أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

قرار دمج المؤسسات الصحفية أخرجها عن طوع الدولة


إيمان عوف - شيرين راغب
 
تشهد الصحافة القومية توتراً شديداً خلال الأيام القليلة الماضية نتيجة قرار دمج دار الشعب والتعاون والشركة القومية للتوزيع. هاجم أمس الأول الاثنين 300 عامل وصحفي بالمسائية الصادرة عن دار التعاون نقابة الصحفيين وحاولوا التعدي علي محمد عبد القدوس، رئيس لجنة الحريات، كما حاولوا التعدي علي عدد كبير من مختلف المؤسسات الصحفية الذين كانوا متواجدين بالنقابة تحت زعم أنهم كانوا يدافعون عن حقوقهم وتمسكهم بقرار الضم لمؤسستي الأهرام والأخبار، وحول الصحفيون والعمال بدار التعاون نقابة الصحفيين إلي ساحة معركة حقيقية استخدموا فيها كل أنواع الشتائم واختلط الحابل بالنابل في النقابة وسط تهديدهم بتدمير كل ما يقابلهم أو يقع تحت أيديهم، في المقابل نظم عدد من الصحفيين العاملين بجريدتي الجمهورية والاخبار مسيرة احتجاجية اعتراضا علي قرار الدمج تحت دعوي ان هذا القرار يأتي علي حقوقهم ويقلل فرصهم في التعيين.

 
أكد حسين الحماقي، عضو اللجنة النقابية بدار التعاون، عضو الجمعية العمومية، ان قرار دمج دار الشعب والتعاون والشركة القومية للتوزيع من القرارت غير الصائبة، لأنه يأتي علي حساب حقوق العمال والاداريين العاملين بالثلاث مؤسسات، بينما الصحفيون العاملون بالمؤسسات الثلاث موقفهم مختلف، فسيحصلون علي مميزات اكثر عندما يتم دمجهم في الصحف القومية الأخري مثل الأهرام والأخبار، واستطرد حماقي: إن العمال والإداريين قرروا الاعتصام يوميا بعد انتهاء أوقات العمل الرسمية حرصا منهم علي عدم احداث أي خسائر في مجال العمل وحفاظا منهم علي مصالح الدار حتي تتم تلبية مطالبهم.
 
واتفق معه جمال عبدالرحيم، عضو مجلس نقابة الصحفيين، مضيفا ان قرار الدمج من القرارات التي تمثل فضيحة في تاريخ المجلس الاعلي للصحافة ومجلس الشوري بالمعني الحرفي للكلمة، وانها تعد دليلا علي تضارب التخطيط في مجلس الشوري، متسائلا: لصالح من يتم بيع اصول دار التعاون والشعب ودمجهما مع مؤسسات أخري ؟ وأضاف عبدالرحيم ان أزمة دار التعاون ودار الشعب كان من الممكن حلها من خلال ادارة قادرة علي استغلال امكانات المؤسستين.
 
وعن دور نقابة الصحفيين، اكد عبدالرحيم ان النقابة لا يمكنها ان تتحرك الا في حالة واحدة وهو ان يتقدم الصحفيون المتضررون بشكوي الي المجلس، الا انه عاد ليؤكد ان ذلك لن يحدث لأن الصحفيين يرغبون في الانضمام الي مؤسسات قومية أخري مثل الأهرام والأخبار والجمهورية، مؤكدا ان المتضررين سيكونون هم العاملون والاداريون وان امرهم يخص نقابة العاملين بالصحافة والطباعة والنشر.
 
اما ممدوح الولي، مدير تحرير جريدة الاهرام، فقد اعرب عن اتفاقه مع قرار الدمج بشرط ان تكون هناك ادارة واعية ولديها خبرة بالادارة والمحاسبة والتكاليف والتوزيع مما يؤهلها لتدريب وتطوير واستيعاب جميع الصحفيين المنضمين اليها، لافتاً الي ان السوق الصحفية في حاجة للعديد من الاصدارات المتخصصة في مجالات الزراعة والصناعة والتمويل، مضيفاً ان الادارات الحالية عاجزة عن الاستفادة بما لديها من كفاءات وهنا تكمن المشكلة الاساسية في الادارة.
 
وأكد محمد قدوسي، الصحفي بدار الشعب، ان قرار دمج المؤسسات الصحفية قرار مشوب بعدم الدستورية، ولأن المجلس الأعلي للصحافة ومجلس الشوري ليس لهما الحق في اتخاذ قرار بالدمج، لأن قانون الصحافة يتيح لهما حق الإدارة وليس الملكية، مشيرا الي ان ملكية دار الشعب ودار التعاون وغيرهما من المؤسسات الصحفية هي ملكية شعبية ينبغي ان يتم عمل استطلاع لآراء المواطنين قبل اتخاذ القرار مع ضرورة عرضه علي مجلس الشعب، مشيرا الي ان القرار ادي الي تحويل المسألة الي معركة بين الصحفيين وبعضهم البعض وهو ما حدث بالفعل، خاصة من المنقولين والمنقول اليهم بمؤسستي الأخبار والأهرام.
 
واوضح »القدوسي« انه اذا كانت اتجاهات الدولة نحو الخصخصة، فلا ينطبق ذلك علي المؤسسات الصحفية التي لها من التاريخ والعراقة ما يكفل ان تكون خارج الحسابات.  وعن اهداف قرارات الدمج من وجهة نظر القدوسي اكد ان القرار جاء بهدف الاستثمار واستغلال اراضي ومباني المؤسسات التي تبلغ المليارات، وانهي حديثه مؤكدا أن تطوير الادارة هو السبيل الوحيد وليس الدمج.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة