أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

التوسع في الائتمان الدولاري لن يؤثر علي سوق الصرف


نشوي عبدالوهاب

توسعت البنوك مؤخراً في الائتمان الدولاري مرة أخري بكميات كبيرة، كان آخرها الاعلان عن ترتيب قرض لشركة »موبكو« بائتمان يصل إلي مليار دولار، ومنح البنك التجاري الدولي قرضاً بقيمة 400 مليون دولار لمؤسسة لافارج الفرنسية، وذلك في الوقت الذي تراجعت فيه أسعار صرف الدولار امام الجنيه، وزيادة المعروض الدولاري في الأسواق، ورغبة البنوك في توظيفه، دون أن يؤدي ذلك إلي انخفاض العملة المحلية في مقابل الدولار.


وتوقع عدد من الخبراء أن تتوسع البنوك في منح القروض الدولارية مستفيدة من تراجع الدولار، الذي يقلل من درجة مخاطر عدم السداد خاصة مع التوقعات باستقرار الدولار امام الجنيه، بعد التأكد من إحكام البنك المركزي تقلبات سوق الصرف، ورغم اهمية عامل اسعار صرف العملة الاجنبية امام الجنيه فإنهم اكدوا أهمية مؤشر العائد عليها باعتباره الاكثر تأثيراً في منح القروض الدولارية.

وأكد أشرف عبدالغني، مدير إدارة الائتمان في البنك الوطني المصري، أن التوسع في منح الائتمان الدولاري لم ينضم إلي العوامل الضاغطة علي سعر صرف الجنيه أمام الدولار، موضحاً أن التوسع في منح القروض الدولارية داخل البنوك يتم احتسابه وفقاً لانخفاض تكلفة الائتمان والفائدة علي القروض الدولارية التي تعتبر الأكثر تأثيراً لما تساهمه بنسبة كبيرة في خفض تكلفة الاقراض، مما يشجع عدداً كبيراً من العملاء علي التوسع في منح القروض الدولارية.

بالإضافة إلي أسعار صرف الدولار امام الجنيه، التي تؤثر بشكل غير مباشر في منح الائتمان، موضحاً انها سبب لزيادة الائتمان الدولاري حالياً، ولكنها لا تؤثر علي موافقة البنوك علي منح الائتمان الدولار، التي تحكمها قواعد التسليف وأهمها وجود عائد دولاري، يضمن سداد أقساط القرض.

وعن تأثيرات اسعار صرف الدولار امام الجنيه في منح الائتمان بالعملة الخضراء، أوضح مدير ادارة الائتمان، أن زيادة حجم الطلب علي الدولار تؤدي إلي ارتفاع اسعاره، خاصة في ظل ندرة المتاح منه في البنوك وقلة حجم ما تستحوذ عليه من العملة الخضراء، ومن ثم تتشدد »البنوك« في منح الائتمان بالدولار وتعجز عن توفيره، وفي هذه الحالة مهما كانت فائدة الاقراض منخفضة فهي لن تشجع البنوك علي منح الائتمان الدولاري، مثلما حدث في أزمة السيولة الدولارية بالسوق مع اشتداد الازمة المالية العالمية، حيث قفزت وقتها اسعار الدولار إلي 5.70 جنيه، وفي المقابل انخفض رصيد الاقراض الدولاري بـ%5.7 رغم انخفاض فائدته إلي اقل من %1.

أما في حال زيادة المعروض الدولاري بنسبة أكبر من حجم الطلب عليه فتنخفض اسعار الدولار امام الجنيه، ويتوافر بكميات كبيرة داخل البنوك مما يشجعها علي استثماره في القروض الدولارية، وزيادة الاتجاه نحو توظيفه في القروض، ويستطيع البنك ان يحقق مكاسب كبيرة في ظل انخفاض اسعار فائدته، وتحديد فائدة علي القرض تتجاوز ما يقرب من %3 فوق سعر الليبور وهو سعر الانتربنك علي الدولار في سوق لندن، الذي ترتبط الفائدة علي الدولار بسعره.

وتوقع عبدالغني زيادة منح الائتمان بالدولار مدفوعاً بانخفاض تكلفة الفائدة علي القروض بالعملات الاجنبية في ظل الاستقرار الملحوظ والثبات الواضح في اسعار الدولار حالياً امام الجنيه مع غياب المخاوف من زيادة رأسمالية في سعر الدولار، الذي يتوقع استمرار استقراره خاصة بعد تحسن الاوضاع الاقتصادية، وعودة الاتجاه الصعودي لأداء البورصة بالاضافة إلي استمرار تدخل البنك المركزي في سوق الصرف، للحفاظ علي استقرار الجنيه امام العملات الأجنبية

فيما توقع مدير إدارة العمليات في احد البنوك الاجنبية استمرار زيادة معدلات منح الائتمان الدولاري في الفترة المقبلة، خاصة مع تراجع أسعار الدولار إلي مستوي 5.59 جنيه تزامناً مع ظهور عدد من التوقعات التي تشير إلي تراجع أسعاره إلي أقل من 5.50 جنيه مما يدعم اقبال الشركات والمؤسسات علي طلب القروض بالدولار بالإضافة إلي زيادة رغبة البنوك في توظيف المعروض الدولاري المتاح بكميات كبيرة في الفترة الحالية للاستفادة منه.

وأشار إلي وجود مخاوف لدي البنوك من التغيرات المفاجئة في أسعار الدولار، وان تعود للارتفاع امام الجنيه، التي تتزايد معها احتمالات تعثر العملاء في سداد مديونياتهم بالدولار في أوقات تذبذب أسعاره المفاجئة بالاضافة إلي استمرار تراجع حصيلة الصادرات بشكل كبير، وانخفاض الاحتياطي النقدي الدولاري، وغيرها من العوامل التي تحد من التوسع في الائتمان الدولاري، إلا انه استبعد حدوث طفرات مستقبلية في اسعار الدولار امام الجنيه مع تدخل البنك المركزي المستمر للحفاظ علي استقرار اداء الجنيه امام العملات الاجنبية بصفة عامة غير مستهدف سعر محدد للدولار امام الجنيه مثلما اعلن العقدة في وقت سابق.

وعن مدي ارتباط اسعار الصرف بالعملة الخضراء في منح معدلات الائتمان اوضح مسئول العمليات انها عامل مؤثر سواء في منح الائتمان أو في الايداع، والاحتفاظ بالاموال في ودائع دولارية مشيراً إلي فترة ما قبل اندلاع الازمة وتراجع أسعار الدولار امام الجنيه إلي 5.28 جنيه وارتفع معها معدل الاقراض بالعملات الاجنبيه إلي أعلي مستوياته منذ أكثر من 5 سنوات مسجلاً 1.23 مليار جنيه، وعندما سجل الدولار اعلي مستوياته امام الجنيه خلال 18 شهراً في شهر مارس الماضي تراجعت معدلات الائتمان بالعملات الأجنبية إلي 116 مليار جنيه.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة