أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

مهرجان الإسكندرية يعانى أزمة الثقة بين النقاد وحمى الاستقالات وبيروقراطية الوزارة


كتبت - إيمان حشيش :

 

       
 سمير فرج
 محمد فاضل
 ماجدة خير الله
 رفيق الصبان
وسط حالة من الغموض والارتباك تنطلق فعاليات الدورة 28 لمهرجان الإسكندرية السينمائى فى الثانى عشر من سبتمبر الحالى ولمدة ستة أيام .. دورة تواجه تحديات صعبة، هكذا يراها السينمائيون على مختلف توجهاتهم فبين خطايا جمعية كتاب ونقاد السينما وهى الجهة المشرفة على المهرجان والتى تشهد خلافات واسعة بين أعضائها بسبب حسابات المصالح والتكتلات وبين بيروقراطية وزارة الثقافة يواجه المهرجان مشكلات مزمنة بعضها تاريخى والبعض الآخر وليد اللحظات الأخيرة .. وعلى رأس تلك المشكلات ما يواجهه المهرجان ضمن أى نشاط فنى بات مهدداً من قبل المتشددين فى صفوف الإسلاميين الذين يطالبون بقيود على حرية الإبداع .. حول الدورة المقبلة من المهرجان يشير الناقد الفنى رفيق الصبان، رئيس لجنة تحكيم الأفلام التسجيلية القصيرة بالمهرجان، إلى أن المهرجان استقبل هذا العام ما يقرب من 80 فيلما تسجيليا تم اختيار 15 فيلم تحرير ووثائيقياً منها، كما تم اختيار ما يقرب من 12 فيلماً طويلاً من مختلف الدول مثل : المغرب، ولبنان ومصر، واليونان، وإيطاليا .

 

وأوضح الصبان أن هذه الدورة سيتم افتتاحها بفيلم جزائرى اجتماعى يناقش مشكلة التفكك الأسرى فى الجزائر، وذلك من خلال قصة طفل لا يتعدى عمره عشر سنوات، وأوضح أن الثورة السورية ستكون ضيف شرف للمهرجان، لافتاً إلى أن المهرجان سيشهد العرض الأول للفيلم المصرى «بعد الطوفان » الذى حصل على جائزة تقديرية فى مهرجان الرباط .

 

وقال الصبان إن دورة هذا العام لن تشهد تغيرات كبرى عن الدورة السابقة من حيث الاساليب التنظيمية .

 

وحول ما أثير عن وجود بعض الخلافات بين أعضاء الإدارة المنظمة بعضهم البعض قال الصبان إن المهرجان تترأسه إدارة حازمة تتمثل فى الدكتور وليد يوسف، وقد استطاعت الإدارة أن تختار الأفلام بعناية وبشكل منظم لكى تكون مختلفة عن باقى الادارات السابقة، مشيرا إلى أن الجميع يساندون بعضهم البعض من اجل انجاح هذه الدورة، مشيراً إلى أن ممدوح الليثى قدم كل ما فى استطاعته لدعم المهرجان .

 

وأضاف الصبان أن ماحدث من استقالات لبعض الأعضاء لن يكون له تأثير على المهرجان، مشيرا إلى أن شروط أى مهرجان ناجح هى الإدارة الجيدة والأفلام الجيدة، وكلاهما يتوافران هذا العام، لذلك فإن الاستقالات لم تؤثر عليه فى ظل الإدارة الحازمة .

 

وقال الدكتور سمير فرج، رئيس جهاز السينما، أن مهرجان الاسكندرية يسير هذا العام على خطى جيدة، حيث استطاع الدكتور وليد يوسف تنظيمه بشكل جيد، فقد قام بعمل جميع اتصالاته مبكرا لكى يستطيع جلب أفلام قوية لهذا العام و تجنب حدوث أى مشاكل قد تؤثر على تنظيمه .

 

وأضاف فرج أن الامور تسير فى اتجاه ناجح نظرا لخبرة دكتور وليد كناقد فنى، مشيراً إلى أن نجاح أى مهرجان مصرى هو نجاح لمصر، لذلك نتمنى أن يوفق المهرجان فى دورته المقبلة .

 

وعلى الجانب الآخر، لفتت الناقدة الفنية ماجدة خير الله إلى أن مهرجان الإسكندرية السينمائى يعتبر من المهرجانات الضعيفة غير القادرة على تقديم دورات فعالة نتيجة عدم انسجام القائمين عليه واستمرار الخلافات فى الإدارة، والتى أثرت بدورها بالسلب على المهرجان .

 

وترى ماجدة أن المهرجان بحاجة إلى إدارة مستقرة كل عضو فيها يعرف دوره ويؤديه على اكمل وجه، وشككت فى نجاح الدورة المقبلة طالما استمرت الخلافات بين الأعضاء .

 

وأضافت ماجدة خير الله : مهما كانت الأفلام قوية فإن عدم الاستقرار فى مواعيد الأفلام وغيرها سيؤثر بالسلب على هذه الدورة، فلايزال المهرجان يعانى العديد من المشكلات التى تتكرر كل عام وتؤثر على لجان التحكيم، لذلك فإنه من الصعب أن يكون هناك أى جديد فى هذه الدورة .

 

ولفتت إلى أن استمرار حالة الخلافات والاستقالات اعطى صورة سلبية عن الدورة قبل انعقادها، لذلك فإن العديد من الشخصيات الكبيرة قد يرفضون المشاركة فى هذه الدورة .

 

ومن جانبه، تمنى المخرج محمد فاضل ألا تسفر الخلافات الحالية بإدارة مهرجان الإسكندرية إلى سيطرة وزارة الثقافة على عملية تنظيمه، مشيرا إلى أن الثورة قامت من أجل سيطرة المجتمع المدنى وليس السيطرة الحكومية لأن سيطرة وزارة الثقافة عليه تعنى سيطرة الإخوان المسلمين على المهرجان، لذلك فإنه من الأفضل أن يظل مستقلا، فلابد أن تدرك الإدارة الحالية أن عدم نجاح هذه الدورة قد يؤدى إلى سيطرة وزارة الثقافة عليه، لذلك فلابد من تكاتفهم جميعا من أجل انجاحه .

 

وتمنى فاضل أن يبدع أعضاء الجمعية فى تقديم دورة قيمة والعمل للقضاء على أى خلافات سابقة لأن استمرار المشكلات لن يكون فى صالح المهرجان والسينما المصرية بصفة عامة .

 
جدير بالذكر أن المهرجان يكرم هذا العام كلاً من هانى رمزى، وخالد النبوى، وخالد صالح، وخالد أبوالنجا، وهند صبرى، ومنى زكى، وبشرى، ومن الكُتاب بلال فضل، ومن المخرجين خالد يوسف، ومحمد أمين، وكاملة أبوذكرى .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة