أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

السوق الثانوية للأذون والسندات تزيد شريحة المتعاملين وكفاءة التداول‮


نشوي عبد الوهاب
 
تترقب السوق المصرفية خلال الفترة المقبلة ظهور عدد من الضوابط المنظمة لتداول الأذون والسندات بعد إعلان الدكتور فاروق العقدة محافظ البنك المركزي عن اقامة سوق ثانوية نشطة لأوراق الدين، تسمح بزيادة عدد اللاعبين في السوق بشكل اكثر تنظيماً دون الاقتصار علي عدد محدود من المتعاملين ، علي ان يتم التداول وفقاً لقواعد منظمة تساعد علي زيادة اعداد المتعاملين، وزيادة حجم التدول، وتدفق السيولة داخل السوق بطريقة اكثر فاعلية.

 
أكد عدد من الخبراء المصرفيين أهمية هذا التوجه، والحاجة الي تفعيله خلال الفترة المقبلة للاستفادة من مقومات السوق الجديدة والتي تتوافر فيها الاوراق الجيدة بأسعار عائد تتحدد وفقاً لقيمتها العادلة وظروف العرض والطلب مع زيادة توظيفات العملاء وتلبية طلباتهم علي مختلف فئاتهم من افراد او مؤسسات.
 
ومن جانبه اكد مدير ادارة المعاملات الدولية في احد البنوك العاملة في السوق اهمية إقامة سوق ثانوية لأوراق الدين من الاذون والسندات لتنشيط السوق وزيادة توظيفات المستثمرين، سواء كانوا بنوكاً او افراداً في ادوات نقدية متنوعة وفعالة قادرة علي تمويل اكبر عدد من العمليات.
 
 وأشار الي ان السوق الثانوية للاذون والسندات ستتغلب علي قصور السوق الأولية في تلبيه جميع طلبات التوظيف التي تتقدم بها البنوك، ويقبل منها كمية اقل من المعروضة، بالاضافة  الي ان البنوك لم تعد تنتظر السوق الأولية التي تعتمد علي مناقصات محدودة يطرحها البنك المركزي لتغطية العجز نيابة عن وزارة المالية.
 
وعن ملامح السوق الثانوية للاذون والسندات ومدي اختلافها عن السوق الاولية اوضح مدير المعاملات الدولية ان اهم ما تتصف به ان كل عميل او بنك يحدد سعرين، احدهما للشراء والآخر للبيع، ويتم التداول علي الاسعار وفقاً للعرض والطلب ، بالاضافة الي انه يستطيع اتمام عملية الشراء او البيع تحت اشراف السوق الاولية دون انتظار عطاءاتها.
 
واوضح المسئول ان من اهم مزايا السوق الثانوية خلق مجموعة من صناع السوق واللاعبين الاساسيين فيه ،متوقعاً تواجد عدد من البنوك التي تصنع السوق وتحدد اسعار العائد وفقاً لسعر العرض والطلب، بحيث تتم عملية الشراء علي الاسعار المتاحة والكميات المعروضة في السوق ، وأشار الي ان السوق الثانوية  تمنع تحكم أحدهم في الاسعار المتاحة في السوق ، كما انها تمنع تواجد لاعبين خارج السوق بأسعار مختلفة عن المتاحة في السوق بحيث لا يتم التداول علي اسعارها.
 
ونبه مدير ادارة المعاملات الدولية الي ضرورة وضع وتحديد مجموعة من القواعد والقوانين المنظمة للسوق الثانوية لتحديد آليات عمل البنوك داخل السوق الثانوية، متوقعاً إقبال البنوك علي السوق الثانوية للاستفادة من مزاياها المتعددة ولتلبية رغباتهم واحتياجاتهم من السيولة.
 
وطالب بضرورة الاسراع في تفعيل السوق الثانوية في الفترة المقبلة لرفع معدلات الكفاءة وتنشيط السوق والعمل وفقاً لأسعار فائدة تقترب من الفائدة العادلة للسوق وتتناسب مع اسعار الفائدة الرئيسية المحددة من قبل البنك المركزي »الكوريدور«.
 
فيما اكد محسن رشاد المدير العام ورئيس قطاع المؤسسات المالية والمعاملات الدولية في البنك العربي الافريقي الدولي أن الهدف الرئيسي من تفعيل دور السوق الثانوية للأذون والسندات هو زيادة حجم التداول في السوق، وزيادة درجة السيولة الموجودة في سوق المال والتي تعتمد في مصادر سيولتها علي امرين، الاول التوسع في اصدار الاسهم، وثانياً التوسع في سوق التداول، وأشار الي انها تعمل علي زيادة احجام التداول في البورصة.
 
اضاف رشاد ان السوق الثانوية تتميز بتوافر مواصفات السوق الفعالة من عدد كبير من البائعين والمشترين، كما انها تسمح بالتداول والمتاجرة في الاوراق المالية بيعاً وشراء وفقاً للقيم العادلة المحددة للبيع والشراء، كما ان الاسعار تكون أكثر واقعية ومنطقية وتطابقاً مع الظروف الفعلية للسوق.
 
واشار الي انه بالنسبة للاذون يتم طرحها بنظام المناقصة، علي ان يقوم مدير الطرح بتحديد القيمة العادلة للورقة والعائد المطلوب عليها، وأوضح ان العائد علي أوراق الدين يتحدد وفقاً للملاءة المالية للشركة ودرجة المخاطرة.
 
ولفت الانتباه الي انها تتيح الأوراق الجيدة والمضمونة للتداول نظراً لخضوعها لقواعد وقيود معينة للطرح في السوق، تضم قواعد القيد في البورصة، وقواعد خاصة للقوائم المالية وغيرها من القواعد المنظمة لهيئة سوق المال.
 
كان الدكتور فاروق العقدة محافظ البنك المركزي قد اعلن في مؤتمر صحفي قبل أيام عن سعيه إلي إيجاد سوق ثانوية نشطة في التعامل علي الأذون والسندات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة