لايف

قانون خليجي موحد ينظم استقدام العمالة المنزلية


أ ش أ

كشف مصدر خليجي مسؤول عن عزم وزراء العمل والشؤون الاجتماعية الخليجيين التوصل إلى صيغة نهائية لقانون ينظم عمل العمالة المنزلية في المنطقة خلال اجتماع سيجمعهم في العاصمة البحرينية المنامة.

وصرح المصدر بأن المجلس التنفيذي لوزراء العمل والشؤون الاجتماعية الخليجيين يسعى إلى إيجاد عقد موحد خاص للعمالة المنزلية، مشيرا إلى أن لجنة مشتركة من دول الأعضاء قد ناقشت الأمر وأعدت مشروع العقد وسيعرض على الوزراء في الاجتماع الوزاري المقبل، مفصحا عن حق أي دولة في التعديل على هذا العقد.

وأضاف المصدر "فكرة العقد الموحد ستكون في بنود محددة، وسيتم الإعلان عنها بعد اعتماده من قبل الوزراء في الاجتماع المقبل"، رافضا أن يفصح عن أي تفاصيل إلا بعد انتهاء الاجتماع الذي إما يعتمد مشروع القرار أو تعديله، ملمحا إلى أن العقد الموحد يعدّ قاعدة لتنظيم العمالة المنزلية فقط.

وذكرت صحيفة "الاقتصادية" السعودية اليوم ان هذا التوجه يأتي لرسم ملامح عقد موحد للعمالة المنزلية، كخطوة عملية جديدة في طريق التنسيق والتعاون المستمر بين دول المجلس، بعد توجه بعض الدول المرسلة للعمالة المنزلية في تحديد حد أدنى مبالغ فيه لأجور عمالتها.

من جانبها، طالبت سحر الكعبي، رئيسة لجنة الموارد البشرية بمجلس الغرف الخليجية، وزراء العمل والشؤون الاجتماعية بضرورة أن يكون هناك قرارات تنظيمية لوقف تضخم الإشكاليات الكبيرة التي تواجه منطقة الخليج بخصوص العمالة المنزلية كهروبها، والضغوط التي تتعرض لها دول المجلس من منظمة حقوق الإنسان حول مسألة الهجرة وحق تلك العمالة للجنسية، مضيفة "نواجه ضغوطا عدة منذ عامين من قبل منظمتي حقوق الإنسان والعمل الدولية لمنح العمالة التي مضى عليها أكثر من عشرة أعوام الجنسية، لكن دول المجلس وقفت لتلك الضغوط وحولت تلك القرارات إلى توصيات فقط"، مبينة أنه تم الاعتراض على بعض الشروط التي سنّتها منظمة العمل الدولية على دول المجلس بسبب مخالفتها لعادات شعوب المنطقة وتشريعات الدين الإسلامي.

وبينت الكعبي أنه يوجد بدول الخليج قانون للعمالة كافة، لكن ليس هناك قانون منفصل للعمالة المنزلية، واصفة هذا بالإشكالية الكبيرة في الخليج والتي يجب أن تسن مثل هذا القانون حتى لو كان الوحيد في العالم؛ لأن دول المنطقة تعد أكثر دول العالم جذبا للقوى العاملة المنزلية، ملمحة إلى أن عدم وجود التنظيمات قد يحول هذه العمالة إلى "مافيا" تستغل الوضع لأهداف أخرى، مطالبة المسؤولين في دول المجلس بالتعجيل في استصدار قانون محدد لتنظيم هذا السوق لحفظ حقوق الأطراف كافة.

إلى ذلك أكد فاضل اشكناني، رئيس الاتحاد الكويتي لأصحاب مكاتب العمالة المنزلية، أن تنظيم الاستقدام بين دول المجلس سيقضي نحو 60 في المائة من مشاكل العمالة المنزلية، مضيفا "إذ لم تنظم السوق فإن أي قرار لا يمكن تطبيقه على أي دولة، ولا بد أن يكون هنالك تنظيم إداري يطبق القرارات على مستوى الدول، كالحد الأدنى للأجور وهذا دور المسؤولين عن إصدار ودراسة القرارات التي تطبق على مستوى الدول".

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة