أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تراجع الزحام في المترو بعد تخفيض زمن التقاطر إلي‮ ‬2.5‮ ‬دقيقة


أكرم مدحت
 
قال مسئول بإحدي محطات مترو الأنفاق إن المدة الزمنية بين القطارات انخفضت من متوسط 6 دقائق إلي 2.5 دقيقة فقط بهدف الحد من تكدس الراكبين وتقليل كثافتهم سواء داخل العربات أو علي الأرصفة كإجراء وقائي لمواجهة وباء أنفلونزا الخنازير وذلك في أوقات الذروة التي تتراوح بين الساعة الثامنة والعاشرة صباحاً ومن الثانية ظهراً إلي الرابعة عصراً.

 
ولاحظت »المال« في جولة قامت بها داخل عدد من محطات مترو الأنفاق في الدقي والتحرير اختفاء التزاحم المعتاد داخل عربات المترو.
 
ورفض العاملون بالمترو من مهندسين وعمال الإدلاء بأي تصريحات خاصة بعد الشائعات التي ترددت حول طلب وزارة الصحة وقف المترو لمواجهة انتشار الفيروس، ولوحظ أن غالبية العاملين لا يرتدون الكمامات رغم تعرضهم المستمر للمواطنين، إضافة إلي ندرة عدد المواطنين الذين يحرصون علي ارتداء الكمامات الواقية عند تواجدهم داخل محطات المترو لكن البعض لجأ إلي وضع المناديل الورقية علي الأنف والفم.
 
قالت سارة محمد، اخصائية تربية خاصة، إنها حرصت علي ارتداء الكمامة عند دخولها محطة المترو هي وزميلاتها في العمل، وأضافت أن عربات السيدات أصبحت غير مزدحمة كما كانت من قبل، وأنهن يستخدمن المترو يوم الخميس فقط للضرورة وباقي أيام الأسبوع يستخدمن وسائل نقل أخري.
 
وأكدت أن الكمامة لا تمثل أي عبء مالي حيث إن سعرها لا يتجاوز جنيهاً واحداً فقط ومنتشرة بالصيدليات، ولكنها غير مريحة في التنفس بسبب عدم التعود عليها، منتقدة تعرضهم لسخرية وتعليقات بعض الناس وأرجعت ذلك لضعف الوعي واللامبالاة التي انتشرت بين الناس وعدم تقدير الموقف إلا إذا حدثت كارثة.
 
وكان للبعض رأي آخر، قال محمد صالح، محاسب بشركة مصر للتأمين، إن انتشار ارتداء الكمامات مظهر يوحي بعدم الطمأنينة وليس الحرص، وأن الناس »شكلهم غريب«، وأضاف أنه لن يرتدي الكمامة حتي لا يكون »فرجة للناس« - علي حد قوله، كما أكد رفضه لإجراءات الحجر الصحي والكشف عليه في حالة ظهور أعراض البرد العادية أثناء تواجده في المترو، وامتناعه عن الخضوع لتلك الإجراءات خوفاً من أن يتجنبه الناس »وتحدث شوشرة علي الفاضي«.
 
وشاهدت »المال« خلال الجولة في محطة مترو أنور السادات إرتداء أحد العاملين بالمحطة والواقف بجانب ماكينات الدخول والخروج الكمامة الواقية، وقال إنه يرتديها بتصرف شخصي للوقاية وأن هذه الكمامة ليست موزعة من شركة إدارة وتشغيل المترو.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة