أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

حماس تهاجم الإعلام المصري بدعوى تشويه صورة المقاومة الفلسطينية


أ ش أ :

نفى الدكتور سامي أبو زهري الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس صحة الوثيقة التي وصفها بالمزورة  التي نشرتها صحيفة اليوم السابع ونسبتها إلى كتائب القسام مستطرداً وللعلم فإن مصدر هذه الوثيقة المزورة هو موقع فلسطين برس التابع لمحمد دحلان الذي قام بنشر هذه الوثيقة على الموقع نفسه بتاريخ 4/3/2013 ولذا أن صحيفة اليوم السابع التي زعمت أنها حققت سبقاً  إعلامياً وهمياً من خلال تكرارها لتسريبات قديمة، أساءت إلى نفسها وهذا يؤكد أن جزءاً من الإعلام المصري لا زال يحاول جاهداً بكل أسف الإساءة للمقاومة الفلسطينية اعتماداً على تسريبات إعلامية تقف خلفها جهات مشبوهة كما يؤكد ضلوع بعض الجهات في حركة فتح بتزويد بعض وسائل الإعلام المصري بهذه التسريبات من خلال مواقعها مثل فلسطين برس، مع العلم بأن الوثيقة المزوره أشارت إلى اعتقال الأمن المصري أعداد من كتائب القسام وهو ما يتنافى مع الواقع حيث أنه لم يثبت اعتقال أي مسلحين فلسطينين لا في القاهرة ولا في غيرها مما يجزم بتزوير الوثيقة.

ودعت حركة حماس الوسائل الإعلامية المصرية المتورطة في تشويه صورة المقاومة والشعب الفلسطيني إلى التعقل والتوقف عن هذه الحملة التي لا يستفيد منها إلا الاحتلال الإسرائيلي.

فيما قال الدكتور صلاح البردويل، الناطق الرسمي باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس إن خطاب أوباما في مؤتمره برام الله أمس كان خطاباً إنسانياً، بدا فيه كمحلل سياسي فاشل يتملص من الإجابات الحاسمة، ولم يلتزم للفلسطينيين بأية استحقاقات قطعها على نفسه سابقاً، وهو محاولة لإجبار السلطة على مفاوضات مباشرة ثنائية مع إسرائيل دون أية مرجعيات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة