أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

الاستعانة بشركات «إدارة التكاليف» ثقافة غائبة بالسوق العقارية


جهاد سالم

وأشار إلى أن عمل الشركة يتركز على تعظيم القيمة الاستثمارية للمشروعات من خلال تقديم تصورات لتخفيض تكاليف المشروع وادارة المخاطر المالية والتنفيذية التى قد تلحق به , وهذا الامر غير شائع بالقطاع المصرى.

 
 ايمن الغزاوي
ويرى الغزاوى أن الاستعانة بالشركات المتخصصة فى ادارة التكاليف ما زالت فكراً جديداً على القطاع العقارى المصرى وبدأ العديد من المطورين الالتفات له خاصة مع ما تتعرض له اغلب المشروعات العقارية من تأخر فى البرامج الزمنية للتنفيذ وارتفاع الميزانيات المرصودة للمشروعات، وانهيار العقارات وانخفاض العمر الافتراضى للمبانى بسبب العيوب الفنية فى التنفيذ.

وقال الغزاوى فى حواره مع «المال»، إن عمل الشركة غير متعلق فقط بادارة المشروعات التى تدر ربحاً، ولكن يمتد عمل الشركة مع كل التنفيذات المتعلقة بالعملية الانشائية ومنها المبانى الخاصة والمصانع ومحطات الاتصالات وغيرها، مشيراً إلى أن عمل الشركة يتركز على ادارة المخاطر التى تحيط بالمشروع سواء مالية اوتصميمية أو فنية لوضع خطة زمنية محددة بما يضمن تنفيذ المشروع بجودة اعلى وتكلفة اقل، وبالتالى توفير النفقات الموجهة للمشروع وتحقيق عوائد مجزية على رؤوس الأموال.

وأوضح أن الشركة لا تعمل فى مجال التصميمات الهندسية وانما تستعين بشركات متخصصة لتصميم المشروع ويقتصر دور الشركة على تحديد جدوى التصميم والاشراف على تنفيذه بتكلفة اقل من خلال تقديم توصيات فنية بالمواد المستخدمة فى التنفيذ وتقوم بعدها الشركة باعداد كراسة الشروط لمناقصة الطرح ودعوة المقاولين والبت فى العروض المقدمة، ومن ثم متابعة التنفيذ على ارض الواقع بما يضمن الالتزام بالبرنامج الزمنى والتكلفة المرصودة.

ولفت مدير ادارة المشروعات بشركة جليدز مصر إلى أن الشركة تدير على مستوى العالم مشروعات تتجاوز استثماراتها 15 مليار دولار وتقدم الاستشارات والدعم الإدارى من بداية تخطيط المشروع ووصولاً إلى التمويل والمناقصة وحتى التسليم النهائى واحتياجات إدارة المنشأة من بعد ذلك كما تقدم خدمة الحلول المستدامة.

وحول تعاقدات الشركة بالسوق المصرية، قال إن الشركة تتولى حالياً ادارة التكاليف بمشروع «كايرو فيستيفال سيتى « المملوك لشركة الفطيم بجميع مراحله، بالإضافة إلى مشروع «مراسى» بالساحل الشمالى المملوك لشركة اعمار القطرية، إلى جانب ادارة التكلفة لتجديدات فندق «ماريوت»، وإدارة تكلفة فندق «فيرمونت»، وتتولى حاليا إدارة التكلفة لاقامة مكتب تجارى لشركة موبينيل بابراج النيل على مساحة 4500 متر.

وأضاف أن الشركة تولت إدارة مشروع برج قطر بارتفاع 45 طابقًا بما يعادل 232 مترًا كما تتولى ادارة تكاليف مشروع «B G Egypt » الذى يقام على مساحة 7700 متر بالقاهرة الجديدة واستطاعت الشركة من خلال توصياتها فى المواد المستخدمة وتصميمات المشروع بتوفير نحو 328 ألف دولار على الشركة المالكة، كما تتولى ادارة التكلفة لمشروع «مدينة الوهاب» الذى يقام على مساحة 1.4 مليون متر بالدوحة، لافتاً إلى أن الشركة عملت فى مجال الاشراف على تسوية المنازعات فى عدة مشروعات بدبى وابوظبى، وأن معظم تعاقدات تسوية النزاعات غير معلنة نظرا لسريتها.

وأكد مدير ادارة المشروعات بـ «جليدز» أن الهدف الاساسى من عمل شركات ادارة المشروعات هو ضمان تنفيذ المشروعات بمهنية والحد من التلاعبات المالية فى التكلفة وفى حالة استعانة الحكومة بمثل هذه الشركات سيساهم ذلك فى الحد من الفساد المالى والادارى فى المشروعات التى تتحمل نفقتها الدولة من خلال أموال دافعى الضرائب.

ولفت إلى أن العائد الربحى للاستعانة بشركات ادارة التكلفة يتمثل فى توفير الانفاقات بشكل عام لافتا إلى انه من خلال تجارب الشركة تم توفير نحو 1.5 مليار جنيه فى احد المشروعات التى تتولى الاشراف عليها كما ساهمت توصيات الشركة فيما يتعلق بمشروع «كايرو فيستيفال سيتى» الفطيم على سبيل المثال بمنطقة كيدزينيا فى توفير نحو 1.6 مليون دولار توفيرًا من التكلفة المرصودة علاوة على توفير 2.5 مليون دولار فى متابعة عقود المقاولة بالجزء الادارى A وB بنفس المشروع.

وقال إن تحديد تكلفة الخدمة تختلف طبقا لنوعية المشروع وحجم الاستثمارات التى سيتم ضخها فيه ونوع الخدمة التى ستقدمها الشركة، وغالبا ما تبدأ تكلفة تقديم الخدمة من 0.5 % من التكلفة الاجمالية للمشروع وتصل إلى 2 أو 3 % فى المشروعات الكبرى.

وفى سياق مواز أشار الغزاوى إلى أن القطاع العقارى المصرى تنقصه المهنية فيما يتعلق بالعطاءات حيث انه يتم الترتيب بين المقاولين وبعضهم البعض فى تقديم العروض الفنية والمالية، لافتا إلى أن مايحدث فى القطاع العقارى المصرى من طرح مناقصات تنقصه الخبرة ايضا حيث تلجا معظم الشركات لدعوة شركات كثيرة للمشاركة فى العطاء وهو مايساهم فى ارتفاع العطاءات المقدمة حيث إن الشركات التى لم يصيبها الحظ فى ترسية المناقصة تقوم برفع قيمة العطاءات فى حالة دعوتها لمناقصات اخرى لضمان فوزها بالعطاء.

وقال الغزاوى إن العملية الانشائية فى مصر ينقصها التخطيط الجيد وعند النظر للمدن الجديدة مثل مدينة الشيخ زايد و6 اكتوبر يربطها بالقاهرة محور واحد، مما خلق ازدحامًا مرورياً، بسبب سوء تخطيط مشروعات البنية التحتية.

وحدد ابرز المشكلات التى تتعرض لها المشروعات بمصر فى غياب التخطيط الجيد التأخر فى البرامج الزمنية وارتفاع الميزانيات المرصودة لمعظم المشروعات بالإضافة إلى عدم تنفيذ المخططات بالجودة المطلوبة لعدم المتابعة الفنية والامر الذى يتم تلافيه عند الاستعانة بالشركات المتخصصة.

ولفت إلى انه فى بريطانيا تتولى شركات ادارة التكاليف والمشروعات مراقبة المشروعات الحكومية التى تستعين بالمتخصصين فى ادارة تكاليف منذ بدء التفكير فى اقامة المشروع وقبل اعداد التصميم بهدف التدقيق الحكومى لضبط التكاليف والحد من اهدار المال العام.

وأوضح أن الشركات المتخصصة تقوم بوضع قيمة تقديرية لتكلفة المشروع ومتابعة طرح التصميمات على الشركات المتخصصة واختيار افضل التصميمات القابلة للتنفيذ بتكلفة اقل وجودة اعلى والبت فى العروض المقدمة بالإضافة إلى ادارة المناقصات واعداد شروط الطرح واختيار افضل العروض وهو امر يختلف نوعا ما فى مصر حيث تتم الاستعانة بالشركات المتخصصة بعد ترسية عقود المقاولة.

وأشار الغزاوى إلى أن «جليدز» تعتمد فى إدارة المشروعات على فلسفة تعظيم القيمة الاستثمارية للمشروع من خلال تقديم تصورات لتخفيض تكاليف المشروع وإدارة المخاطر التى تحيط بالمشروع والتى قد تؤثر سلباً عليه والسيطرة عليها قبل تحققها من خلال دراسات دورية على التطورات السعرية التى قد تلحق بالعملية الانشائية ومنها تغيرات أسعار مواد البناء والعمالة ودراسة معدلات التضخم فضلا عن تحديد أدوار المشاركين ومهامهم ومسئولياتهم فى المشروع من خلال متابعة عقود المقاولة والتحكم فى التغييرات التى يمكن أن تطرأ على تصميم المشروع والتى قد تؤثر سلبا على الجدولين الزمنى والمالى للمشروع.

وقال إن الشركة تقوم باعداد دراسات وتقارير متخصصة فى الانشاءات وليس أسعار العقارات أو بيع الاراضى وتستند دراسات الشركة التى تعدها حال تعاقداتها مع احدى الشركات لادارة تكلفة مشروع ما حول أسعار العملات ومعدلات التضخم ومتغيرات أسعار مواد البناء وتركز اهمية شركات ادارة التكاليف على الشق المالى والتنفيذى للمشروع من خلال اعطاء مقترحات لجدوى التصميم والتكلفة والعائد من الانفاقات.

 
 ايمن الغزاوي يتحدث لـ المال
ولفت إلى أن الشركة تتولى الاشراف على المشروع منذ البداية من خلال طرح توصيات فى طريقة البناء والخامات المستخدمة فى التنفيذ، حيث إن القرارات فى اول التصميم تكون اكثر فاعلية فمثلاً إذا قرر عميل إقامة مبنى بالخرسانة المسلحة بكمية حديد معينة فمن الممكن أن تقترح تغيير المواد بما يضمن للمستثمر تحقيق عائد مجد.

وأكد أن الشركة تقدم لعملائها تقريراً دورياً عن التغيرات السعرية فى التكلفة من خلال دراسات تجريها على كل مدخلات العملية الانشائية من مواد بناء والبرنامج الزمنى لتنفيذ المشروع والتكلفة استنادا للبرنامج الزمنى بعد دراسة أسعار صرف العملات ومعدلات التضخم والارتفاعات المتوقعة فى أسعار مواد البناء والتمويلات البنكية فى المشروع ويتم على اساسهم تقدير تكلفة المشروع خلال فترة زمنية معينة، وذلك بالإضافة إلى إعداد ابحاث سوقية دورية على الأسعار والضرائب المفروضة على مواد البناء ودراسات لمعدلات التضخم، مشيراً إلى امتلاك الشركة قاعدة بيانات تؤهلها لاصدار تقرير شهرى مفصل عن التغيرات فى أسعار مواد البناء وتقوم حاليا باصدار تقارير ربع سنوية.

وأوضح أن الاستعانة بالشركات المتخصصة فى ادارة التكلفة تساهم فى تفادى المخاطر المالية والفنية الناتجة عن سوء التصميم ومتابعة المناقصات ويضمن تحقيق اعلى ربح استنادا إلى دراسة هندسة القيمة وتفادى التكلفة الاضافية بعد التشغيل.

وقال إن القطاع العام فى الدول الراسمالية الكبرى يتعمد بشكل اساسى على شركات إدارة التكلفة لتلافى الفساد واهدار المال العام فى المؤسسات الحكومية لافتا إلى أن اى مشروع حكومى يتم تنفيذه فى بريطانيا على سبيل المثال تتم الاستعانة بمجموعة من المراقبين لمتابعة تنفيذ المشروع ومنع التلاعب فى المال العام والقضاء على الفساد المالى والفنى فى العملية التنفيذية.

وتوقع أن تشهد الشركات العاملة فى هذا المجال نشاطا ملحوظا فى عملها فى السوق المصرية خلال الفترة المقبلة نتيجة تداعيات الثورة التى انعكست بصورة اساسية على رفض الفساد وملاحقة الفاسدين وبالتالى فإن اى مالك يفكر فى تنفيذ مشروع لابد له من الدراسة الجيدة لضمان الوصول إلى افضل تكلفة ممكنة يتم بناء عليها تسعير الوحدات التى تسوق للجمهور.

ويرى أن القطاع العام فى مصر يعانى الفساد والمحسوبية ويتجسد ابرز ملامحها من خلال المناقصات التى يتم طرحها وآليات ترسيتها بغض النظر عن الكفاءات الفنية للعروض المقدمة، مشيراً إلى غياب التنافسية والشفافية فى القطاع العقارى مما ينتج عنه عدم الالتزام بالمعاير الفنية فى العملية الانشائية، والتى تتسبب بدورها فى انخفاض العمر الافتراضى للمبنى وانهيار وتصدع العقارات.

وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة طفرة فى مشروعات الـ «ppp » خاصة مع تراجع القدرات التمويلية للحكومة وبالتالى احتياجها للشراكة مع القطاع الخاص للحصول على التمويلات اللازمة الا أن التوسع فى الـ ppp يحتاج إلى التخطيط الجيد.

وعلى صعيد متصل فى توقع أن تشهد مصر طفرة عقارية خلال الفترة المقبلة قطاع الانشاءات نظرا لارتفاع معدلات النمو السكانى، كما انه من المحتمل أن تشهد نموا ملحوظا فى حجم الاستثمارات الموجهة للسكة الحديد والبنية التحتية والمشروعات السكنية والمصانع، كما سيشهد القطاع طفرة فى استخدام العمارة الصديقة للبيئة، خاصة مع أزمة الوقود، مما سيجبر العديد من الشركات على اعادة تخطيط مشروعاتها لاستخدام طاقة بديلة صديقة للبيئة.

وقال إن قطاعات البيئة والتنمية المستدامة والسياحة ومشروعات انتاج الطاقة هى اكثر القطاعات القادرة على قيادة معدلات النمو الاقتصادى فى مصر خلال الفترة المقبلة كما أن تلك القطاعات قادرة على جذب رؤوس الأموال الاجنبية شريطة الاستقرار السياسيى ووضع خطة تنموية واضحة.

ولفت إلى أن «جليدز» تقدم نحو 18 خدمة، منها ادارة التكاليف وادارة المشروعات واستشارات تسوية المنازعات ودراسات الجدوى ومراقبة الاداء والتكاليف وادارة التوريد وادارة المخاطر وهندسة القيمة واستشارات العقود ودورة حياة المشروعات وممثل جهات التمويل وتقييم التأمينات والدراسات المساحية وادارة المنشآت والفنادق.

ولفت إلى أن اكثر المجالات التى تعمل من خلالها الشركة فى السوق المصرية يتركز فى ادارة المشروعات وادارة التكاليف، حيث إن الاستعانة بالشركات المتخصصة فى هذه المجالات محدودة جدا نظرًا لغياب الثقافة ومعظم تعاقدات الشركة فى مصر مع مستثمرين اجانب، مؤكدًا أن المطورين المصريين بدأوا يلتفتون إلى اهمية الاستعانة بالشركات المتخصصة فى الادارة مؤخراً.

وأوضح أن الاستعانة بالشركات العاملة فى تقديم التقييمات التأمينية تفيد فى حالة حدوث اى حرائق أو كوارث، وبالتالى تستطيع الشركة تقديم تقييمات المبنى وصرف التعويضات لافتا إلى غياب الثقافة التأمينية فى مصر حيث إن العديد من المبانى غير مؤمن عليها.

وقال الغزاوى إن تاريخ الشركة يعود لعام 1885، حيث تم تأسيسها كشركة بريطانية لادارة المشروعات فى انجلترا واوروبا، وعملت من خلال مكتبها فى انجلترا فى عدة دول، وتأسس فرعها فى مصر عام 2009، وللشركة 54 فرعاً على مستوى العالم يعمل بها نحو 1200 عامل.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة