أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

صعود‮ »‬الإسترليني‮« ‬أمام‮ »‬الدولار‮« ‬مدعوماً‮ ‬بمؤشرات تحسن الاقتصاد العالمي


إعداد - ماجد عزيز
 
سجل الجنيه الإسترليني ارتفاعاً بمقدار %19 أمام الدولار الأمريكي منذ منتصف مارس الماضي وحتي أوائل الأسبوع الماضي، وتري صحيفة وول ستريت أن هذا الارتفاع طفرة جيدة شهدها الاسترليني في الأيام الأخيرة رغم المخاوف بشأن الحالة الخطيرة للأوضاع المالية الخاصة بالحكومة البريطانية.

 
وأضافت الصحيفة: بعد أن شهد الجنيه الإسترليني انخفاضاً ملحوظاً، نتيجة تداعيات الأزمة العالمية، بدأ حالياً في تعظيم استفادته أكثر من العملات الأخري نتيجة الإقبال المتزايد من المستثمرين علي المخاطرة مستغلين بعض بوادر تحسن في الاقتصاد العالمي.
 
وقال المحللون إن العامل الأكثر حيوية في الارتفاع الحالي بقيمة الجنيه الإسترليني هو التفاؤل المتزايد بشأن تعافي الاقتصاد العالمي، واحتمالات تحقيق البنوك العالمية نجاحاً، حيث تشير البيانات الي بوادر تحسن في الاقتصاد العالمي، كما أن »اختبارات الضغط« التي خضعت لها البنوك خفّفت من مخاوف الركود العالمي، فتوجه المستثمرون الي بيع العملة الأمريكية التي كانوا قد اشتروها كملاذ آمن وبدأوا في شراء العملة البريطانية.
 
ويذكر أن الاقتصاد البريطاني يعتمد بوضوح علي القطاع المالي، وأن هذا القطاع كان قد تعرض مؤخراً لتدهور كبير، لكنه تحول حالياً الي قطاع يحقق فوائد كثيرة فقد انخفضت التوقعات السلبية بشأن القطاع مما ساعد علي ارتفاع قيمة العملة البريطانية أكثر من العملات الأخري مثل اليورو الذي سجل ارتفاعاً أمام الدولار الأمريكي بمقدار %12 منذ منتصف مارس الماضي.
 
ومن جانبه، قال جيوفري كيندريك، خبير أسواق العملة في بنك »HBS « البريطاني، إن الجنيه الإسترليني يراهن أساساً علي التحسن الذي يشهده الاقتصاد العالمي، مشيراً الي أن قطاع البنوك في بريطانيا قد تنصل فعلاً من »سيناريو الكارثة«، مما يعني أن احتمالات النجاح أمام الاقتصاد البريطاني تبدو أفضل.
 
ويذكر أنه في أسوأ أيام الأزمة العالمية، كان المستثمرون مجبرين علي بيع العملة البريطانية نتيجة انخفاضها، ولكنهم بعد ذلك غيروا استراتيجيتهم بسبب ارتفاع قيمتها مرة أخري وبدأوا في شرائها مما أدي الي المزيد من ارتفاع قيمة العملة.
 
وكان ثانوس بابا سافاس، خبير أسواق العملة في شركة إنفستيك لإدارة الأصول متفائلاً بشأن امكانية ارتفاع قيمة العملة البريطانية منذ نوفمبر 2008، ويرجع ذلك أساساً الي شعوره بأن التوقعات السلبية بالنسبة الي اقتصاد المملكة المتحدة قد تم تجاوزها.
 
وذكرت »وول ستريت« أن الارتفاع في قيمة العملة البريطانية يرجع الي الاستثمارات قصيرة الأجل، وقيام المستثمرين بتسوية صفقاتهم »بيع وشراء«.
 
ورغم ذلك لا يزال بابا سافاس واقتصاديون آخرون يحدوهم الشك بشأن الجنيه الإسترليني من حيث فقده الكثير من الاتجاه الصعودي، ويرجع ذلك في جزء كبير منه الي المشكلات الأساسية التي يواجهها الاقتصاد البريطاني، وهي استمرار عجز الموازنة العامة والركود الاقتصادي في البلاد، هذا وأبدي عدد من المحللين والمستثمرين شكوكاً حول استمرار ارتفاع قيمة الجنيه الاسترليني لفترة طويلة.
 
من ناحية أخري، تتوقع شركة »ستاندرد أند بورز« للتقييم الائتماني أن البرنامج الذي تتبناه الحكومة البريطانية لإنقاذ بنوكها واقتصادها عموماً سوف يؤدي الي ارتفاع مديونيات الحكومة الي ما يقرب من %100 من اجمالي الناتج المحلي السنوي في 2013، وهذا التوقع دفع الشركة ذاتها الي خفض التقييم الائتماني للمملكة الشهر الماضي.
 
هذا ويذكر أن الحكومة البريطانية قامت بطبع عملات جديدة بنفس المقدار الذي قامت به الولايات المتحدة، وذلك بالنسبة الي حجم اقتصاد كل دولة، واتخذت كل من الدولتين هذا الاجراء من أجل مكافحة الركود العالمي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة