أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

طريق‮ »‬مكرم محمد أحمد‮« ‬للاحتفاظ بكرسي النقيب‮.. ‬مفروش بالألغام


شيرين راغب
 
بدأ العد التنازلي لانتخابات نقابة الصحفيين علي مقعد النقيب، التي ستجري خلال شهر نوفمبر المقبل، في الوقت الذي تصاعدت فيه حدة الأزمات واحتدمت الصراعات داخل الوسط الصحفي، لاسيما مع قرار دمج عدد من المؤسسات الصحفية وخفض بدل التكنولوجيا للصحفيين المستجدين وضعف معدل الخدمات، وتعثر بعض برامج التدريب المهني، وهوما استدعي اجراء كشف حساب لنقيب الصحفيين الحالي مكرم محمد احمد حول تنفيذ بنود برنامجه الانتخابي الذي امتلأ بالوعود الوردية التي جاء في مقدمتها اعادة هيكلة الأجور لتحسينها والزام المؤسسات الصحفية بتسوية اوضاع الصحفيين من حيث الانضمام للنقابة بشكل دوري.

 
وقد أوضح كارم محمود، عضومجلس نقابة الصحفيين السابق، أن النقيب الحالي قدم كثيراً من الوعود اثناء حملته الانتخابية نهاية العام قبل الماضي وارتكز برنامجه علي ثلاثة محاور اساسية، وهي إلغاء العقوبات السالبة للحرية في قضايا النشر، وتحقيق مستوي معيشي ملائم لجماهير الصحفيين، والارتقاء بمستوي المهنة والصحفيين عبر تنظيم عدة دورات تدريبية في المجالات المهنية والحاسب الآلي.
 
وأوضح ان الواقع اثبت بعد مضي اكثر من نصف مدة النقيب الحالي أنه لم يحقق انجازا يذكر في المحور الاول المتعلق بقضية حبس الصحفيين وفشل في الحوار مع الحكومة والبرلمان، لتغيير المواد السالبة للحريات في قضايا النشر، مؤكداً ان انجازاته لم تتجاوز حدود وقف تنفيذ الاحكام الصادرة ضد عدد من الصحفيين ورؤساء تحرير الصحف الخاصة والحزبية، بينما اكتفي بزيادة 200 جنيه أضيفت لبدل التكنولوجيا ولم يبذل مجهودا للدخول في مفاوضات جادة مع الحكومة لتعديل هيكل اجور واقرار لائحة مالية جديدة للصحفيين، مستنتجاً ان يكون مبلغ الـ 200 جنيه الذي تمت اضافته للبدل هوما تسبب في ارباك الميزانية المخصصة للمجلس الاعلي للصحافة من وزارة المالية، وهوما ادي الي تأخر صرف البدل لجميع الصحفيين طوال فترة النقيب الحالي، نظراً لعدم توافر اعتمادات مالية كافية.
 
واكد ان مجهودات النقيب انحصرت في مجال تدريب الصحفيين، وان كانت قليلة جداً بالنظر إلي حجم الوعود، مدللا علي ذلك بمبادرة »لاب توب« لكل صحفي التي وعد فيها بتدريب 200 صحفي، ولكن لم يتم سوي تدريب 33 صحفيا فقط وبالرغم من ذلك لم يحصلوا علي الدعم المالي المستحق لهم، قائلاً »ان مشروع التدريب مستمر بفضل مجهودات عبير سعدي، عضومجلس النقابة، نظرا لعلاقاتها المتشعبة بالمؤسسات المحلية والدولية المعنية بتدريب الصحفيين.
 
واكد محمود ان مكرم محمد أحمد اختتم دورته الانتخابية بتفجير قضايا شائكة غمرت الساحة الصحفية، ومنها قضية دمج المؤسسات الصحفية وحجب بدل التدريب عن بعض الصحفيين، مرجعاً ذلك الي اقتراب النقيب من المجلس الاعلي للصحافة وما ترتب علي ذلك من تلاشي دور النقابة في الدفاع عن حقوق اعضائها ومنح المجلس الاعلي الضوء الاخضر في تجاوز النقابة في العديد من القضايا التي انفرد فيها المجلس بقرار مفاجئ للنقيب وللنقابة كما يحدث حالياً في قضيتي دمج المؤسسات وبدل التدريب.
 
في حين أكد سامح فوزي، الكاتب الصحفي المرشح السابق في انتخابات الصحفيين الأخيرة، ان النقيب الحالي قدم نفسه باعتباره نقيباً للخدمات، وذلك بهدف انتزاع السياسة من نقابة الصحفيين، ولكن مع اقتراب نهاية ولايته لمنصب النقيب ثبت انه لم يكن يستطيع ان يحقق الخدمات التي قد وعد بها في برنامجه الانتخابي، الي جانب إضعاف صوت نقابة الصحفيين ومساهمتها الفكرية في المجتمع، وهوما جعل النقابة عاجزة عن تقديم الخدمات اوالقيام بالدور السياسي.
 
وطالب فوزي  نقيب الصحفيين الحالي، بعدم الترشيح  مرة أخري في الانتخابات المقبلة التي ستجري خلال نوفمبر المقبل، مؤكداً ان نقابة الصحفيين تحتاج الي نقيب من جيل الوسط يمتلك رؤية فكرية وعلاقات ايجابية مع كل التيارات ولديه مشروعه الخاص للنهوض بالجماعة الصحفية.
 
بينما وصف ممدوح الولي، مدير تحرير جريدة الاهرام، فترة تولي مكرم محمد احمد منصب نقيب الصحفيين بانها »مرحلة إخراس صوت النقابة القومي والسياسي«، مؤكداً ان الحكومة وافقت علي منح النقيب 200 جنيه زيادة للبدل يقدمها رشوة للصحفيين - كما ذكر - مقابل قطع الشرايين السياسية للنقابة.
 
ورداً علي تلك الانتقادات النقابية اكد مكرم محمد احمد، نقيب الصحفيين لـ»المال«، ان عهده اتسم بتقديم العديد من الخدمات للصحفيين والإيفاء بجميع الوعود والعهود التي وردت في البرنامج الانتخابي ومنها زيادة بدل التكنولوجيا 200 جنيه وانشاء مدينة الصحفيين وتنفيذ مشروع »لاب توب لكل صحفي« وغيرها من الخدمات النقابية.
 
قائلاً بلهجة انفعالية »أرفض أن أقف في موقع المدافع عن نفسه امام تلك الانتقادات الزائفة بعد التاريخ المهني والنقابي المشرف الذي أتمتع به«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة