أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص.. أبرز اهتمامات «كابيتال لينك» فى مصر


حوار - شريف عمر

كشف محمد سعيد، نائب المدير التنفيذى بشركة كابيتال لينك جلوب للاستشارات المالية، فى حواره مع «المال» عن أبرز الخطط والدراسات، التى تقوم بها الشركة فى هذا التوقيت، والتى تتركز فى البحث عن شركاء ومستثمرين للمشاركة فى عدد من الفرص الاستثمارية المتوافرة فى السوق المحلية فى عدة قطاعات كالبتروكيماويات والأدوية والسياحة.

 
 محمد سعيد
وأكد سعيد اهتمام شريحة كبيرة من عملاء «كابيتال لينك» من المستثمرين الأفراد وشركات القطاع الخاص بالمتابعة المستمرة لجميع المشروعات التى تنوى الحكومة طرحها بنظام الشراكة بين القطاعين العام والخاص خلال المرحلة المقبلة، لافتا إلى جاذبية هذه المشروعات فى السوق المصرية فى ظل أن الحكومة هى الضامن لها رغم كل التحديات الاقتصادية التى تعصف بجاذبية الاستثمار فى الفترة الحالية.

وشدد على أن بيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص «ppp » فى مصر، استعادت جزءاً من بريقها على مدار الشهور الماضية وتمثل ذلك فى عودة المفاوضات بين الدولة وصندوق النقد الدولى للحصول على قرض بنحو 4.8 مليار دولار، بالتزامن مع توجه شركة سامسونج العالمية لانشاء أول مصنع جديد لها فى الشرق الأوسط بمدينة بنى سويف الصناعية، فضلا عن نجاح أحد المشروعات التى تسوقها الشركة فى منطقة خليج السويس، والتى تساهم الحكومة فيها بنسبة %17.

وأضاف نائب المدير التنفيذى بشركة كابيتال لينك، أن مستثمرى القطاع الخاص يراهنون بقوة على الدخول فى عدد من المشروعات التى سبق أن أعلن عنها وزير المالية السابق ممتاز السعيد، وأبرزها انشاء طريق أبورواش، ومحور روض الفرج بشبرا، وإنشاء بعض المدارس وتجديد ميناء سفاجا، مشيراً إلى أن المستثمرين فى انتظار خطوات عملية من الحكومة لطرح هذه المناقصات للعامة.

وعن ابرز اعمال الشركة الحالية فى السوق المحلية، بقطاع البتروكيماويات، قال إن «كابيتال لينك جلوب» تبحث لصالح إحدى الشركات العاملة فى منطقة غرب خليج السويس، توفير تمويل بنحو 300 مليون دولار لزيادة رأسمالها لاستكمال بعض التوسعات بها، وإقامة عدد من معامل تكرير البترول الاضافية خلال المرحلة المقبلة، لزيادة الطاقة الإنتاجية للشركة من مشتقات البترول كالايثلين والسولار.

وأشار إلى أن شركة البتروكيماويات سيصل رأسمالها بعد النجاح فى زيادته إلى 5 مليارات دولار، ويتوزع هيكل ملكيتها بين الحكومة بنسبة %17 و%63 لأحد رجال الأعمال من الكويت، بينما ستتوزع الحصة المتبقية بين بعض المستثمرين، وأبرزهم رئيس مجلس إدارة الشركة نفسها، مشدداً على أن الشركة توجهت إلى هذه الزيادة بعد نمو الطلب على منتجاتها فى السوقين الداخلية والخارجية.

ولفت إلى أن الشركة الموجودة بمنطقة غرب خليج السويس أنهت كل الإجراءات الخاصة بشراء قطعة الارض الجديدة من المنطقة الصناعية الحرة بشمال وغرب السويس، كما استوردت جميع الآلات والمعدات التى سيتم استخدامها فى زيادة الطاقة الإنتاجية للمصانع، حيث كانت الشركة تنوى بدء العمل فى المشروع خلال شهر يناير الماضى إلا أن تردى الاوضاع فى البلاد حال دون تحقيق ذلك.

ولفت سعيد إلى أن شركة البتروكيماويات تستهدف السيطرة على نحو %24 من إجمالى إنتاج مصر من مشتقات تكرير البترول، خلال السنوات الأربع التالية، للشروع فى تنفيذ زيادة رأس المال طبقا للدراسة التى أعدتها شركة برايت واتر هاوس الأمريكية، والتى أكدت قدرة الشركة على تحقيق هذا الهدف فى ظل تعاقدها مع شركة شل العالمية لتزويدها بالمادة الخام من البترول على أن تقوم الاخيرة بتكريره فى معاملها وارسال المنتجات لشركة شل، والتى ستتولى عملية بيعها فى الأسواق العالمية دون أن تحصل على اى اموال من الشركة المصرية.

وأكد نائب المدير التنفيذى لـ«كابيتال لينك» أن شركة البتروكيماويات تطمح فى الحصول على سيولة جديدة عبر المشاركة مع أى مستثمر محلى أو عالمى لتسديد قيمة البترول الذى ستحصل عليه الشركة من الشركات المحلية أو العربية، حيث إن شركة شل تشترط بدء الشركة المصرية فى الانتاج لتزويدها بكل احتياجاتها من المواد البترولية الخام دون الحصول على أى اموال نظير هذه المواد الخام.

وتستهدف الشركة العاملة فى مجال تكرير البترول إنتاج 12 مليون طن من المواد البترولية كالايثلين والبولى ايثلين والسولار والجليكول وغازات الطائرات النقاثة فى العام الواحد.

وعن القطاع السياحى اوضح سعيد أن شركته تبحث عن إيجاد شريك محلى أو اجنبى، لصالح احد المستثمرين المصريين من أجل تمويل المرحلة الثانية لمشروع انشاء قرية سياحية فى مدينة رأس سدر بجنوب سيناء، ويبلغ حجم التمويل المطلوب نحو 200 مليون جنيه.

وأشار إلى أن المستثمر حصل على قطعة الارض البالغة مساحتها نحو 260 ألف متر منذ عام 1997، عبر آلية التخصيص المباشر من الهيئة العامة للمجتمعات السياحية، وقام بسداد قيمة الأرض، ولا توجد أى منازعات قانونية بشأن الطريقة التى حصل بها على الارض، مضيفا أن المستثمر انتهى عام 2001 من المرحلة الاولى للقرية، والتى تتكون من 48 شاليهاً و98 فيلا سياحية على مساحة 140 ألف متر مربع.

وأضاف سعيد أن نسبة الاشغالات فى وحدات المرحلة الأولى، بلغت نحو %60 عبر التأجير، وهو ما لم يتفق مع الخطة التى وضعها المستثمر والتى تعتمد على البيع أو التأجير للمرحلة الأولى ومن ثم استخدام السيولة الناتجة عن هذه المرحلة فى بناء المرحلة الثانية من القرية على مساحة 120 ألف متر.

وأكد أن المرحلة الثانية من القرية سيحاول المستثمر المحلى من خلالها، إنشاء عدد من الوحدات السكنية السياحية وفندق، مشدداً على أن الشريك الذى سيساهم برأسمال المرحلة الثانية، سيتم تقسيم الأرباح مناصفة بينه وبين صاحب المشروع فى الفترة المقبلة، مع تمتعه بحق الإدارة.

وعن باقى مشروعات «كابيتال لينك جلوب»، أشار محمد سعيد إلى أن الشركة تبحث توفير نحو 55 مليون يورو، لصالح أحد صناديق الاستثمار العاملة فى الدانمارك، والتى تهدف إلى انشاء ما يسمى قاعة معارض عالمية أو متجراً متكاملاً عالمياً بإحدى المدن فى فرنسا، لعرض عدد من السلع الاستهلاكية والصناعية التابعة للشركات الصينية أمام الجمهورين الأوروبى والعالمى، وفى حال رغبة الجمهور الاوروبى فى شراء سلع معينة تقوم الشركة الصينية بتوريدها إليه من الصين دون الحاجة إلى السفر.

ولفت إلى أن الصندوق الدانماركى نجح فى توفير نحو %30 من رأسمال المشروع والذى يصل إلى 92 مليون يورو، وقام بمخاطبة بعض المستثمرين فى منطقة الخليج، إلا أنهم قابلوا عرضه بالرفض وطالبوه باقامة هذا المشروع داخل بلدان الخليج نفسها، وهو ما رد عليه بأن خطط الشركة تقوم على فتح المتجر فى فرنسا كمرحلة أولى ومن ثم اقامة متجرين آخرين فى الخليج ومصر، خلال السنوات المقبلة.

وأشار إلى أن صندوق الاستثمار الدانماركى استعان بخبرات مكتب رفيق جريش الأمريكى لإعداد دراسات الجدوى الخاصة بهذا المشروع، لافتاً إلى أن هذه الفكرة ستطبق لأول مرة من نوعها على مستوى العالم وتصل نسبة الربحية والنمو فيها لمعدلات مرتفعة، وتصل مدة الاستثمار فى المشروع إلى 5 سنوات، ومن المقرر أن يصل حجم المستثمرين فيه إلى 30 مساهماً.

وأشار إلى أن «كابيتال لينك جلوب» ستهدف إلى مخاطبة كل رجال الأعمال وصناديق الاستثمار المباشر وشركات التأجير التمويلى فى السوق المحلية، بالإضافة لمخاطبة كل صناديق وهيئات الاستثمار السيادية فى بلدان الخليج العربى، والتى تتميز بارتفاع الملاءة المالية بها من أجل اقناعهم بالمساهمة فى توفير الحصة المتبقية لإقامة هذا المشروع الكبير فى فرنسا.

وعن مجال الأدوية، أوضح سعيد أن شركته تبحث توفير شريك محلى أو من أى جنسية أخرى للدخول بنحو %30 من رأسمال إحدى الشركات المحلية العاملة فى هذا القطاع أو ما يعادل نحو 25 إلى 30 مليون جنيه.

وأكد سعيد أن الشركة المحلية العاملة فى مجال الأدوية تهدف من هذه الشراكة إلى القيام ببعض عمليات التوسع والتطوير فى عدد من خطوط الإنتاج بمصنعها، وكذلك إضافة خطوط انتاج جديدة فى ظل زيادة الطلب على منتجاتها فى السوقين المحلية والخارجية وتحقيق معدلات نمو فى الارباح والمبيعات تصل إلى %20 خلال المرحلة المقبلة.

وأشار إلى أن شركة الادوية تقع فى المنطقة الصناعية بالعبور، وتم انشاؤها فى 2006 بعد انشقاقها عن إحدى شركات تسويق الادوية المحلية، ويبلغ رأسمالها المصدر نحو 43 مليون جنيه، والمرخص به 90 مليون جنيه، ويصل حجم مبيعاتها طبقا لعام 2011 إلى 3.1 مليار دولار، وتحقق معدلات نمو فى الارباح تبلغ %11 سنويا عبر التركيز على مبيعات السوق المحلية وفتح أسواق تصديرية جديدة فى منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

ولفت إلى أن شركة الادوية مدرجة فى كل السجلات الحكومية الخاصة بدعم الصناعة والتصدير وغرفة الصناعات الكيماوية والدوائية، ويصل حجم العمالة إلى 400 عامل، وتمتلك 3 مكاتب علمية لترويج منتجات الشركة فى السوق المحلية، فى القاهرة وطنطا وأسيوط، كما تمتلك 3 مخازن تابعة لها موزعة على مخزنين فى القاهرة والثالث فى طنطا.

وفى سياق متصل قال محمد سعيد إن «كابيتال لينك» انتهت فى الفترة الماضية من إعداد إحدى الدراسات التسويقية لصالح أحد المستثمرين المحليين، لرغبته فى تأسيس مصنع جديد لانتاج أبراج الكهرباء والاتصالات فى منطقة كوم أوشيم الصناعية بالفيوم، موضحاً أن التقارير النهائية من شركته كشفت للمستثمر أن السوق المحلية تمتاز بالمنافسة الشديدة فى هذه النوعية من الصناعات، ونصحته بتخصيص نحو %85 من الإنتاج للتصدير إلى البلدان الأفريقية فى ظل احتياج هذه البلدان لهذه الصناعات، بالتزامن مع وجود أكثر من اتفاقية اقتصادية لتسهيل التبادل بين مصر وتلك الأسواق.

ودعت «كابيتال لينك» المستثمر المحلى لتخصيص %15 من انتاجها للطرح فى السوق المحلية نظرا لشدة المنافسة فى السوق المحلية، موضحا أن المستثمر ما زال يفاضل بين عرضين تركيين للدخول فى شراكة معه فى هذا المصنع الجديد.

وفى تعليقه على مناخ الاستثمار فى السوق المحلية، فقد توقع نائب المدير التنفيذى للشركة عودة جاذبية الاستثمار فى مصر على مدار الـ3 أو 5 سنوات المقبلة فى ظل تأثر البلاد سلبا بعدد من التحديات أهمها ملف التقلبات المستمرة فى العملة الأجنبية وضبابية التوجهات الحكومية فى التعامل مع ملف الضرائب والتى أكدتها أزمة أوراسكوم للإنشاء والصناعة مع وزارة المالية وكيفية تحديد أسعار الطاقة والانخفاضات المتتالية فى التصنيف الائتمانى للديون المحلية.

وتعمل شركة «كابيتال لينك جلوبال» فى مجال الاستشارات المالية وإعداد دراسات الجدوى لصالح جميع الشركات المحلية أو نظيرتها فى منطقة الخليج العربى وشمال أفريقيا، وتقوم بإصدار تقرير شهرى عن حركة الاستحواذات والاندماجات فى السوق المحلية وتم تأسيسها فى أبريل 2010 من خلال عدد من المستثمرين المصريين، كما تهتم اهتماماً كبيراً بالمشروعات التى تنوى الحكومة طرحها بنظام المشاركة بين القطاعين العام والخاص، وتركز جهودها فى الفترة الراهنة على جذب مزيد من الشركات الأجنبية لاقتناص عدد من المشروعات المتوقع طرحها خلال الفترة المقبلة.

وتقدم الشركة العديد من الدراسات الاقتصادية ودراسات الجدوى فى عدد من المجالات والصناعات فى السوق المحلية وعلى رأسها الأسمدة والبتروكيماويات والاتصالات والبنوك وشركات الخدمات المالية والإعلام ومشروعات البنية التحتية والطاقة والخدمات والتأمين والمقاولات، كما أن لديها قاعدة عريضة من العملاء، خاصة فى أسواق تركيا وأوروبا والولايات المتحدة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة