سيـــاســة

أعضاء الشورى يطالبون بعودة قانون التظاهر ويدينون أحداث المقطم


كتب – علي راشد

بدأ مجلس الشورى جلسته الصباحية اليوم بمناقشة أحداث المقطم ، وأبدى العديد من النواب اعتراضهم على ما وقع من أحداث أمام مكتب الإرشاد، ووسط هذه الاعتراضات ظهرت مطالبات الأعضاء بعودة طرح قانون تنظيم التظاهر ومناقشته من جديد.

 
فمن جهته ، اعترض نائب حزب " النور " الدكتور حسن عليوة على أحداث العنف أمام مقر مكتب الإرشاد واصفا اياها بالبلطجة ، مشيرا إلى أن الإخوان هم رمز الثورة وهم من عاشوا دائما للتضحية بدمائهم من أجل الوطن، مطالبا بإعادة قانون التظاهر للمناقشة.

كما قال نائب الوسط الدكتور محمد عبد اللطيف إن الشعب المصري يتعرض لمؤامرة لدفعه إلى العنف ، منضما لمطالبة "النور" بعودة قانون التظاهر للمناقشة، مشيرا إلى  ضرورة تجريم كل من يدعو إلى التظاهر ، فكل دعوة إلى التظاهر أمام مكان معين هي دعوة لإحراقة ، على حد قوله.

كما رأى النائب محمد الصغير عن حزب "البناء والتنمية" أن هناك خطة ممولة أسبوعيا للدعوة إلى التخريب تحت مسمى التظاهر لحرق المنشآت - سواء قصر الاتحادية أو مقرات الأحزاب - مطالبا باصدار قانون لإنشاء وحدة لمكافحة البلطجة ، مؤكدا أن البلطجي الحقيقي هو من يدعو إلى التظاهر وأعطى غطاء سياسيا لأعمال العنف.

و من جانبه ، أدان النائب ناجي الشهابي ، عن حزب "الجيل الديمقراطي" أحداث العنف والاعتداء على مقرات الأحزاب لافتا إلى أن الوطن يحترق ، مؤكدا أنه لا توجد أية أحزاب مدنية قد دعت للعنف.

أما عبد الشكور عبد الحميد ، نائب الشورى عن الحزب المصري الديمقراطي، فأكد إدانته لكل أشكال العنف التي حدثت أمام مكتب الإرشاد، وأدان أيضا من دعوا للتظاهر أمام مقرات الأحزاب المدنية ، رافضا الحديث حول منع التظاهر أو تكميم الأفواه لأن ذلك يعيدنا إلى عصور الظلام.

أما حزب "غد الثورة" فطالب  نائبه الدكتور محمد محيي الدين بثلاثة مطالب وهي : تشكيل حكومة جديدة ، وعودة الحوار من جديد، وتطبيق قانون التظاهر.

ورد أمير سالم نائب الحرية والعدالة على النواب قائلا إن الإخوان ذبحوا بالأمس ، مطالبا تحريك الدعوى القضائية ضد الأربعة عشر شخصية التي دعت للتظاهر أمام مكتاب الإرشاد
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة