أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

9.2‮ ‬مليار جنيه من الصندوق الاجتماعي لا تكفي للنهوض بالمشروعات الصغيرة


حسام الزرقاني

علي الرغم من تأكيد هاني سيف النصر، الأمين العام للصندوق الاجتماعي للتنمية، مؤخراً أن الصندوق نجح في ضخ  12.7 مليار جنيه في مختلف أوجه التنمية المجتمعية منه 9.2 مليار جنيه في مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر وذلك منذ إنشائه في عام 1991 وحتي الآن، إلا أن هناك انتقادات عديدة وجهها الخبراء لأداء الصندوق طوال الفترة الماضية حول المغالاة في الفوائد وطبيعة الدور الذي تقوم به المؤسسات الوسيطة، التي تشمل البنوك والمؤسسات المالية والجمعيات الأهلية، التي يلجأ إليها الصندوق عادة لتنفيذ مشروعاته.


 
 هانى سيف النصر
وأشار الخبراء الي أن هذه المؤسسات الوسيطة تساهم بشكل كبير في زيادة اعباء الفوائد علي عاتق الشباب والمتعاملين مع الصندوق، مما يؤدي الي حدوث العديد من حالات التعثر المالي.

وقالوا ان الصندوق الاجتماعي للتنمية من المفترض انه يتلقي المعونات والأموال من الجهات المانحة المختلفة لمساعدة الفقراء والشباب الذين يبحثون عن فرصة عمل وكذلك الفئات المهمشة علي مستوي جميع المحافظات وبالتالي فهو مؤسسة لا تهدف الي الربح!!

وشدد الخبراء علي ضرورة تقديم قروض دون فوائد للمرأة المعيلة وأيضا الريفية خاصة في القري التي تعيش تحت خط الفقر وتقديم قروض ميسرة بفوائد بسيطة للشباب والخريجين الجدد الذين يبحثون عن فرصة عمل.

وطالبوا بضرورة أن يبحث الصندوق الاجتماعي للتنمية عن آليات مختلفة تمكنه من القيام بدوره المنشود في تمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر وتوفير الخدمات غير المالية ومن بينها دراسات الجدوي والتدريب الفني اللازم.

في البداية قالت بسنت فهمي، الخبير الاقتصادي ومستشار العضو المنتدب لبنك التمويل المصري السعودي، ان حجم الفوائد التي يفرضها الصندوق الاجتماعي للتنمية تعوق تأدية الدور المنشود الذي ينتظره المجتمع حيث إن الصندوق انشئ في البداية ليقوم بدور اجتماعي مميز وليس كمؤسسة تهدف الي تحقيق الربح.

وتساءلت: كيف يستطيع الصندوق إيجاد آليات من شأنها استيعاب مردود العولمة علي الطبقات الفقيرة؟ .. وكيف يتمكن من التخفيف من حدة الفقر ومواجهة البطالة المتزايدة؟ وهو في الوقت نفسه يبحث عن تحقيق الربحية بشكل أو بآخر مما يمثل عنصر ضغط علي المقترضين ويعرضهم الي المزيد من حالات التعثر!

ولفتت الانتباه الي أن الأطر التي يعمل علي أساسها الصندوق الاجتماعي للتنمية تحتاج الي اعادة نظر، خاصة ان صاحب المشروع الصغير لا يستطيع الحصول مباشرة علي القرض من خلال الصندوق، ولكنه يتجه الي المؤسسات الوسيطة مثل الجمعيات الاهلية والمؤسسات المالية حيث أن الصندوق يقوم بإبرام العديد من بروتوكولات التعاون مع المؤسسات الوسيطة المختلفة، التي تقوم بدورها في تنفيذ المشروعات وفرض المزيد من الفوائد علي أصحاب المشروعات الصغيرة والمتناهية!

وأوصت فهمي بضرورة أن يحرص الصندوق الاجتماعي للتنمية علي استخدام جميع انواع التسهيلات الائتمانية وأن يحرص أيضا علي تقديم القروض الميسرة بفوائد بسيطة الي جانب تقديم التمويل بنظم الصيرفة الاسلامية التي تشتمل علي المشاركة والمرابحة والانتهاء بالتمليك وعقود الاستصناع.

كان الصندوق الاجتماعي للتنمية قد أبرم بروتوكول تعاون مع بنك التنمية والائتمان الزراعي مؤخرا بقيمة 5 ملايين جنيه تخصص لتمويل المشروعات الصغيرة بقري محافظتي قنا وأسيوط بأسعار فائدة تتراوح بين %5 و%9.

وطالب ياسر عمارة، الخبير المصرفي، بضرورة تخفيض اسعار الفائدة علي جميع القروض التي يقدمها الصندوق الاجتماعي للمشروعات الصغيرة والمتناهية علي أن تشمل جميع المشروعات الزراعية والمتعلقة بالثروة الداجنة والحيوانية والسمكية.

وقال إن تخفيض الفائدة علي المزارع المصري علي وجه الخصوص سيفتح الباب أمامه في رفع قدرته الانتاجية، ويتجه مثلا الي الري الحديث بدلا من الطرق التقليدية المهدرة للمياه مثل الري بالغمر.

وأكد ضرورة ان يوفر الصندوق التدريب اللازم علي الطرق الحديثة في الزراعة واقامة المشروعات التي تبدأ من التصنيع الزراعي والتغليف، وتنتهي الي اقامة مزارع الدواجن والمجازر والنقل والتوزيع والثلاجات.

ويري محمد المنوفي، رئيس جمعية مستثمري السادس من اكتوبر، ضرورة ان يضاعف الصندوق الاجتماعي للتنمية من جهوده لدعم شرائح جديدة في المجتمع وتشجيعها علي قبول ثقافة العمل الحر بعيداً عن الوظيفة الحكومية علاوة علي توجيه الدعم اللازم لمشروعات المدن الجديدة مثل العاشر من رمضان والسادس من اكتوبر وغيرهما من المدن، بالاضافة الي إعداد البرامج الخاصة لتدريب العمالة المصرية التي قد تعود من الخارج لتنضم الي السوق المصرية، وذلك بسبب تداعيات الازمة العالمية علي الاسواق المختلفة.

وأكد مجدي عبدالفتاح ،رئيس قطاع الاستثمار بالبنك الوطني المصري السابق، اهمية التوسع في تقديم الخدمات المالية للمشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر، خاصة في ظل الازمة المالية العالمية الراهنة وحالة الركود التي أصابت جميع الاسواق سواء المحلية أم الدولية، وذلك لأن طبيعة هذه المشروعات تساهم بشكل كبير في تحريك عجلة الاقتصاد والقضاء علي البطالة.

ودعا عبدالفتاح الي انشاء بنك متخصص في تمويل هذه النوعية من المشروعات من خلال اكتتاب عام يشارك فيه جميع البنوك العاملة من مصر وحتي الصندوق الاجتماعي للتنمية وايضا تشجيع نشاط التأجير التمويلي وتفعيل بورصة النيل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، مشيرا الي اهمية تيسير حصول المشروعات الصغيرة علي الخدمات غير المالية عن طريق انشاء مناطق استثمارية خاصة بها وتقوية الروابط بين المشروعات الكبيرة والصغيرة باعتبارها مغذية لها فضلاً عن ضرورة توفير الخدمات الاستشارية والارتقاء بنظام الفرنشايز - حق الامتياز التجاري - وذلك لتدعيم المشروعات الصغيرة والنهوض بأدائها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة