أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الخبراء : لا مكاسب من زيارة «مرسى» للهند إلا بالاستقرار الأمنى والسياسى


الصاوى أحمد

اكد عدد من الخبراء والمستثمرين أهمية الاستفادة من التجربة الهندية والباكستانية، وذلك عقب الزيارة التي قام بها رئيس الجمهورية لكلا البلدين، مشيرين الي ان مشروع التنمية والنهضة الاقتصادية المصرية يتطلب الاستعانة بالخبرات الدولية غير أنهم اشترطوا تحقيق الاستقرار السياسى والاقتصادى لإحراز تلك الأهداف على ارض الواقع.

 
محمد مرسي
وأضاف الخبراء ان حجم التبادل التجارى بين مصر والهند وصل الى 5.4 مليار دولار سنويا محرزا تفوقا لصالح مصر بنسبة من 3 : 1، وأن هناك خطة استراتيجية موقعة بين البلدين للوصول بحجم التبادل التجارى الى 8 مليارات دولار خلال 2015، وذلك فى اطار تشكيل مجلس اعمال مصرى – هندى وانشاء منطقة هندية حرة فى مصر تكون بوابة للمنتجات الهندية الى افريقيا .

وأشار الخبراء الى أن الهند متميزة عالميا فى بعض القطاعات مثل الالكترونيات والاتصالات والسيارات والصناعات الهندسية والتقنيات النووية السلمية وأيضا الطاقة الجديدة والمتجددة فى قطاع الكهرباء الشمسية والميثانول وغيرها .

بداية أبدى محمد المرشدى، رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، ترحيبه بالتعاون مع الكثير من التجارب المتقدمة خصوصا الهند وباكستان لما له من مردود مثمر على الاقتصاد المصرى فى العديد من القطاعات الاقتصادية فى السوق، مطالبا بتذليل العقبات امام الاستثمارات المحلية حتى لا تهرب الى الخارج .

واضاف المرشدى انه يجب على الدولة أن تقدم تحفيزات الى المستثمرين لضخ أموال جديدة من خلال التسهيلات التى تقدمها المؤسسات الحكومية للمستثمرين من تخفيض الضرائب الرأسمالية والاعفاءات الجمركية فى مقابل التصدير، وغيرها حتي تكون هذه الحوافز جاذبة لرجال الاعمال الاجانب للدخول فى السوق المصرية .

واشترط المرشدى لتحقيق ذلك توفير الاستقرار الامنى والسياسى، مؤكدا ان نتائج زيارة الرئيس على مستوى القطاع النسيجى محدودة بسبب الخلفية السيئة لشركة «اندوراما» الهندية فى السوق ولجوئها الى التحكيم الدولى ضد شركة «شبين الكوم» للغزل والنسيج بعد قرار عودة الشركة مرة اخرى للقطاع العام، مطالبا بحل جميع مشاكل المستثمرين العرب والاجانب مع الضرائب ومنع حظر اموالهم واصفا سياسة الدولة حاليا بأنها تؤدى الى هروب الاستثمارات .

ومن جانبه أكد حمدى عبدالعظيم، رئيس اكاديمية السادات الاسبق، ان الزيارة التى قام بها الرئيس فى صالح الصناعة المصرية من خلال الاستعانة بالخبرات الهندية فى مجال التصنيع والتكنولوجيا، مضيفا ان التبادل التجارى بين البلدين وصل حاليا الى 4.5 مليار دولار، وأن الميزان التجارى لصالح مصر بواقع 3 : 1 ومن المنتظر ان يقفز التبادل التجارى بين الدولتين الى 8 مليارات خلال 2015 وفقا للخطة المستهدفة بين الجانبين .

واضاف عبد العظيم ان الزيارة ناجحة بفضل تشكيل مجلس اعمال مصرى – هندى وتدشين منطقة تجارية هندية تكون بوابة للصادرات الهندية فى قارة افريقيا وتخدم المصدرين والمستوردين فى الجانبين وتفتح الباب امام المنتجات الهندية دون جمارك، مؤكدا التجربة الهندية متفوقة فى قطاعات تكنولوجيا «الهاى تك» والكمبيوتر والالكترونيات والطاقة والاشتراطات السلمية للطاقة النووية مما يعني أنه يمكن التعاون مع الهند فى هذه المجالات ومجالات أخرى مثل سبل ايجاد حلول لمشكلة الطاقة وزيادة معدلات انتاجية العامل وتطوير الجامعات لان الهند تتميز بوجود اكبر جامعة فى الموارد البشرية على مستوى العام وايضا الادارة العامة واساليب تحديث خطوط الانتاج وتدريب العمالة المصرية وغيرها من الانشطة الاخرى .

وأكد عبد العظيم ان اهم سبل زيادة التبادل التجارى هو انشاء منطقة تجارة حرة هندية فى مصر، وتقديم تسهيلات كثيرة من خلال انشاء مجلس اعمال مشترك، وتخفيف حدة مخاوف المستثمرين الاجانب فى السوق بهدف النهوض بالتبادل التجارى بين الجانبين وزيادة التعاون بينهما .

ونوه عبد العظيم بأن الصادرات المصرية الى الهند تتنوع ما بين المنسوجات والملابس الجاهزة وخيوط الغزل ماكينات الرى وبعض الاسمدة والكيماويات وايضا حديد والأسمنت وتعتبر الهند من اسرع الدول نموا فى العالم، وعن الواردات المصرية من الهند قال إنها تتوزع ما بين الكترونيات واجهزة الاتصالات ورقائق الكمبيوتر وغيرها .

ومن جانبه، اكد مختار الشريف، الخبير الاقتصادى، ان الزيارة الخاصة للدكتور مرسى الى الهند فى صالح الاقتصاد المصرى من خلال نقل الكثير من الخبرات والتجارب الهندية الى مصر، مشترطا تحقيق بيئة جاذبة من خلال الانتهاء من ظاهرة الانفلات الامنى، مشيرا الي أن اوجه التشابه كبيرة بين الدولتين من خلال مرورهما بمستعمر واحد، فضلا عن انتمائهما لبلدان العالم النامى .

وأضاف الشريف أن أبرز القطاعات التى تتميز بها التجربة الهندية هى الاتصالات والبرمجيات، وان الهند لديها مزايا تفضيلية مثل الاتفاقيات الخاصة بشرق آسيا والمحيط الهادى «اسيان» وغيرها ويمكن الاستفادة من التطور التكنولوجى للهند فى مصر وايضا هناك شركة هندية متعددة الجنسيات «تاتا» لتصنيع السيارات يمكن الاستفادة من هذة التجربة واستغلالها فى احياء صناعة السيارات المصرية .

واشار الشريف الى ان نجاح الزيارة مرهون بتحقيق الاستقرارين الامنى والاقتصادى حتى لا تصبح المحصلة النهائية مثل نظيرتها السابقة عندما زار دكتور مرسى الصين، إذ لم يتحقق شىء، كاشفا عن ان الهند لديها خبرات كبيرة فى مجال محطات ووحدات الرى الصغيرة بوصفها بلدا زراعيا كبيرا ولكن يتوقف ذلك على قدرة الحكومة المصرية على تطبيق النتائج على ارض الواقع .

وأكد الشريف اهمية ان تتجه مصر شرقا الى الصين والهند واليابان بوصفها الدول الاسيوية الصاعدة ومن المتوقع ان تتربع على عرش اكبر الاقتصاديات فى العالم خلال عقود قليلة.

ونوه الشريف الى ان الهند يمكن  الاستفادة منها فى اقامة مشروع المنطقة الحرة فى قناة السويس من السخنة جنوبا الى بورسعيد شمالا على ان تضم مناطق للتخزين واللوجستيات وغيرها إلا أن المشروع  لايزال محل تخطيط ودراسة ولم يظهر على ارض الواقع، واعترف بأنه من السابق لأوانه ان نقيم مدى قدرة الهند على المساعدة فى هذا المشروع خلال الفترة الحالية، خاصة ان المشروع يتطلب 20 عاما لكى يتم الانتهاء منه .

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة