أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%72‮ ‬انخفاضاً‮ ‬في أرباح شرگات إدارة الأصول هذا العام


خالد بدر الدين
 
صدر أخيراً في بداية الشهر الحالي التقرير السنوي لصناعة إدارة الأصول العالمية الذي يتناول ما حققته هذه الصناعة في العام الماضي وتوقعاتها المستقبلية، والتي أدت إلي تأخير صدوره لأكثر من ثلاثة شهور بسبب التقلبات التي تعتري الاقتصاد العالمي وتحتاج إلي تحليلات دقيقة، حتي يمكن الحفاظ علي مصداقية مؤسسة ماكينزي الاستشارية التي تعتمد عليها الشركات ورجال الأعمال في معظم دول العالم.

 
وجاء في هذا التقرير أن نسبة أرباح التشغيل إلي الأصول التي يجري إدارتها تراجعت بحوالي %6 في عام 2008 بالمقارنة بالهوامش الربحية التي شهدها عام 2007 وبلغت %13 في أمريكا الشمالية %16.69 في دول غرب أوروبا و%31.5 لدول آسيا الباسيفيكي و%42 لدول الشرق الأوسط و%47 لدول شرق ووسط أوروبا.
 
وذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز أن هذا التراجع في نسبة الأرباح إلي الأصول مع احتمال تزايد الركود بقية هذا العام، يعني انكماش الارباح المتوقعة عام 2009 إلي 12 مليار يورو »16.9 مليار دولار« بانخفاض قدره %72 عن الأرباح القياسية التي بلغت 43 مليار يورو في عام 2007.
 
ومع ذلك فإن التقرير يذكر سيناريو آخر في حالة اختفاء الركود وتزايد بوادر تحسن الاقتصاد العالمي حيث تتوقع المؤسسة فيه ارتفاع صافي ايرادات صناعة إدارة الاصول العالمية الي حوالي 100 مليار يورو وأرباح التشغيل إلي 41 مليار يورو وبذلك تقترب من مستوياتها عام 2007 وذلك بفضل ارتفاع المبيعات وتزايد قيمة الاصول وانتعاش إيرادات رسوم الإدارة.
 
وتميل توقعات المؤسسة إلي السيناريو الذي يتوقع تحسن ظروف الاقتصاد العالمي مع تزايد الانتعاش الذي تشهده الاسواق المالية في الفترة الاخيرة وتخفيف الضغوط التي تعرضت لها هذه الصناعة في العام الماضي لدرجة أنها تؤكد ارتفاع نسبة أرباح التشغيل الي الاصول التي تجري إدارتها علي أكثر من %10 خلال العام الحالي.
 
وإذا كانت الازمة المالية من المتوقع أن تؤدي إلي تزايد عمليات الاندماج بين الشركات في قطاع إدارة الاصول إلا أن عام 2009 لم يشهد حتي الآن إلا عمليات ضئيلة جدا وذلك لسبب بسيط جدا هو أن عدداً كبيراً من الشركات تعرض نفسها للبيع وليس هناك سوي عدد قليل جدا من الشركات التي تحظي بسيولة مالية كافية للشراء.
 
وتقوم مثلاً شركة لبنكولن فاينانشيال ببيع وحدتها ديلاوير لإدارة الأصول المالية في مناقصة وصلت عروض الاسعار فيها من 350 إلي 450 مليون دولار من شركات مثل ابردين لإدارة الاصول وادفنت انترناشيونال شرودرز وهيلمان اندفريمان.
 
ويعرض بنك أوف أمريكا ايضا وحدته كولومبيا مانجمنت للبيع ومن المتوقع أن تشتريها شركة بلاك روك وكذلك تطرح مؤسسة أمريكان انترناشيونال جروب وحدتها الاستثمارية للبيع ومن الشركات التي تقدمت بعروض لشرائها فرانكلين ريسورس وكريستفيو بارتنرز.
 
تقول مؤسسة ديالوجيك إن الشهور الخمسة الأولي من عام 2009 لم تشهد سوي 40 عملية شراء فقط لشركات ادارة الاصول منها شركات إدارة اصول امريكية بلغت قيمتها  4.76 مليار دولار حتي 22 مايو الماضي بالمقارنة مع 53 عملية شراء بقيمة 3.2 مليار دولار خلال الفترة نفسها من عام 2008 وإن كانت الصفقة التي باع فيها بنك باركليز البريطاني لوحدته أي شيرز بقيمة 4.4 مليار دولار هي أكبر صفقة في عام 2009.
 
ومن أهم العوامل التي تعوق عمليات الاندماج والاستحواذ في صناعة ادارة الاصول عدم وجود استراتيجيات واضحة للشركات التي تريد الشراء حيث تواجه هذه الشركات قيود مالية تمنعها من البحث عن مثل هذه الصفقات فيما عدا شركة بلاك روك أكبر شركة إدارة اصول مسجلة في البورصة، التي تبلغ أصولها أكثر من 1300 مليار دولار حيث استطاعت في اغسطس عام 2007 قبل ازمة الائتمان مباشرة أن تحقق ايرادات بلغت 21.7 مليار دولار تبقي منها 5 مليارات دولار يمكنها استثمارها لحسابها الخاص.
 
وبدأت شركات الاستثمارات المباشرة تنجذب الي شركات ادارة الاصول بفضل ارتفاع عوائدها علي رأس المال واتجاهات نموها علي الأجل الطويل، وتزايد الايرادات علي مدار السنة في حين أن شركات إدارة الاصول المالية مثل البنوك وشركات التأمين فتواجه قيوداً علي رؤوس أموالها وإن كان موقفها المالي شهد تحسناً واضحاً مؤخراً بعد ارتفاع أسعار الاسهم فيهما.
 
ولكن ازمة الاسواق المالية خلال العامين الماضيين ساعدت علي تزايد الدعاوي القضائية المرفوعة ضد شركات إدارة الاصول ومن أشهرها شركة ستيت ستريت جلوبال ادفايزورس SSGA التي تواجه وحدها 6 قضايا في المحاكم الأمريكية بسبب إدارتها لصناديق الاصول ذات الدخل الثابت والتي تكبدت خسائر فادحة عام 2007، حيث انكمشت تلك الاصول من 8 مليارات دولار إلي 3 مليارات دولار في ثلاثة صناديق فقط.
 
وكان من أهم الاسباب التي أدت الي هذه الخسائر المرتفعة اتجاه شركات إدارة الاصول الي التعامل في الاصول ذات المخاطر المرتفعة مما جعل هذه الشركات تواجه قضايا أخري رفعها المستثمرون الذين يشتكون من ارتفاع الرسوم التي تحصلها هذه الشركات نظير استثماراتهم والتي ضاعت عليهم ايضاً.
 
وتبلغ إيرادات هذه الرسوم وحدها حوالي 100 مليار دولار سنويا مما جعل المحكمة العليا في الولايات المتحدة الامريكية تدرس حاليا كيفية تحديد شركات ادارة الاصول للرسوم التي تتقاضاها من المستثمرين، والتي تصفها بأنها رسوماً معقولة وان كانت كلمة معقولة غامضة ولا تحدد القيمة المطلوبة بدقة ومن المنتظر اصدار المحكمة العليا قرارها بحلول الخريف المقبل.
 
ويقول ويليام بيرد استاذ القانون بكلية حقوق شيكاغو إن صناديق الاستثمار المباشرة مثلا تحتاج الي رسوم مرتفعة لادارة اصول المستثمرين المختلفة من اصول ذات دخل ثابت الي تعاملات مالية في البورصات العالمية واستثمارات أخري ومع التقلبات الحادة التي شهدتها  الأسواق المالية منذ عام 2007 وحتي الآن فإنها يجب أن توفر للمستثمرين نفس الخدمات التي كانت تقدمها خلال فترات الازدهار الاقتصادي ومنها:
 
الاتصالات والتحليلات والحصول علي البيانات وإدارة العمليات والحسابات المتعددة وغيرها من التعاملات المطلوبة خلال مراحل الاستثمار المختلفة مما يزيد من التكاليف التي تتحملها هذه الشركات في ادارة الاصول الأمر الذي يجعلها مرغمة علي رفع الرسوم التي تحصل عليها من المستثمرين، هذا بالاضافة الي انكماش قيم الاصول منذ بداية ازمة الائتمان وحتي الآن وإن كانت قد بدأت ترتفع ارتفاعاً طفيفاً ولكن مازال الوقت مبكراً علي وصولها الي المستويات المرتفعة التي حققتها قبل هذه الازمة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة