سيــارات

%3.2‮ ‬ارتفاعاً‮ ‬في مبيعات‮ »‬شنغهاي جنرال موتورز‮« ‬للسوق الداخلي


خالد بدر الدين

يبدو أن شركة جنرال موتورز الأمريكية ستواصل النمو في الصين ثاني أكبر سوق سيارات لها حيث إن المستهلكين الصينيين علي معرفة وثيقة بالسيارات من شركة شنغهاي جنرال موتورز وليس جنرال موتورز شنغهاي، لأن تقديم كلمة شنغهاي يمنح الشعور بالاستقرار للعاملين في شركة »SAIC « الشريك الصيني لشركة جنرال موتورز الأمريكية التي حققت نمواً قدره %3.2 في مبيعات سيارات داخل الصين خلال مايو برغم إعلان الشركة الأمريكية خضوعها لقانون الحماية من الإفلاس.


وذكرت وكالة بلومبرج أن جنرال موتورز لم تتمكن من إعادة هيكلة ديونها البالغة 62 مليار دولار في الموعد النهائي الذي حددته الحكومة الأمريكية في أول يونيو الحالي والذي تلحق بعده الشركة الأمريكية بشقيقتها كرايسلر الخاضعة الآن لهذا القانون.

وشركة شنغهاي جنرال موتورز مملوكة بنسب متساوية بين شركتي »SAIC « وجنرال موتورز الأمريكيتين وتنتج سيارات من موديلات شهيرة مثل بويك اكسيل وكاديلاك SLS الفاخرة بينما تشارك جنرال موتورز بنسبة %34 في شركة - GM -SAIC ولونج أوتوموتيف التي تشارك فيها SAIC بحصة قدرها %50.1 باعتبارها أكبر منتجة للسيارات المحلية في الصين التي تتعاون مع ولونج أوتوموتيف في إنتاج سيارات الميني فان.

وقفزت مبيعات شنغهاي جنرال موتورز بحوالي %50 خلال شهر مايو الماضي لتصل إلي أكثر من 56 ألف سيارة بفضل تدابير الحكومة الصينية التي شجعت علي زيادة الطلب، بينما تعرضت مبيعات جنرال موتورز في أمريكا الشمالية لانخفاض بلغ %50 خلال الربع الأول من العام الحالي، ويقول كيفين ويل، رئيس شركة شنغهاي جنرال موتورز، إن عمليات جنرال موتورزفي الصين تحقق أرباحاً معقولة وستحقق المزيد من النمو المالي في المستقبل حيث يعتزم زيادة المبيعات السنوية من السيارات الصينية بأكثر من الضعف في غضون السنوات الخمس المقبلة لأن سيارات جنرال موتورز معروفة في الصين منذ العشرينيات عندما باعت الشركة الأمريكية سياراتها في السوق الصينية، كما أن شنغهاي جنرال موتورز قادرة علي تطوير الشركة بنفسها بصورة مستقلة حتي مع إعلان جنرال موتورز إفلاسها.

وتتعاون »SAIC « الصينية أيضاً مع شركة فولكس فاجن الألمانية وحققت هذا العام حتي الآن مبيعات بلغت الضعف بالمقارنة بنفس الفترة من العام الماضي بفضل خطط تحفيز بكين ولكن إفلاس جنرال موتورز وتأخير إعادة هيكلتها قد يعوق عمليات التطوير التكنولوجي وابتكار ماركات جديدة التي تقوم بها »SAIC « من أجل المستقبل.

وباعت شنغهاي جنرال موتورز التي يعمل في مصانعها الصينية أكثر من 25 ألف عامل حوالي 1059 مليون سيارة في الصين خلال العام الماضي بما يعادل %13 من مبيعاتها العالمية وحوالي %75 من مبيعاتها في الدول الآسيوية، رغم أن جنرال موتورز لها مصانع في ست دول آسيوية منها كوريا الجنوبية وتايلاند وكذلك في استراليا.

وباعت شنغهاي جنرال موتورز خلال شهر أبريل فقط 151 ألفاً و84 سيارة في الصين، كما قفز إنتاجها بنسبة %25 ليصل إلي 1.15 مليون سيارة بينما بلغ إجمالي المبيعات من السيارات الصينية حوالي 3.83 مليون سيارة، بنسبة ارتفاع %9.4 بينما انكمشت مبيعات السيارات في الولايات المتحدة الأمريكية خلال الشهور الأربعة الأولي من العام الحالي بنسبة %37 بما يعادل 3 ملايين سيارة لم تجد من يشتريها ولكن حكومة بكين تضع برامج بيع السيارات علي قائمة جدول أعمالها مما سيؤدي إلي استمرار نجاح أداء شنغهاي جنرال موتورز خلال السنوات المقبلة.

ويبدو أن نجاح شنغهاي جنرال موتورز داخل الصين يرجع إلي استخدام أساليب البيع علي الطريقة الأمريكية التي تعتمد علي تشغيل موديلات جميلات في معارض بيع السيارات وإنتاج سيارات بألوان ساطعة وألوان صديقة للبيئة مثل اللون الأخضر.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة