشكاوي نظرا لكون القائمين عليها من نشطاء المجتمع المدني، وبالتالي فان خلفياتهم الحقوقية غير المحايدة قد تؤثر علي مواقفهم المستقبلية.

 
أكد هاني رياض، المتحدث الاعلامي لجماعة »حماية« للدفاع عن العاملين في منظمات المجتمع المدني، ان المجموعة الوليدة لن تسعي لكشف اوجه الفساد او التربص لجميع التجاوزات داخل الجمعيات الاهلية او اتخاذ موقف يقترب في مشهد »هدم المعبد فوق رؤوس اصحابه«، ولكنها سوف تعمل علي الدفاع عن العاملين في منظمات المجتمع المدني الذين يتعرضون لانتهاكات علي جميع المستويات باتخاذ خطوات واستخدام آليات مشروعة حقوقياً، بعيداً عن دائرة التشهير التي قد لا تلقي قبولاً او تشكك في مصداقية المجموعة داخل وسط العمل الاهلي، متوقعاً تصاعد وتزايد وتيرة الخلافات داخل منظمات المجتمع المدني خلال المرحلة المقبلة لتفاقم تداعيات الازمة المالية ونقص تدفق الاموال وما يترتب علي ذلك من تخفيض نسبة العمالة داخل منظمات المجتمع المدني او تقليص رواتبهم.
 
وعن المخاوف من طغيان توجهات وتوازنات القائمين علي المجموعة خلال ممارسة عملهم لاسيما انهم من نشطاء المجتمع المدني، أكد رياض ان خروج المجموعة من رحم المجتمع المدني لا يدعو للتخوف وانما يعد ضمانا، للإدراك الشامل لطبيعة العمل الاهلي ومعرفة جميع تفاصيل الازمات التي تواجهه وحركة الاموال ومسارات التمويل داخل المنظمات الاهلية، وبالتالي الدفاع عن العاملين بالمجتمع المدني بناء علي خبرة تضمن تحقيق الشفافية وعدم الانحياز، لاسيما ان مجموعة الدفاع متماسكة وتجمعها اهداف محددة.
 
وقال الدكتور أيمن عبدالوهاب، مدير برنامج المجتمع المدني بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالاهرام، ان فكرة تأسيس كيانات للدفاع عن حقوق العاملين في المجتمع المدني تظل مرهونة بتحقيق الاطار المؤسسي لضمان الاستقرار والاستمرارية واكتساب المشروعية، في ظل تفاقم الازمات التنظيمية والادارية التي قد تعوق مسار العمل في حال عدم توافر القواعد المؤسسية. 
 
وحول ضمانات تحقيق الشفافية والحيادية رحبت الدكتورة هويدا عدلي، خبيرة العلوم السياسية في مجال المجتمع المدني، بفكرة تأسيس كيانات للدفاع عن حقوق العاملين بالمجتمع المدني يجب ان تستند علي أسس تنظيمية محكمة من خلال تشكيل جمعية عمومية وتطبيق اجراءات ديمقراطية تضمن الحيادية وعدم اقحام الاعتبارات الشخصية في تناول تلك القضايا.
 
من جهته شدد رامي عبد الرازق، مسئول وحدة التدريب بالمعهد الديمقراطي المصري، اهمية وجود كيان تنظيمي يهتم بالدفاع عن حقوق العاملين بالمنظمات الاهلية، مستبعداً في المقابل تنفيذ تلك الفكرة في ارض الواقع لوجود العديد من المعوقات ومنها ضعف اعداد العاملين في المجتمع المدني والذي لا يزيد -في احسن التقديرات- علي1000  ناشط ومتطوع، وبالتالي فان ضآلة العدد لا تسمح بتأسيس نقابة، فضلا عن الاعتراضات الأمنية لما سوف يمثله وجود كيان تنظيمي لفئة مغضوب عليها من النظام في الاساس، وذلك الي جانب صراع التيارات السياسية داخل الوسط الحقوقي لوجود معظم قيادات المنظمات الاهلية من الشخصيات الحزبية والسياسية وهو ما قد يخلف صراعات طاحنة بين تلك التيارات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة