أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الأدب المصـــري يغــزو الانتـــرنت‮ ‬


كتبت -ناني محمد:
 
»تعددت المواقع .. والأدب واحد« هذا هو التعليق الذي لابد ان يخطر علي ذهنك عندما تتابع عملية التكاثر السريع للمواقع الأدبية المصرية علي الانترنت في الأونة الأخيرة .. فهي مواقع تحاول ان تقدم لمحبي الأدب خدمات خاصة هم في أشد الحاجة لها.

 
 
 أحمد الساعاتى
عن موقع »الكتابة العربية الجديدة« يؤكد الشاعر محمد أبو زيد مؤسس الموقع أن  الفكرة بدأت منذ أكثر من عامين، ووقتها لم يكن تواجد الأدب المصري علي الانترنت بهذا الإتساع، فلم يكن هناك موقع ثقافي أو أدبي واحد ينطلق من مصر يمكن اعتباره صوتا للأدباء والكتاب والمثقفين المصريين رغم الزخم الثقافي الذي نشتهر به، لذا فكرنا في إطلاق موقع يستوعب الكتابة المغايرة للسائد وهي الكتابة التي تحاول التجريب .. الكتابة الجديدة التي ننتمي اليها جميعا نحن الشباب، ويكون نافذة  ثقافية جديدة .
 
وكشف ابو زيد أن البداية كانت من خلال اطلاق موقع حمل اسم »كتابة«، ضم ملفات مهمة عن عدد من الكتاب المصريين من أجيال مختلفة مثل »جمال القصاص، أسامة الدناصوري، والطاهر شرقاوي، وشريف الشافعي، وطارق إمام، ومحمد صلاح العزب« بالإضافة إلي نصوص ودراسات نقدية تغطي المشهد الإبداعي العربي خلال العامين الماضيين.
 
وقد تم مؤخراً تحويل »كتابة« الي موقع جديد حمل اسم  »الكتابة العربية الجديدة« وهذا الموقع ليس مقصوراً علي الكتاب المصريين فحسب.. فهو يسعي إلي مساندة الأقلام الجديدة ذات الموهبة الحقيقة علي امتداد العالم العربي، وهذا لا يعني بالضرورة أنه سيكون مفارقا للأجيال السابقة، وإنما يسعي لتأكيد أن لكل جيل أسلوباً، وأن يكون صوتا لأي كتابة مهمشة ولكنها جادة، وأن يلقي الضوء علي أصوات لم يسمعها أحد بعد رغم أنها تساهم بشكل ملحوظ في تجديد دماء الكتابة.
 
وأكد محمد أبو زيد أن الإبداع في هذا الموقع لا يتوقف علي الكتابة الأدبية  فقط بل سيمتد أيضا الي الصورة سواء كانت تشكيلية أو فوتوغرافية أو حتي سينمائية.
 
وأعرب عن أمله في أن يصبح  الموقع بعد سنوات أرشيفا لجيل جديد من الكتاب الشباب يتشكل في الوطن العربي، جيل قادر علي الحلم  والتغيير، وقادر علي أن يخلق كتابة خاصة به، ويسعي إلي ذلك، فهو  يأمل في أن يؤرخ لحركة الكتابة الآن التي ستنجح لا ريب في تغيير الساحة الثقافية إلي الأفضل .
 
وعن موقع »دار الكتب« يؤكد مصطفي الحسيني صاحب فكرة الموقع، أنه كقارئ نهم وجد أن البحث عن المعلومات التي تخص أي كتاب هي عملية صعبة لأنه لا توجد مواقع أدبية في مصر تهتم بتوفير المعلومات الأساسية عن الكتب، فالقارئ قبل الذهاب إلي المكتبات لشراء الكتب يبحث أولا عن كل معلومة كتبت عن هذا الكتاب بما في ذلك  السعر ودار النشر ومعلومات عن الكاتب واعماله السابقة وحتي المقالات النقدية التي كتبت عنه .
 
وأضاف أن في مصر حالياً من 200  إلي 300 دار نشر تقريبا.. لكن لا يوجد سوي 5  أو6 مواقع أدبية تهتم بالكتاب الأدبي وما تنشره تلك الدور، إلا أن تلك المواقع لا تهتم بالتحديث الدوري، فنجد المعلومات التي تحملها قديمة وبالتالي ضعيفة الجدوي .
 
ومن هنا كان التفكير في إنشاء موقع أدبي متخصص، يضمن كل تلك المعلومات للقارئ إلي جانب عرض لحفلات توقيع الكتاب، والإعلان عن الكتب الجديدة والترويج لها، وتحميل بعض الكتب التي يتبرع بها كتابها، مؤكدا أن الكتب التي يتم تحميلها علي الموقع  محملة عليه بموافقة أصحابها، وبالتالي تحميلها من علي شبكة المعلومات الدولية »الانترنت« مشروع جدا ولا يخل بحقوق الملكية الفكرية لأصحابها .

 
ومن جانبه، أكد أحمد الساعاتي المسئول الإعلامي عن موقع »دار الكتب« أن الانشطة التي يقوم بها الموقع، تؤكد فكرة التواصل الثقافي بين المثقفين فلكل واحد فكرة وأسلوبه.

 
وأنشطة الموقع تحاول جمع تلك الأفكار والأساليب، لتكون صرحا ثقافيا كبيرا بمرور الوقت، وذلك يظهر أكثر من خلال نشاط تبادل الكتب الذي يقوم علي أساس فكرة توسيع دائرة القراءة والإطلاع والتي سيتم الاعلان عنها خلال الشهر المقبل.

 
وتم حتي الان جمع حوالي 300 كتاب أو أكثر، للقيام بهذا التبادل، ومن المقرران تقام حلقات نقاشية للتعارف بين القراء وتبادل الآراء والأفكار، ليكون ذلك تغيرا كبيرا في الحياة الثقافية .
 
وعن موقع »همسات« الذي أنشأه إسلام شمس الدين صاحب دار »شمس«، يؤكد رحاب الدين الهواري، مدير الموقع أن »شمس« تم إنشاؤه منذ ما يقرب من 5 سنوات.
 
وكانت خدماته التي يقدمها للكتاب تقوم علي نشر إبداعات الكتاب والأدباء سواء الشعرية أو القصصية، إلي جانب المقالات والأشكال الادبية الأخري، وأضاف أن الموقع لا يتقيد بجنسية الكاتب لأن الإبداع الحر ليس له وطن، كاشفا  أن عدد مريدي »همسات« في الاحتفال بعيد ميلاده الرابع  وصل إلي 30 ألف كاتب، ومن هنا جاءت فكرة إنشاء دار نشر »شمس «.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة