تأميـــن

شركات التأمين ترفع أسعار أقساط التأمين المؤقت علي الحياة


اعداد - دعاء شاهين

رفعت كثير من شركات التأمين العالمية من أسعار وثائق التأمين المؤقت علي الحياة بعد سنوات من انخفاض مستمر في أسعارها.
وقد بدأت بالفعل بعض هذه الشركات رفع أقساط التأمين منذ يناير الماضي بنسبة تتراوح بين %5 و %15 وهو ما قد يؤدي الي انتشار حمي رفع اسعار وثائق التأمين علي الحياة في أوساط الصناعة ككل.


وتبرر شركات التأمين هذه الارتفاعات بالتكلفة العالمية لرأس المال وعمليات إعادة التأمين في وقت يعاني فيه العالم من أزمة إئتمانية خانقة وهو ما يجعل الحفاظ علي مستوي احتياطي السيولة لدي شركات التأمين عملية باهظة التكلفة وصعبة.

كما أن ضعف عوائد استثمارات شركات التأمين وسط الركود العالمي اضفي ضغوطا جديدة عليها.

قالت صحيفة »وول ستريت جورنال« إن شركة »ING « واحدة من شركات التأمين التي قررت رفع اسعارها علي وثائق التأمين المؤقت علي الحياة بالاضافة للشركات »برودينشال فينانشل« و »لينكولن ناشيونال« و»أميركان انترناشيونال جروب« = »AIG « التي قررت رفع اسعارها بنحو %35.

ويختلف التأمين المؤقت علي الحياة عن التأمين الدائم والكلي والشامل علي الحياة فالأول هو اقلهما سعرا ولايدفع التأمين الا في حالة موت صاحب الوثيقة في المدة المحددة التي  أمن علي نفسه خلالها ولايسترد أقساط التأمين بعد انتهاء المدة في حال بقائه علي قيد الحياة.

وهناك نوع آخر من التأمين المؤقت علي الحياة انتشر في السنوات الاخيرة ولاقي رواجا وهو التأمين المستردة أقساطه وفيه يحصل المؤن عليه علي الأقساط التي دفعها بعد انتهاء المدة.

ولاقي هذا النوع من التأمين رواجاً رغم انه مكلف اكثر من التأمين المؤقت التقليدي بنحو %50 وقد عبرت بعض شركات التأمين عن رغبتها في ايقاف التعامل بنظام التأمين المستردة اقساطة رغم رواجه.

وقد واجهت وثائق التأمين المؤقت علي الحياة قبل اشتعال الازمة العالمية الحالية انخفاضا مستمرا في اسعار الوثائق علي مدي عقدين كاملين.

كما حرصت شركات التأمين خلال الفترة الاخيرة عي تشديد معايير الكشف الصحي علي المؤمن عليهم فيما يخص امورا كالسمنة المفرطة او ضغط الدم.

ويتوقع المحللون ان تؤثر الارتفاعات الجديدة في الاسعار وثقافة المستهلكين في تغيير وثائق التأمين كل 5 سنوات متوقعين ان ينتهي هذا العصر مع ارتفاع اقساط التأمين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة