أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

حزب العمل‮.. ‬الانشقاق بعد التجميد‮ ‬


هبة الشرقاوي
 
دعا المهندس احمد شكري، رئيس اللجنة العليا لحزب العمل المجمد، لعقد مؤتمر عام للحزب لاختيار رئيس للحزب في يوليو الحالي، جاءت الدعوة لتزيد من الانشقاقات التي يعاني منها الحزب المجمد، وانقسامه بين عدة جبهات : الاولي برئاسة محفوظ عزام الذي تم اختياره من الأمانة كرئيس للحزب عقب وفاة المهندس ابراهيم شكري، والجبهة الثانية التي تتزعمها مجموعة ترفض قيادة عزام تنسق انشطة باسم الحزب علي رأسهم طلعت مسلم، اما ثالث الجبهات فهي جبهة المهندس أحمد شكري نفسه، الذي عاد مؤخرا من السودان وكون جبهة داخلية بالحزب والذي يواجه اتهامات بولائه للحكومة وانه مكلف بضرب حزب العمل، خاصة بعد القرار الأخير من لجنة شئون الاحزاب باستمرار تجميده، وهو ما يقابله استمرار الحزب في اعماله في الشارع المصري.

 
أكد طلعت مسلم، عضو الهيئة العليا لحزب العمل، ان هناك تحديات تواجه الحزب رافضا دعوة شكري للمؤتمر العام، ومشددا علي ضرورة تأجيل هذه الدعوة وانتخاب رئيس للحزب يقوده في المرحلة المقبلة، معتبرا ان عدم الاعتراف الرسمي من الدولة لا يمثل مشكلة للحزب، فالمشكلة الحقيقية - في رأيه - هي محاولات اختراقه وتفتيت قواه الداخلية، معتبرا ان الحزب يستمد شرعيته من الشارع المصري وليس من الاطر الرسمية كغيره من الاحزاب التي تحولت لمجرد جدران، مؤكدا انه لا شكري ولا عزام ذوي صفة كي يدعون للمؤتمر العام.
 
وعلي الجانب الآخر، وصف ابو المعاطي فائق امين حزب العمل بالغربية، دعوه شكري بانها فاشلة مؤكدا انه وجه دعوة لأمناء المحافظات في مايو السابق لعقد مؤتمر عام ولم يحضر احد، وقال إن لشكري يداً خفية تسعي لاختراق الحزب لاستئناسه وتغيير سياساته، مؤكدا ان عزام هو الرئيس الحالي للحزب وانه لا حاجة لاختيار غيره، وان تعيينه جاء من الجمعية العمومية التي انعقدت عقب وفاة شكري، ووصف فائق الدعوة التي أطلقها شكري بالوسيلة الجديدة لتفتيت الحزب، مطالبا اعضاء الحزب بالتصدي لهذه المحاولات، مؤكدا ان الحزب يمارس عمله منذ عام 2000 من خلال الانشطة التي يقوم بها، نافيا ان يولي الحزب اي اهتمام لتعنت الحكومة معه ورفضها الاعتراف به، خاصة ان هناك احكاماً من القضاء الاداري تقر عودة الحزب لا تعترف بها لجنة شئون الاحزاب.
 
من جانبه، اعتبر المهندس احمد شكري ان هناك اهمية قصوي لعقد مؤتمر عام للحزب، مشيرا الي ان الحزب بلا رئيس منذ وفاة شكري، نافيا ان تكون الجمعية العمومية التي اعتمدت اقرار عزام صحيحة، مؤكدا ان المؤتمر لم يفشل، وان كل ما حدث هو ان الاعضاء لم يستطيعوا التفرغ لعقد المؤتمر ما أدي الي تأجيله، معتبرا حزب العمل يواجه ازمات تلزمه الآن بتوحيد صفوفه بسبب الملاحقات الامنية، لذا فعليه الآن التوصل لصيغة وسطية مع الحكومة للعودة لممارسة نشاطه، ويقتضي ذلك عقد الجمعية العمومية.
 
إلا أن الدكتور عمرو هاشم ربيع، الخبير السياسي بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، اكد انه في ظل الاوضاع السياسية الحالية فليس هناك أمل في أن يعاد نشاط حزب العمل، مؤكدا ان الدولة موقفها الرسمي هو تجميده واعتباره محظورا، وان الملاحقات الامنية تقابل كل نشاط لاعضائه، اضافة الي ان الاحزاب الرسمية لا وجود شعبي لها، معتبرا ان كل هذه المحاولات هي فقاقيع هواء لا قيمة ولا تأثير لها.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة