أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

رواج مرتقب في مبيعات الهواتف المحمولة


إيمان دراز
 
تزامناً مع بدء موسم الصيف، وقدوم شهر رمضان، توقع العاملون بسوق المحمول رواج مبيعات الهواتف المحمولة بعد فترة من الركود النسبي خلال النصف الأول من العام الحالي.
 
 
 على طلبة
أكد البعض أن قدوم الصيف سيعمل علي رواج مبيعات أجهزة الهواتف المحمولة، كما سيدفع قدوم شهر رمضان إلي زيادة متوقعة في المبيعات.
 
فيما تستعد الشركات المتخصصة لطرح مجموعة من المنتجات الجديدة والمميزة والعروض الترويجية لزيادة إقبال المستخدمين علي الشراء، لكن الأمر مرهون بالحالة الاقتصادية الحالية، خاصة أن طبيعة السلعة تعتبر من الكماليات، الأمر الذي يضعها خارج أولويات الأسرة بسبب انخفاض مستوي الدخل.
 
وتوقع علي طلبة، رئيس مجلس إدارة »دلتا للاتصالات«، الوكيل المعتمد لكل من »Motorola, Sony Ericsson, L.G «أن تنعم السوق ببعض التحسن الطفيف خلال موسم الصيف الحالي، مقارنة بالربغ الأخير من 2008 والأول من 2009 اللذين شهدا تاثرا ملحوظا من تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية الأخيرة التي ضربت السوقين الأمريكية، والأوروبية والسوقين المحلية والاقيمية بالتبعية. وأضاف طلبة أن المخزون المتوافر بالاسواق، لا يزال عقبة في طريق الانتعاش، فالتجار لن يلجأوا إلي شراء بضائع جديدة قبل تصريف المخزون، ولا يمكن ان نبني توقعات علي فكرة التحسن المنتظر لأحوال السوق خلال الصيف، لأنه من الممكن أن تأتي الأمور بشكل مخيب للآمال، بالإضافة إلي أن البنوك تحجم إلي حد كبير عن تمويل المشروعات في الفترة الحالية نظرا لخطورة أوضاعها المالية ونقص السيولة لديها.
 
وأشار إلي ان عدداً كبيراً من الشركات تقوم حاليا بتصريف المخزون الراكد، لحين انتهاء الأزمة الحالية، وتدبير التمويل اللازم لمزاولة النشاط من جديد، بالاضافة إلي مواجهة انخفاض القوي الشرائية لدي الافراد في الفترة الحالية.
 
ولفت »طلبة« إلي أن الطبيعة الموسمية الخاصة بالسوق المصرية، مثل اجازات الصيف تعتبر من أهم العوامل التي يعتمد عليها انتعاش حركة البيع طوال العام، وتوقع ان تتحسن الأمور بمعدلات تتراوح بين %15 و%20 علي الأكثر، نظرا للظروف الحالية، التي تختلف إلي حد كبير عن نفس الفترة من 2008.

 
وأضاف أن انخفاض تحويلات العاملين بالخارج، وعودة العمالة المصرية خصوصا من دول الخليج، والذين عاني بعضهم من إنهاء تعاقداتهم بشكل نهائي، كلها عوامل قد تؤثر إلي حد كبير علي القيمة الشرائية بنسبة قد تصل إلي %15 وتوقع تحسن حالة السوق ولفت »طلبة« إلي أن الطبيعة الموسمية الخاصة بالسوق المصرية، مثل اجازات الصيف تعتبر من أهم العوامل التي يعتمد عليها انتعاش حركة البيع طوال العام، وتوقع ان تتحسن الأمور بمعدلات تتراوح بين %15 و%20 علي الأكثر، نظرا للظروف الحالية، التي تختلف إلي حد كبير عن نفس الفترة من 2008. وأضاف أن انخفاض تحويلات العاملين بالخارج، وعودة العمالة المصرية خصوصا من دول الخليج، والذين عاني بعضهم من إنهاء تعاقداتهم بشكل نهائي، كلها عوامل قد تؤثر إلي حد كبير علي القيمة الشرائية بنسبة قد تصل إلي %15 وتوقع تحسن حالة السوق خلال موسم الصيف مقارنة بالفترة الماضية، لكنها بطبيعة الأحوال لن تستطيع أن تسترد قيمة الخسائر، الناجمة عن الأزمة، خلال الـ6 شهور الأخيرة.

 
من جهته قال محمد ناجي العضو المنتدب لشركة »I2 « إن الفترة الحالية تشهد حالة من التأهب لدي الجميع استعدادا لموسم الصيف، والذي نأمل أن تتحسن الأمور فيه بشكل طيب، وأضاف أن الشركة قامت بإعداد العروض الترويجية في محالها المنتشرة في انحاء الجمهورية من المقرر ان تبدأ مع بداية شهر يوليو المقبل، لجذب العملاء إلي شراء أجهزة جديدة تطرح ربما لاول مرة في السوق خلال موسم الصيف. وأكد »ناجي« أن الأسبوع الماضي أعطي مؤشرات جيدة ببداية انتعاش في السوق بعد فترة خمول استمرت 6 أشهر أو أكثر.

 
وأضاف أن الفترة الماضية شهدت اغلاق عدد من المحال التابعة للشركة في بعض المناطق نظراً لضعف عائداتها، كما دفعت الأزمة البعض للخروج من السوق بشكل نهائي، مثلما حدث الشهر الماضي حين خرجت شركة »أكسيوم« من السوق المصرية نهائيا. وتوقع ناجي أن تشهد الفترة المقبلة تحسنا نسبته %15 بمعدل يقل كثيرا عن نفس الفترة من العام الماضي، وأشار إلي أن السوق في انتظار انتهاء الامتحانات، التي تصحبها انتعاشة ملحوظة في حركة البيع، والإقبال علي شراء أجهزة جديدة.

 
قال ياسر سيف الدين مدير تسويق "Jovi Tronix ” وكيل أجهزة "HTC ” في مصر، إن تزامن شهر رمضان مع منتصف فصل الصيف سيؤدي إلي اختصار شهر كامل من الموسم، والذي تعقد الآمال عليه لزيادة حجم المبيعات، وأضاف أن هناك مواسم محددة للسوق المصرية ترتفع فيها المبيعات الي حد كبير، هي شهور الصيف، وفترة الأعياد ورأس السنة، ومع الحالة التي شهدتها السوق في الفترة الماضية فإن الأمل كبير في تحسن الأوضاع خلال الصيف. وأشار إلي أن الشركات ستقوم بتعويض التداخل بين الموسمين، بواسطة تقديم مجموعة من العروض المميزة للعملاء لجذب اهتمامهم، وأكد أن الفئة التي تنتمي إليها هواتف "HTC ” مختلفة، وعالية الجودة والامكانات، مما يعكس طبيعة عملاء هذه النوعية من الأجهزة، التي ربما لا تنتمي للشرائح المتضررة إلي حد كبير من اثار الأزمة الاقتصادية العالمية.  وتوقع تحسن السوق خلال الفترة المقبلة بنسبة تتعدي %55، لأن السوق تتجاوز حجم المشكلة التي حدثت بسبب الأزمة ولا يزال المستثمر مستمراً في السوق، ويعرف جيدا أن الأمر لن يعالج، ونحن »مكتوفي الأيدي«، وانما زيادة العمل لتفادي آثار الأزمة. من جهة أخري توقع مصطفي أبو الفتوح مدير عام "L.G ” مصر أن تشهد الفترة الحالية زيادة كبيرة في معدلات الحملات الدعائية للشركات مقارنة بالاعوام الماضية لترويج الهواتف المحمولة، التي تطرح في السوق المحلية. وأكد »أبوالفتوح« ان الموسم الحالي، الذي يبدأ فعليا مع بداية شهر يوليو، يعتبر من أهم المواسم لجميع المنتجات، ومنها أجهزة الهواتف المحمولة.
 
وأعرب عن أمله في تحسن مستوي المبيعات، بالشكل الذي يعوض خسائر النصف الأول من العام، وتوقع أن تتحسن الأحوال بنسبة تتراوح بين %25 و%30 خلال الفترة المقبلة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة