أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

تزايد المستثمرين الإسلاميين يعزز فرص شركات السمسرة المتوافقة مع الشريعة


شريف عمر

تستقبل سوق المال المحلية خلال الفترة المقبلة بداية نشاط أول شركة سمسرة تتعامل مع الأوراق المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية بشكل تام، وهو ما فجر العديد من التساؤلات حول رؤية خبراء ومسئولى شركات السمسرة العاملة بالسوق عن توقعاتهم لمستقبل مثل هذه النوعية من شركات السمسرة وامكانية نجاحها فى السوق، بالإضافة إلى مدى استيعاب سوق المال المحلية وطبيعة المستثمرين الحاليين لتلك الشركات المتخصصة .

 
كانت «المال » قد كشفت عن اتجاه شركة «ريدج اسلاميك كابيتال » ، والتى اشترت مجموعة الرشاد القابضة فى منتصف العام الحالى، لشراء شركة سمسرة محلية، ومن ثم إعادة هيكلتها وتنظيمها من جديد للاستثمار فى الأسهم والأوراق المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية والمقيدة بالبورصة .

وأشاد خبراء ومسئولو شركات السمسرة العاملة فى السوق المحلية بقدوم السوق المحلية نحو تلك الشركات المتخصصة والتى تتيح لشريحة جديدة من المستثمرين التعامل بالبورصة بما يتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، وهو ما يدفع شركات السمسرة إلى تشكيل لجان لدراسة أبرز الأسهم المتوافقة مع الشريعة لخدمة هؤلاء المستثمرين .

وتوقع مسئولو شركات السمسرة أن تشهد قاعدة الشركات المقيدة بالبورصة خلال الفترة المقبلة العديد من التحولات الجذرية فى ظل وجود شركة سمسرة إسلامية أبرزها توجه عدد من الشركات لمحاولات التوافق مع الشريعة الإسلامية من حيث الابتعاد عن قروض البنوك فى تمويل توسعاتها، بالإضافة إلى تزايد رغبة العديد من أصحاب الشركات القائمة فى السوق المحلية والتى تتميز بنجاحاتها فى القيد بالبورصة، أملاً منهم فى اقتناص أكبر حصة من شريحة المستثمرين الإسلاميين الجدد ممن يتميزون بارتفاع ملاءتهم المالية .

واعتبروا أن سوق المال المحلية بمكوناتها الحالية قادرة على استيعاب أى شركة سمسرة تتعامل فى الأوراق المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، مبررين ذلك بوجود عدد من الشركات التى لا تتلقى قروضاً من البنوك وتستثمر بها صناديق الاستثمار الإسلامية، بالتزامن مع وجود المستثمرين المهتمين بالاستثمار المتوافق مع الشريعة .

ولفت شوكت المراغى، العضو المنتدب لشركة اتش سى لتداول الأوراق المالية، إلى وجود عدد كبير من عملاء شركات السمسرة فى الوقت الحالى ممن يرغبون بشدة فى الاستثمار فى الأوراق المالية والأسهم المتوافقة فقط مع أحكام الشريعة، وهو ما اعتبره أمراً إيجابياً بمجرد بدء عمل شركة السمسرة الجديدة التابعة لـ «ريدج » من حيث قدرتها على الوجود والانتشار القوى والسريع .

وقال إن هذه النوعية من شركات السمسرة الإسلامية من شأنها العمل على جذب شريحة عريضة من المستثمرين والمدخرين من أصحاب الأموال الإسلامية ممن يرغبون فى الاستثمار فى البورصة بعيداً عن عوائق الحلال والحرام .

وشدد على أن سوق المال المحلية تعج بالعديد من الأسهم والشركات التى تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، خاصة عدم اعتماد ميزانياتها المالية على القروض والاقتراض من البنوك أو تعاملها فى المحرمات كالخمور وما يتنافى مع الآداب العامة، وهو بدوره ما يقوى وضع شركات السمسرة الإسلامية فى الاستمرار بالسوق، مستشهداً بنجاحات صناديق الاستثمار الإسلامية فى تحقيق عوائد مرتفعة بالتزامن مع جذب عدد كبير من المستثمرين المهتمين .

وأشاد أحمد قدرى، رئيس مجلس إدارة شركة بايونيرز لتداول الأوراق المالية بالخطوة المنتظرة من جانب شركة ريدج إسلاميك كابيتال فى استراتيجية إدارة شركة السمسرة الجديدة التابعة لها بالسوق المحلية، واصفاً إياها بأنها فى منتهى الذكاء، وقال إن العديد من شركات السمسرة العاملة بالسوق المحلية توجهت منذ فترة ليست بالقصيرة إلى تأسيس بعض الوحدات المختصة بدراسة كل الشركات المقيدة وتحديد أنسب الأسهم التى تتوافق مع الشريعة الإسلامية لترشيحها لدى شريحة كبيرة من المستثمرين الإسلاميين الذين تزايدت نشاطاتهم بصورة مكثفة خلال الفترة الماضية، بشكل أجبر شركات السمسرة على ضرورة توفير كل الخدمات لهم .

ويرى ضرورة ألا يقل رأسمال ذراع السمسرة الجديدة لريدج عن 25 مليون جنيه، وهو ما برره بتقوية أداؤها وطريقة اختراقها لتعاملات البورصة فى إثبات قوتها المالية والخدمية، متوقعاً أن تشهد سوق المال المحلية طفرة ممنهجة من هذه النوعية الجديدة من شركات السمسرة .

وتوقع أن يحاول العديد من الشركات المقيدة التوافق مع الشريعة الإسلامية لجذب أنظار شريحة من المستثمرين المعتمدين فى استثماراتهم على الحلال والحرام، بشكل يعزز من قدرة هذه الشركات على جذب اهتمامات أكبر عدد ممكن من هؤلاء المستثمرين، متفائلاً بشأن تحول هذه الشركات للتوافق مع الشريعة بكل سهولة خلال الفترة المقبلة فى ظل تزايد الاهتمامات لطرح ما يسمى بالصكوك الإسلامية واتجاه البنوك المحلية لإقراض الشركات بغرض المرابحة وهى إحدى أدوات التمويل الإسلامى فى السوق المحلية .

ودعا إلى ضرورة دعم شركة السمسرة الإسلامية من قبل العديد من الشركات الإسلامية الناجحة فى السوق المحلية والتى تعمل فى مجالات الأدوية وبيع التجزئة على الوجود بسوق المال، بالتزامن مع محاولة أغلب البنوك العاملة بالسوق المحلية فتح تأسيس كيانات جديدة تعمل وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية وهو ما من شأنه أن يعزز ويقوى من قاعدة السوق من حيث زيادة عدد الشركات المقيدة بالإضافة إلى زيادة أعداد المستثمرين، ورؤوس الأموال خاصة الخليجية .

وفى السياق نفسه، اعتبر عادل عبدالفتاح، رئيس مجلس إدارة شركة ثمار لتداول الأوراق المالية أن وجود شركة سمسرة تتعامل وفقاً لأحكام الشريعة ما هو إلا تسلسل للتحول المجتمعى الحاصل فى هذه الفترة واتجاه الأفراد والمؤسسات لضخ استثماراتهم ورؤوس الأموال فى المجالات التى تتوافق مع معتقداتهم وايديولوجياتهم السياسية .

وشدد على قناعته بضرورة قيام القائمين على الشركة الجديدة بدراسة أوضاع سوق المال المحلية واستنتاجهم بوجود العديد من فرص الاستثمار والنمو فى مجال السمسرة فى الأسهم المتوافقة مع الشريعة، وهو ما رآه متوافقاً مع تزايد فرص التمويل والاقتصاد الإسلامى على مستوى العالم ككل وتحول العديد من البنوك المحلية سواء القومية أو الخاصة إلى إنشاء فروع للمعاملات الإسلامية بالبلاد .

وأكد تزايد نشاط المستثمرين ممن يرغبون فى الاستثمار فى الأسهم المتوافقة مع الشريعة الإسلامية فى الفترة الحالية، وهو ما دفع شركته على الأخص إلى تأسيس إدارة لبحث أنسب الأسهم التى تتوافق مع الشريعة لوضعها فى محافظ هؤلاء المستثمرين .

وتوقع أن تشهد قاعدة الشركات المقيدة بالبورصة خلال الفترة المقبلة العديد من التحولات الجذرية فى ظل وجود شركة سمسرة إسلامية، ومن أبرز هذه التغييرات توجه عدداً من الشركات للتوافق مع الشريعة الإسلامية، من حيث الابتعاد عن قروض البنوك فى تمويل توسعاتها، بالإضافة إلى تزايد رغبة العديد من أصحاب الشركات المحلية فى القيد بالبورصة، أملاً منهم فى اقتناص أكبر حصة من شريحة المستثمرين الإسلاميين الجدد ممن يتميزون بارتفاع ملاءتهم المالية .

ويرى أن قاعدة سوق المال الحالية قادرة على استيعاب إطلاق شركة سمسرة تتعامل فقط فى الأسهم المتوافقة مع الشريعة فى ظل وجود أسهم البنوك الإسلامية، ضارباً المثال بنجاحات صناديق الاستثمار الإسلامية فى تحقيق عوائد أرباح مرتفعة .

وأشار أحمد السيد، العضو المنتدب لشركة «أكيومن » لتداول الأوراق المالية إلى وجود تيار قوى من جانب المستثمرين والمتعاملين بالبورصة ممن يقصرون استثماراتهم على الأسهم المتوافقة مع الشريعة الإسلامية ويرفضون الاستثمار فى شركات الدخان والتعبئة الزجاجية والسياحة، وهو ما يبرر الحاجة إلى وجود شركة سمسرة تختص بالتعامل على الأوراق المالية المتوافقة مع الشريعة .

واعتبر أن البورصة من أنسب الآليات التى تؤكد فكرة وجوهر التمويل الإسلامى من حيث دعوتها المستثمرين إلى المشاركة فى إدارة الشركات المهتمين بها والمتابعة الدقيقة والمستمرة لمختلف الشئون الإدارية والمالية بها، دون الاعتماد على تحقيق مكاسب صغيرة نظير بعض عمليات المضاربة والمتاجرة السريعة .

وقال إن سوق المال المحلية بمكوناتها الحالية قادرة على استيعاب أى شركة سمسرة تتعامل فى الأوراق المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، مؤكداً وجود عدد من الشركات التى لا تتلقى قروضاً من البنوك وكان أشهرها «أوليمبك جروب » ، بالتزامن مع وجود المستثمرين المهتمين بالاستثمار المتوافق مع الشريعة .
وتوقع أن تتجه بعض الشركات المقيدة فى البورصة إلى محاولة التوافق مع الشريعة الإسلامية، من حيث الابتعاد عن القروض البنكية كوسيلة للتمويل، لضمان جذب اهتمام ورغبة رؤوس الأموال الإسلامية فى الاستثمار بها .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة