أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬الإفيهات‮«.. ‬سلاح ذو حدين للمنتج والمستهلك


مارسيل ناظمي
 
ينتشر ويتوغل.. كوفرتينا في الصباحية.. تبقي الجوازة هنية.. خليك قدها.. عيشها صح، كل هذه الجمل وغيرها الكثير من الكلمات التي ينتهي بها  الإعلان تتسم بالكوميديا في بعض الأحيان والبساطة في أحيان أخري.

 
 
وفكرة الإفيهات بالإعلانات ليست بالفكرة الجديدة أو المستحدثة، لكنها موجودة بالكثير من الاعلانات القديمة التي مازلنا نتذكرها حتي الآن ولكنها تتطور بتغير متطلبات السوق والمنتج ووقت العرض للإعلان، وبالرغم من بساطة الإفيه وبساطة فكرته فإن وجود هذه الكلمات تحكمه عدة عوامل معقدة حتي يتم ظهورها بالشكل الجيد الذي يضيف للإعلان وللمنتج.
 
في البداية يخبرنا محمد حسن مدير التسويق والبيع بشركة أوت ديو أن وجود كلمة معينة تأخذ شكل الإفيه بالحملة الإعلانية يتم اختيارها علي أساس عاملين رئيسيين، العامل الأول هو تحديد الفئة العمرية الموجه لها الإعلان هل هم شباب أم رجال أم نساء؟ والعامل الثاني هو تحديد شكل المجتمع، ففي مجال الإعلانات يتم تقسيم المجتمع الي ثلاث شرائح من طبقة أغنياء وطبقة متوسطة وأخري فقيرة وعلي هذا الأساس يتم تحديد شكل وموضوع الإفيه المقدم في الحملة الإعلانية  A.B.C .
 
ويشير إلي أن الجملة لا يشترط أن تكون متوقعة ولها علاقة بقصة الاعلان  فهذا يجعلها تقليدية وتكون كنهايات الأفلام التي يمكن التنبؤ بها  وبالتالي لا تفيد المنتج  وعلي العكس من ذلك كلما كانت الجملة بعيدة عن قصة الإعلان وجديدة تعلق الجمهور بها أكثر، وهناك بعض الكلمات التي تشير الي جودة المنتج كأنه يعيش عمرا أطول وأكثر قدرة علي التحمل وهكذا، وإلي جانب ذلك يراعي توقيت نزول الإعلان، فإذا كان المنتج علي سبيل المثال مرتبطا بموسم معين مثل فصول الصيف فيكون تصويره في الشواطئ، وما يصلح للعرض بفصل الصيف لا يصلح عرضه بالشتاء وايضا يراعي معرفة التوقيت اذا كان مصاحبا لمناسبة او احتفال معين كعيد الام او عيد الحب.
 
ويري محمد حسن أن الافيه علي الرغم من اهميته فإنه قد يكون سلاحا ذا حدين فالمنتج من خلاله يأخذ شهرة اكبر ولكن حين يتحول الي إفيه ثقيل لا يتقبله الجمهور تصبح النتيجة فشل الحملة وفي هذه الحالة يضطر صاحب المنتج للنزول بحملة داعائية اخري بفكرة جديدة ويقطع جزءا من الاعلان ويضيفه للاعلان السابق حتي ينسي الجمهور الاعلان الاول.
 
ونظرا لأهمية صانع ومبتكر الإفيه فإنه يعتبر الأغلي في العملية الاعلانية فهو صاحب الفكرة ومبتكر الكلمات الجديدة لذلك لابد ان تتوافر لصاحب هذه المهنة الاحترافية العالية في متابعة السوق جيدا ومن خلال هذا الابتكار يبدأ فريق العمل بالتحضير للاعلان بدءا من هذه الخطوة فان شكل الاعلان هي نقطة البدأ التي تسبق جميع الخطوات.
 
ويختلف الأمر اذا كان الاعلان في غلاف مجلة او ورقيا فانه يختلف تماما عن الاعلان التليفزيوني.
 
يخبرنا رأفت لطفي مصمم اعلانات بشركة كيب ان تاتش بأن الورقة التي يتم توزيعها في اليد تختلف عن الاعلان الموضوع في الشارع او فوق كوبري، فاعلان الشارع يجب ان يكون المختصر المفيد وان يكون معبرا ودقيقا ولا يحمل كلمات كثيرة ولابد ان يكون اكثر جاذبية ولفتا للانتباه.
 
اما الاعلان الورقي الذي يتم توزيعه علي الاشخاص فتكون فرصة وجود كلمات به اكبر وفي النهاية يعتمد الامر في الاساس علي ذوق العميل من تصميم وشكل الاعلان وتكلفته فعملاء قليلون هم الذين يتركون المصمم مطلق الحرية في اختيار الذوق العام للاعلان اما اذا حدث ذلك فانه يفضل البساطة والشياكة في تصميماته وكذلك يراعي في عملية الدعاية للمنتج معرفة تاريخ المنتج نفسه ومدي شهرته ومعرفة الشركة المعلنة جيدا فاذا كانت الشركة اكثر شهرة من المنتج فلا يتم التنويه عنها الا بالقدر القليل ويتم الاكتفاء بالتنويه عن المنتج نفسه.

 
والعكس يحدث في حالة اعلان عن عرض في احد البنوك علي سبيل المثال فانه في هذه الحالة لابد من الاشارة لاسم البنك.

 
ويري رأفت ان الاقبال علي الافيه في الطباعة الورقية قليل جدا يكاد يكون منعدما أو اغلب الذين يتجهون الي هذه الطريقة يلجأون الي الرسم الكاريكاتوري ولكن الوضع مختلف بالنسبة للتليفزيون لانه قادر علي بروزة الجملة بشكل مرئي ومسموع وممثل مما يجعل الافيه اكثر تلقائية، وهو يري ان فكرة دخول الافيهات  الطباعة الورقية شيء جيد ومختلف ويتمني ان تكون اكثر انتشارا لان هذه الطريقة جيدة وبها ابداع سواء كانت كوميدية او »اكشن« مثل اعلانات موبينيل التي استعانت بالممثلة ياسمين عبد العزيز فهذه الصناعة التي تمت تكلفتها جيدا بها قدر كبير من احترام الجمهور وبذلك يرتبط اكثر بالمنتج والاعلان نفسه.
 
ويضيف محمد العشري مدير ادارة الميديا بشركة شادو ان صناعة الكلمة عملية معقدة تعلق المشاهد بالاعلان وتجعله يتفاعل معه وتبدأ من دراسة السوق والمستوي الاجتماعي والثقافي والوعي الفني لدي الجمهور المقدم له الحملة الدعائية وللإفيه اهمية قصوي في صناعة الاعلان ويقوم بعمل ربط سريع بين المجتمع والمستهلك ويشعر المشاهد انه جزء من هذا الاعلان فيري نفسه داخله ويري ان الكلمات الجيدة المضافة للاعلان يمكن ان يرددها وكلما كانت الكلمات بالاعلان بسيطة ومعبرة كان الاعلان اكثر انتشارا ونجاحا.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة