أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الملف النووي‮.. ‬حضر نصفه فقط اللغة قديمة‮.. ‬والنبرة حديثة


إيمان عوف - هبة الشرقاوي
 
أشار الرئيس الأمريكي باراك حسين أوباما في خطابه إلي أن سباق التسلح النووي من أهم مصادر التوتر في العلاقات الأمريكية بالعالم الإسلامي، خاصة إيران، مؤكداً أن الولايات المتحدة تري أن الأزمة مع إيران لا ترتبط بمصالح أمريكا، ولكنها تتعلق بمنع سباق التسلح النووي بوجه عام، وهوالتسلح الذي قد يدفع بالمنطقة إلي طريق محفوف بالمخاطر ويدمر النظام العالمي - علي حد قوله - مؤكداً في المقابل حق أي دولة - بما في ذلك إيران -  في استخدام الطاقة النووية السلمية.

 
ورغم اعتراف أوباما بأن امتلاك دول أخري السلاح النووي يمثل مشكلة فإنه لم يقم بتسمية هذه الدول صراحة، وهو ما يعتبر استمراراً لسياسة الولايات المتحدة القائمة علي تجاهل امتلاك اسرائيل السلاح النووي، وهو نفسه السبب الذي جعل عدداً من المراقبين يصفون الملف النووي في خطاب أوباما بنصف الحضور فقط.
 
أكد عبدالحليم قنديل، المنسق العام لحركة كفاية، أن حديث أوباما بصفة عامة لم يحمل جديداً، واصفاً إياه بأنه مجرد مندوب مبيعات علي قدر كبير من الذكاء والمهارة جعله قادراً علي أن يسوق نفس الاتجاهات التقليدية الأمريكية تجاه جميع قضايا المنطقة ولكن داخل ورق سلوفان لتضليل الرأي العام علي مرأي ومسمع الحكام العرب.
 
وأضاف أن أوباما في خطابه أكد تأييده امتلاك جميع الدول الطاقة النووية السلمية، وأنه ضد استخدامها في الأهداف الحربية، وتساءل قنديل لماذا لم يتطرق أوباما في حديثه إلي امتلاك اسرائيل أسلحة نووية علي الرغم من ذكره إيران؟ موضحاً أن خطاب أوباما أكد نفس اتجاهات بوش فيما يخص الطاقة النووية، مطالباً بضرورة أن تقوم قوي المعارضة الآن بالعمل علي كشف خداع وتضليل الرأي العام.
 
اللواء العسكري الدكتور محمد قدري، الخبير بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية المختص بالملف الإيراني، وصف خطاب أوباما عن الملف النووي بأنه محاولة لعدم التصعيد وتهدئة التوتر مع إيران وحل أزمة ملفها النووي بشكل سلمي بعيداً عن أي توترات عسكرية أو السعي لإنهاء النظام الإيراني، وعاب قدري علي الخطاب تطرقه بشكل مباشر إلي الملف الإيراني النووي وتعويم المسألة، حينما تحدث عن دول أخري دون تعرض صريح لإسرائيل وامتلاكها السلاح النووي واكتفائه بالتصريحات المبهمة، التي أكد قدري أن جماعات الضغط الأمريكية خلفها بسبب انحيازها لإسرائيل، بالإضافة إلي صعوبة تغيير أوباما وحده سياسات الولايات المتحدة، فأمريكا لا يديرها فرد واحد بل مؤسسات ومصالح ومراكز قوي.
 
بينما يري السفير رخا أحمد حسن، عضو المجلس المصري للشئون الخارجية، أن خطاب أوباما هو استمرار لسياسة أمريكا تجاه المسألة النووية ولكن من خلال حوار جديد، معتبراً أن التوصل لحل المشكلة النووية لن يتحقق إلا بتخلي إسرائيل عن سلاحها النووي، وهو ما استبعده حسن.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة