أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تعميم تجربة ‪«TILO»‬ فى المدارس الحكومية بهدف تطوير المناهج


تغطية - محمد مجدى

أجمع المشاركون فى مؤتمر تخريج طلبة المدارس الإعدادية، المشاركة فى مشروع التكنولوجيا وتحسين الأداء التعليمى «‪TILO»، ضرورة تطوير المشروع ليشمل جميع المدارس الحكومية فى مصر وذلك من خلال تعميم تطبيق التجربة التكنولوجية الحديثة فى تدريس المناهج الدراسية لمختلف المراحل التعليمية، مؤكدين أن وزارة التربية والتعليم يعول عليها فى تعميم تلك التجربة فى جميع المدارس الحكومية بمختلف مراحلها التعليمية فى المحافظات.

قال جون بيد، نائب مدير الوكالة الامريكية للتنمية الدولية ‪USAID،
 
إن الولايات المتحدة ومصر لهما تاريخ طويل فى كل مجالات التعاون خاصة مجال التعليم، موضحاً أن مشروع ‪«TILO » أحد أهم المشروعات التى تقدمها الوكالة لمصر.

وأكد نائب مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أن مشروع التكنولوجيا وتحسين أداء التعليم بلغت تكلفته 9 ملايين و472 ألفا و985 دولاراً أمريكياً، بالتعاون مع شركات عالمية ومحلية.

وأضاف أن حكومة الولايات المتحدة الأمريكية ممثلة فى الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية منوطة بمتابعة تطوير وتحسين جودة التعليم فى مصر، ومن خلال تقديم منح دراسية لعدد 3500 طالب بالمرحلة الثانوية، و1400 منحة للمرحلة الإعدادية، وتقديم المعونة لـ39 ألف مدرسة منتشرة بأنحاء مصر.

وأوضح «بيد» أن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية قامت بالمساهمة فى تثقيف الطفل المصرى من خلال تقديم البرنامج التلفزيونى عالم سمسم والذى يقدم العمليات الحسابية بطريقة سهلة ومبسطة، وهو نسخة مترجمة من البرنامج نفسه الذى يتم تقديمه للطفل الأمريكى.

وكشف عن أن أكثر من 400 دارس مصرى يتم منحهم منحة دراسية للحصول على الشهادات التعليمية الأمريكية، وذلك بالتعاون مع وزارتى التربية والتعليم، والخارجية المصرية.

وأكد نائب مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أن تطوير التعليم وتحسين جودته بالتكنولوجيا الحديثة هو مفتاح تطور مصر للقرن الحادى والعشرين، مشيراً إلى أن الحكومة الامريكية ملتزمة بتطوير التعليم فى مصر، وتطوير لقدرات الابداعية للطلاب المصريين.

وقال جون بيد، أن المشروع يعمل على تطوير قدرات المعلم وتحسين الأداء للطلاب، إذ تم تدريب 21 ألف معلم، و8 آلاف إدارى، و255 ألف طالب شاركوا فى مشروع «‪TILO».

وأضاف «بيد» أن المشروع تم تنفيذه فى 8 محافظات هى: القاهرة، والإسكندرية، وبنى سويف، وقنا، والمنيا، والفيوم، وأسيوط، وأسوان، عبر 192 مدرسة ابتدائية، و85 مدرسة تجريبية، و127 أخرى إعدادية.

وأوضح «بيد» أن المشروع شاركت فيه 14 شركة عالمية من خلال تقديم الأجهزة الإلكترونية اللازمة، حيث قامت شركة ‪Intel بتركيب نموذج ‪Intel Classmate فى 9 مدارس تابعة للمشروع بالإضافة إلى تدريب المدرسين على المهارات الأساسية للحاسب الآلى.

وأضاف أن شركة ‪IBM  قامت بتطبيق برنامج رفيق القراءة فى 51 مدرسة تجريبية تابعة للمشروع، بالإضافة إلى تدريب 311 مدرساً على برنامج ‪RC وقد أتاح هذا البرنامج للمعلمين الاستفادة من المناهج الدراسية المتصلة بأكثر من 60 كتاباً الكترونياً متاحاً على المكتبة الالكترونية ‪RC.

وأشار نائب مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، إلى أن هذه الكتب الالكترونية تتصل مباشرة بالمناهج الدراسية من الصف الأول الابتدائى وحتى الصف الثالث الإعدادى.

وتابع «بيد» أن شركة ‪Exxon Mobil تبرعت بعدد 37 جهاز كمبيوتر محمولاً عن طريق وزارة التربية والتعليم، وذلك لتوزيعها على الأقسام المشرفة والمتابعة للمشروع فى كل من إدارات النزهة، وشرق مدينة نصر، وحلوان التعليمية، وذلك لضمان الاستمرارية والتوسع لنموذج المشروع، لافتاً إلى أن جميع المدارس المشاركة حصلت على تراخيص ‪MS OS التى حصل عليها المشروع تحت شراكة الوزارة مع شركة ‪Microsoft.

من جانبها قالت المهندسة سهير غالى، مديرة مشروع ‪TILO، إن المشروع بدأ فى شهر سبتمبر من عام 2007، لمدة 4 سنوات، ثم تم مده مرة أخرى إلى شهر أغسطس من العام الحالى.

وأضافت أن السبب فى مد فترة المشروع جاء بعد زيادة الطلب من أولياء الأمور والمدرسين بتوسع تطبيق النموذج فى جميع المحافظات، مؤكدة أن المشروع واجه الكثير من الصعوبات نظراً للأحداث التى تشهدها البلاد.

وأوضحت مديرة مشروع تكنولوجيا وتحسين الأداء التعليمى أن عدم وجود معامل تكنولوجية فى المدارس الابتدائية كان أحد الصعوبات التى واجهت تنفيذ المشروع بها، على عكس المدارس الإعدادية التي سمحت ظروفها بسرعة تنفيذ المشروع بمراحله المختلفة.

وقالت سهير: «لم نستطع إدخال الإنترنت فى المدارس الإعدادية، ونطالب وزارة التربية والتعليم بالمساعدة فى دخوله عبر الاتفاق مع وزارة الاتصالات».

بينما قال سيد سالم، رئيس وحدة التعاون الدولى بوزارة التربية والتعليم، إن مشروع ‪TILO يركز على التعلم، لافتاً إلى أن مفهوم التربية والتعليم فى العالم الآن ليس الحفظ والصم وفقاً للطرق والأساليب القديمة التي تربت عليها العديد من الأجيال.

وأضاف «سالم» أن مفهوم التعليم هو كيف يمكن للطالب الحصول على المعلومة ثم يفهمها ويعيد تصنيفها لاستخراج معلومة جديدة منها، وهذا هو هدف مشروع التكنولوجيا.

وأكد «سالم» أن وزارة التربية والتعليم ترى أن التعليم أفضل من التدريس، وهو ما يهدف إليه المشروع الذى يرمى لتحسين جودة التعليم والتعلم باستخدام التكنولوجيا استخداماً فعالاً، موضحاً أن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تعاونت بشكل كبير مع الوزارة فى تطبيق المشروع.

وأوضح «سالم» أن الوزارة تعمل على تذليل كل العوائق فى سبيل إنجاح مثل تلك المشروعات، مشيراً إلى أن المشروع يحتوى على 4 محاور هى تحسين جودة التعليم، وبناء شركات فعالة، وبناء قدرات وأنظمة جديدة باستخدام التكنولوجيا، وقياس أثر ذلك على عملية التعليم والتعلم.

جدير بالذكر أن مشروع التكنولوجيا وتحسين الأداء التعليمى ‪TILO الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، يتم تنفيذه بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ضمن اتفاقية منحة الشراكة مع الوكالة الأمريكية الخاصة بالهدف الاستراتيجى للتعليم الأساسى، كجزء من اتفاقية التعاون الاقتصادى والفنى بين الولايات المتحدة الأمريكية ومصر.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة