أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الاگتشافات الجديدة لن ترفع عوائد التصدير


المال - خاص

تم مؤخراً الكشف عن تدفقات بترولية بمناطقة جنوب الوادي والصحراء الشرقية والغربية ومحافظة مطروح، وكان أحدثها »فيبوس 5« بالصحراء الغربية لشركة »خالدة« للبترول، ويقع في منطقة جنوب أم بركة علي بعد 107 كيلو مترات من الحدود المصرية الليبية و144 كيلو متراً جنوب غرب مدينة مرسي مطروح بمعدل إنتاج 8350 برميلاً يومياً.

أكد عدد من المعنيين بقطاع البترول والطاقة أنه مهما قام قطاع البترول باكتشاف أبار وحقول جديدة للخام فلن يعود البترول لموقعه السابق كمصدر رئيسي للطاقات، ولن تساهم هذه الحقول في اطالة عمر الخام الافتراضي، أو رفع الحصة التصديرية لمصر وذلك نظراً للاستهلاك المتزايد من البترول، ومشتقاته الذي يلتهم أي زيادة بالإنتاج، فضلاً عن نضوب، وقدم كبري الحقول المصرية بخليج السويس، والتي كانت تمثل أكبر احتياطي في تاريخ قطاع البترول.

أكد الدكتور صلاح الزين استاذ بمعهد البحوث البترولية أن الخام المصري يتميز أغلبه بثقل المحتوي، وانخفاض درجة النقاوة والجودة ونظراً لاحتوائه علي كميات مرتفعة من الكبريت، والنيتروجين، خاصة بحقول الصحراء الشرقية مضيفاً أن جودة البترول تتحدد وفقاً لكمية الكبريت داخله فكلما ارتفعت نسبة الكبريت كلما انخفضت جودة الخام والعكس صحيح.

وقال »الزين« إن البئر الجديدة التي تم اكتشافها بالصحراء الغربية تبلغ درجة جودتها »41« وتعد جيدة بالنسبة للخام المصري، وتدل علي جودة المشتقات البترولية التي سيتم استخلاصها من خام الحقل الجديد مضيفاً أن أجود أنواع الخام يتواجد بالصحراء الغربية والبحر المتوسط مقارنة بالصحراء الشرقية التي يتسم الخام بها بانخفاض الجودة، وارتفاع نسبة الكبريت.

وأضاف »الزين« أن الصحراء الغربية بطبيعتها بها كميات منخفضة من الخام مثل جنوب الوادي، والبحر الأحمر وبالتالي مهما قام القطاع باكتشافات بترولية جديدة بالصحراء الغربية فإن إنتاجها سيكون محدوداً للغاية مقارنة بحقول خليج السويس التي حصل منها القطاع علي أجود نوعية من الخام المصري.

أكد الدكتور مجدي صبحي أستاذ اقتصادات الطاقة بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية أن معدل إنتاج الحقل الجديد منخفض ولكن معظم الحقول المصرية تنتج كميات منخفضة، خاصة من البترول ويتراوح الإنتاج بجميع الحقول المكتشفة مؤخراً بين 5000 و8000 برميل يومياً علي عكس بعض الدول العربية أمثال السعودية التي يتراوح معدل إنتاجها بين 200 ألف و500 ألف برميل يومياً.

قال »صبحي« إن درجة »41« تعبر عن جودة مرتفعة، ونقاوة جيدة للخام المكتشف نظراً لتشابه الجيولوجيا بالصحراء الغربية مع صحراء ليبيا، والجزائر والتي تبلغ درجة نقاوة إنتاجها من الخام بين 25 وEPI 73 .

مضيفاً أن ارتفاع الخام فوق درجة جودة »30« يعد مؤشر جودة لمشتقاته مضيفاً أن الصحراء الغربية لن تجذب الاستثمارات الأجنبية لأن معظم الشركات العالمية تهتم بالمناطق والحقول الكبيرة مرتفعة الإنتاجية، وذلك لا يتوافر بالصحراء الغربية.

موضحاً أن أكثر الحقول ثراء بالخام كانت تتواجد بخليج السويس مشيراً إلي أن هذه الحقول نضبت، ولا تعطي إنتاجاً كبيراً نظراً لطول عمرها، ونفاد أغلب الاحتياطي بداخلها موضحاً أن الاستهلاك المتزايد يلتهم أي اكتشاف جديد فمصر تستهلك ما يقرب من 650 ألف برميل يومياً كما تقوم بالاستيراد من الخارج، وبالتالي لابد من التوجه إلي الطاقات البديلة، خاصة النظيفة لأن الحقول المتبقية مهما ارتفع حجم إنتاجها فلن تكفي الاستهلاك المستقبلي.

وطالب بأن تحذو مصر حذو ألمانيا فيما يخص الطاقات النظيفة والمتجددة فالدول المتقدمة أمثال المانيا والولايات المتحدة حققت انجازات كبيرة بقطاعات الطاقة الشمسية والرياح والوقود الحيوي الأمر الذي وفر عدة بدائل للطاقة بتكاليف منخفضة في أسعار الكهرباء للكيلووات/ ساعة.

علي الجانب الآخر أكد المهندس حماد أيوب مستشار هيئة البترول سابقاً أن الاكتشافات الجديدة لن تطيل عمر الخام الافتراضي، ولن ترفع من العوائد التصديرية للخام، ولكنها ستضيف للاستهلاك الداخلي، وتمثل قيمة مضافة للقطاع، مشيراً إلي أن إنتاج الحقل الجديد الذي وصل إلي 8.3 ألف برميل يومياً مجرد إنتاج مبدئي من المتوقع رفع معدله بتكثيف عمليات التنقيب داخل الحقل.

أما فيما يخص جدوي الاستثمارات البترولية بمنطقة الصحراء الغربية، أشار »أيوب« إلي ان اختيار المنطقة المقرر الاستثمار داخلها تخضع للمزايدة التي تطرحها الوزارة، ويتم اختيار المنطقة الأكثر جدوي من وجهة نظر الشريك الأجنبي، مشيراً إلي ان الصحراء الغربية تعتبر منطقة واعدة، خاصة بقطاع الغاز الطبيعي حتي لو انخفضت الكميات المنتجة داخل آبارها.

وأوضح »أيوب« أن التكاليف الخاصة بالحفر والتنقيب بأي منطقة يتحملها الشريك الأجنبي، وليست الهيئة العامة للبترول مطالباً أن يتم التعاون بين وزارة البترول والكهرباء والطاقة لجذب شركات عالمية بقطاع الطاقة المتجددة لأنه مهما ارتفع عدد الحقول المكتشفة فإن الخام أصبح سلعة مؤقتة نظراً لنفاد أغلب الاحتياطي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة