أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

مع تأثر تحويلات الأجانب والسياحة‮.. ‬ونشر ماكينات الصرف الآلي


نشوي عبد الوهاب
 
بدأت البنوك استعداداتها لاستقبال الموسم الصيفي باعداد برامج وخطط موسمية بمختلف إداراتها، ويتم تحديد هذه البرامج وفقاً لطبيعة كل إدارة داخل البنك وحسب عدد العمالة الموجودة بها. تبدأ مظاهر الموسم الصيفي داخل البنوك بنقص في حجم العمالة التي يقابلها ازدحام ملحوظ داخل الصالات، خاصة اقسام خدمة العملاء التي تستعد لاستقبال زبائن الموسم الصيفي - كما يطلق عليهم - ويتكالب أغلبهم علي صرف أرصدة التحويلات من الخارج، والتي تتزايد أحجامها في الصيف.

 
 
كما تستقل خدمة العملاء شريحة موسمية من العائدين من الخارج، خاصة من الدول العربية، بالاضافة إلي اقبال ملحوظ علي تحويل العملات الاجنبية مع زيادة حركة الوفود السياحية، إلي جانب اعداد برامج للتدريب الصيفي للطلبة وغيرها من المظاهر الاخري.
 
ورغم بدء التجهيزات الفعلية داخل البنوك فإن أغلب المصرفيين توقعوا ان تهدأ الظواهر الصيفية داخل البنوك في العام الحالي، وان تنخفض الضغوط التي تقع علي الموظفين في الموسم الصيفي، خاصة مع هدوء حركة تعاملات العملاء، تأثراً بالازمة المالية العالمية، التي أدت إلي تراجع تحويلات العاملين من الخارج و انخفاض اعداد الوفود السياحة، بالاضافة إلي انتهاء اغلب البنوك من خططها التوسعية، وانتشار ماكينات الصرف الآلي والفروع المختلفة بشكل كبير، مع زيادة عدد ساعات العمل المخصصة لاستقبال العملاء إلي الـخامسة مساءً.
 
مجدي عبد الفتاح مدير إدارة الأوراق المالية في البنك الوطني المصري يري ان الموسم الصيفي المقبل لن يشهد ازدحاماً واضحاً وضغوطاً كبيرة علي موظفي البنوك كما كان معتاداً في السابق. وأرجع ذلك إلي هدوء حركة تعاملات عملاء البنوك نتيجة الازمة المالية العالمية، التي تظهر آثارها واضحة، خاصة في الأقسام الخارجية مثل الاعتمادات المستندية وخطابات الضمان التي تراجع الطلب عليها مؤخراً بشكل ملحوظ.
 
كما توقع عبد الفتاح غياب الازدحام عن صالات البنوك، نظراً للتوسع الجغرافي الملحوظ لماكينات الصرف الآلي، وزيادة اعتماد عملاء البنوك عليها سواء في السحب او الايداع.. مما حد من الحركة داخل الصالات، وأشار إلي ان زيادة ساعات استقبال البنوك لعملائها إلي الساعة 5 مساءً بدلاً من 2 ظهراً ساعد علي تخفيف الضغوط علي الموظفين، وادي إلي اختفاء ساعات الذروة.
 
واستثني مدير إدارة الأوراق المالية شهر اغسطس من الهدوء المتوقع، نظراً لتزامنه مع موسم شهر رمضان الذي يشهد ضغوطاً كبيرة مع انخفاض ساعات العمل، كما استثني ايضاً الضغوط الواقعة علي البنوك العامة في فترات نهاية الشهر مع صرف الرواتب والمعاشات.
 
وأوضح عبد الفتاح ان البنوك تبدأ استعداداتها لاستقبال الموسم الصيفي بعمل خطط وبرامج لموظفيها، تسمي خطط استهلاك اجازات موسم الصيف، والتي تقوم بتنسيق الاجازات للموظفين مع اعداد برامج بديلة تجنباً لحدوث مشاكل غياب الموظف الرئيسي.
 
أما حامد سيد نائب مدير إدارة الموارد البشرية في بنك تنمية الصادرات، فقد أكد انتهاء البنوك من اعداد برامج محددة وجداول لتنظيم اجازات المصرفيين وموظفي البنوك مع تفضيلهم الحصول علي اجازتهم السنوية في شهور الصيف. وأشار إلي ان تحديد الجدول يتم داخل كل إدارة حسب حجم العمالة الموجودة بها وعدد موظفيها، ومن ثم يختلف الجدول تبعاً للإدارة.
 
وأوضح نائب مدير إدارة الموارد البشرية ان اغلب الأنشطة الرئيسية داخل البنوك تتم بشكل طبيعي، ولا تتأثر بزحام الموسم الصيفي، مشيراً إلي ان اغلب الازدحام يتركز في ادارات التجزئة وعلي شبابيك صرف التحويلات من الخارج وتغيير العملات.
 
ولفت حامد الانتباه إلي استعداد البنوك لظاهرة التدريب الصيفي لطلاب الجامعات والتي تنشط في شهور الصيف، وتقوم البنوك بإعداد برامج خاصة لتدريبهم واكسابهم المهارات المطلوبة والتطبيق العملي علي بعض المهام البسيطة.
 
فيما اكد محمد فتحي مدير العمليات المصرفية بأحد البنوك زيادة الضغط الواقع علي الموظفين داخل البنوك طوال فترة الموسم الصيفي الذي يمتد إلي نهاية شهر أغسطس، نظراً للنقص الملحوظ في اعداد الموظفين، خاصة بالنسبة لموظفي الفروع ليقتصر البنك علي عدد محدود من العاملين الذين ينفذون مهام متعددة وواسعة.
 
وأشار إلي ان البنوك تحاول بصعوبة السيطرة علي النقص الواضح في أعداد موظفيها، لدرجة تصل إلي التشديد احياناً في منح الموافقات علي الاجازات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة