أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تأخر الدعم‮ ‬يهدد بتعطيل الخطط الإنتاجية وتوقف شراء الخامات


يوسف إبراهيم
 
قدمت شركات الغزل والنسيج خطابات إلي الحكومة ممثلة في وزارة التجارة والصناعة لمطالبتها بصرف الدعم المالي المباشر عن شهري أبريل ومايو الماضيين والذي يقدر بـ275 قرشاً لكل كيلو غزل من القطن المحلي.

 
 
 رشيد محمد رشيد
وطالبت الشركات في خطاباتها للوزارة سرعة صرف هذه المستحقات حتي يمكنها مواصلة العملية الإنتاجية وزيادة قدرتها علي مواجهة الازمة المالية العالمية وتأثيراتها علي صادرات القطاع.
 
وكشف محمد عبد ربه رئيس شركة ميت غمر للغزل عن أن الحكومة لم تصرف حتي الآن مبالغ الدعم التي أعلنت عنها لصالح شركات الغزل والنسيج مشيراً إلي أن شركته قدمت فواتير بحجم المبيعات والاقطان المحلية المستخدمة في الإنتاج التي قدرت خلال شهري ابريل ومايو بنحو مليون جنيه، ورغم مرور شهرين علي اعلان الحكومة تطبيق تجربة الدعم المباشر فإنه حتي الآن لم يتم صرف أي مبالغ للشركات.
 
وأشار عبد ربه إلي أن الحكومة عليها تدبير الدعم اللازم في أسرع وقت ممكن حتي يمكن للشركات الاستمرار في خططها الانتاجية وتوفير احتياجاتها من المواد الخام والاقطان التي تدخل في العملية الإنتاجية مؤكداً أن هذا الدعم المالي يستهدف الحفاظ علي العمالة الموجودة للشركات واستثمارات القطاع وتم تقديمه ضمن حزمة من الاجراءات الحكومية لتطوير الصناعة حيث يضم القطاع نحو 100 ألف عامل وتبلغ استثماراته 20 مليار جنيه وهو ما يتطلب تدبير مبالغ الدعم في أقرب فرصة ممكنة.
 
أشار عبد ربه إلي أن الشركات استبشرت خيراً عند الاعلان عن قيمة الدعم الحكومي لها إلا أن فرصتها تبددت بعد تراكمه في شكل مديونيات علي الحكومة نظراً لعدم قيامها بصرفه لمدة شهرين مطالباً في الوقت ذاته بالاستمرار في تقديم المزيد من الحوافز التشجيعية للصناعة حتي تتجاوز الازمة المالية العالمية.
 
يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة التجارة والصناعة عن تخصيص دعم مالي مباشر بقيمة 325 مليون جنيه لصناعة الغزل والنسيج مع الغاء الحماية المؤقتة علي واردات الغزل من بعض الدول، علي أن يتم تطبيق القرار بداية من أول أبريل الماضي، كما تضمن قرار الوزارة انشاء مجلس أعلي للصناعات النسيجية برئاسة وزير التجارة والصناعة المهندس رشيد محمد رشيد
 
من ناحيته حذر سعيد الجوهري عضو مجلس إدارة الشركة القابضة للغزل رئيس نقابة العاملين بالغزل من خطورة تأخر الحكومة في صرف مبالغ الدعم المالي المباشر للشركات بما قد يؤدي إلي عودة عمليات التهريب واعتماد الشركات علي الاقطان المستوردة من الخارج، وبالتالي تعميق مشكلة ركود مبيعات القطن المحلي وتكون نتيجتها عزوف المزارعين عن زراعته في المواسم المقبلة.
 
وأوضح الجوهري أن الشركات قدمت بالفعل فواتير وبيانات تفصيلية للحكومة متمثلة في الشركة القابضة ووزارة التجارة والصناعة للحصول علي الدعم المباشر إلا أن هذه المبالغ لم تصرف حتي الآن بحجة عدم وجود موارد مالية في ظل عجز الموازنة وتضرر جميع القطاعات الصناعية من تأثيرات الازمة مشيراً إلي أن عدم إمكانية الشركات تحمل فاتورة الازمةالمالية وحدها خاصة أن الحكومة قررت دعمها ثم تتقاعس وزارة المالية عن تقديم هذا الدعم للشركات مما يزيد من الصعوبات التي تواجه الصناعة ويحمل الشركات مزيداً من الاعباء المالية.
 
وأضاف الجوهري أن خطط التطوير التي تجريها الشركة القابضة للغزل والنسيج للشركات التابعة تتطلب سرعة صرف الدعم حتي تستكمل تطوير قطاعاتها الادارية خاصة أن هناك شركات تم دمجها مؤخراً لكي تستطيع وضع خطط تطوير منتجاتها وزيادة قدرتها علي المنافسة مع الشركات الأخري في القطاع الخاص.
 
وأكدت مصادر الشركة القابضة للغزل والنسيج أنه يجري التنسيق مع وزارتي التجارة والصناعة، والمالية لتدبير الاعتمادات المالية اللازمة لتقديم الدعم للشركات حتي توصال إنتاجها وكشفت المصادر عن أن إحدي شركات القطاع قدمت فواتير وبيانات تؤكد أحقيتها في الحصول علي دعم مالي مباشر يصل إلي 3 ملايين جنيه في شهر واحد نظراً لزيادة حجم مبيعاتها وتقترب الشركات القوية كالدلتا للغزل والنسيج ومصر للغزل والنسيج بالمحلة من الحصول علي نفس القيمة تقريباً واعتبرت المصادر أن هذا القرار شجع استخدام القطن المحلي في المغازل وعدم اللجوء للاستيراد بشكل كبير مما يسهم في تقليل المخزون الراكد في الاسواق.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة