أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

انضمام مصر للاتحاد الدولي لتنظيم الهجرة‮.. ‬خطوة متأخرة


إيمان عوف ــ مني حمزة
 
تزايدت موجات الهجرة غير الشرعية للشباب المصري، وتوالت حوادث غرق السفن التي تنقل الشباب إلي سواحل ايطاليا، واكب ذلك محاولة الحكومة مواجهة هذه الظاهرة، إلا انها لم تستطع القضاء عليها، مما دفع القاهرة إلي الانضمام للاتحاد الدولي لتنظيم الهجرة، وهو ما أثار تساؤلاً حول دور الاتحاد ومدي قدرته علي القضاء علي ظاهرة الهجرة غير الشرعية، خاصة في ظل تداعيات الأزمة المالية العالمية.

 
من جانبه أكد الدكتور يوسف القريوطي ان انضمام مصر إلي الاتحاد الدولي لتنظيم الهجرة يعد خطوة ايجابية للحد من ظاهرة خطيرة هي ظاهرة الهجرة غير الشرعية، مشيراً إي أن دور الاتحاد ليس فقط العمل علي الحد من الهجرة بل إنه يتخطي ذلك  من خلال تنظيم سفر أبناء الدول الأعضاء إلي الدول المختلفة، بالإضافة إلي اصدار نشرات للوظائف الشاغرة في الدول المختلفة علي المستوي الدولي، وشروط الاقامة والعمل ومميزات ومتطلبات الأعمال المختلفة وهو ما يساهم بصورة أساسية في تنظيم الهجرة علي جميع المستويات سواء كانت الداخلية أو الخارجية.
 
وأنهي القريوطي حديثه بالتأكيد علي أن الأزمة المالية العالمية ستؤثر بصورة كبيرة علي العمالة في جميع الدول سواء كانت المتقدمة أو النامية، وهو ما سيؤدي إلي تسريح ملايين الأيدي الماهرة في حين أن بعض الدول الأخري تفتقر لها وهو ما يؤدي إلي الهجرة من أجل العمل، ولذا فكان من الضروري أن يتم ترشيدها واكسابها قدراً من الشرعية.
 
وأكد هاني عزيز، رئيس اتحاد المصريين بالخارج، أن مسألة الهجرة غير الشرعية لها العديد من الأسباب، أهمها عدم قدرة الدول المختلفة علي توفير فرص عمل مناسبة لابنائها وهو ما أنتج البطالة وتكدس الأيدي العاملة في الدول النامية.
 
مشيراً إلي أن ذلك سبب واضح في نزوح الآلاف من الدول النامية إلي الدول الأوروبية للبحث عن فرصة عمل، إلا أنه، ونتجية كثرة الضوابط والمعايير والتكلفة التي تتطلبها الهجرة الشرعية، يلجأ البعض إلي الهجرة غير الشرعية، ولذا فإن انضمام مصر إلي الاتحاد الدولي للهجرة يعد خطوة ايجابية بشرط أن يتم القضاء علي الظروف التي سبق أن أشار إليها في الهجرة غير الشرعية مثل تقليل النفقات وتسهيل الإجراءات.
 
أما عنتر عبد الرازق، استاذ الاقتصاد جامعة القاهرة، فأكد ان انضمام مصر إلي الاتحاد الدولي لتنظيم الهجرة أمر طبيعي وكان من المفترض ان تتخذ القاهرة هذه الخطوة منذ فترات بعيدة.
 
مشيراً إلي أن زيادة اقدام الشباب علي الهجرة غير الشرعية ناتج عن عجزهم علي تحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم وعدم مساعدة الجهات المعنية بالدولة لهم إلي جانب تعقيد إجراءات الهجرة.
 
واستطرد عبد الرازق: مصر من أكبر الدول التي استطاعت الحد من الهجرة غير الشرعية من خلال وضع آليات عملية للقضاء علي الهجرة، ومنها مكافحة المهربين وتوفير فرص عمل للشباب.
 
وأضاف الخبير الاقتصادي عنتر عبد الرازق ان الهجرة الشرعية خطر علي الشباب حيث يفقدون الحماية والشرعية سواء كان من دولتهم أو من الدول المهاجر إليها.
 
من جانبها أكدت نوال التطاوي، وزيرة الاقتصاد سابقاً وأستاذ الاقتصاد، ان انضمام مصر إلي الاتحاد الدولي للحد من الهجرة خطوة متأخرة للغاية. لأن هناك مائات الشباب يفقدون حياتهم يومياً في الهجرة غير الشرعية ويقعون في براثن سماسرة البشر.
 
مشيرة إلي أن من أهم أسباب الهجرة غير الشرعية، قصور الدولة في تحقيق طموحات الشباب المصري في الحصول علي فرص عمل مناسبة، بالإضافة إلي تعقيدات وسيادة البيروقراطية في إجراءات الهجرة التي من شأنها صرف الشباب عن الهجرة الشرعية واللجوء إلي الهجرة غير الشرعية.
 
أما الدكتور صلاح فهمي، رئيس قسم الاقتصاد بجامعة الأزهر، فقد قابل بالترحيب انضمام مصر إلي الاتحاد الدولي لتنظيم الهجرة الذي يضمن تحقيق أهداف واضحة ويستطيع الحد من الهجرة غير الشرعية لأنه سيستطيع ارساء خطوط واضحة وعريضة للهجرة مع ضمان تحقيقيها، لأنها متعددة الأطراف.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة