أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

صابرا وشاتيلا 30 عامًا


ان كان حلما، فقد مات، وإن كان أملاً فقد ضاع، عندما قام جنود من ميليشيات الكتائب اللبنانية بدخول معسكرى صابرا وشاتيلا غربى بيروت، فى 16 سبتمبر عام 1982، تحت حماية الجيش الاسرائيلى بقيادة آرييل شارون وزير الدفاع الاسرائيلى فى ذلك الحين، وبعد ثلاثة أيام خرجت قوات الكتائب تاركة خلفها 1500 قتيل من نساء وشيوخ واطفال وشباب من الفتيان والفتيات، كان كل تهمتهم أن اسرائيل رأت ان مخيمى اللاجئين يضم إرهابيين.

وبالرغم من الغضب العارم الذى اجتاح الرأى العام العالمى، وحتى داخل اسرائيل نفسها، مما دفع الرئيس الاسرائيلى إلى تشكيل لجنة كاهانا للتحقيق فى المجزرة وادانت شارون فكان عقابه هو اقالته من منصبه كوزير، فإنه ظل فى الحكومة كوزير بلا حقيبة ثم تولى عدة وزارات بعدها. ونشر العبقرى الفنان صلاح جاهين فى ذلك الوقت كاريكاتيرًا اظهر فيه لجنة كاهانا فى شكل شخص يطرد شارون ويقول له: «اخرج من هنا، وسوف ندعوك للعودة فى المجزرة المقبلة».

وكأن الفنان العظيم يستقرىء المستقبل، فقد عاد شارون رئيسا للوزراء فى عام 2000 بعد قيامه بعملية استفزازية للفلسطينيين اذ قام بزيارة ساحة المسجد الاقصى بالقدس، فى حماية مئات من أفراد الشرطة فكان ان تفجر الموقف فى فلسطين فيما عرف بالانتفاضة الاولى والتى قتل فيها 9 آلاف فلسطينى على مدى ثلاث سنوات، ثم كان شارون مسئولا مرة ثانية عن مجزرة اخرى هى مجزرة جنين حينما قامت القوات الاسرائيلية بالتوغل فى مخيم اللاجئين الفلسطينيين فى جنين حيث شهد اللاجئون أشرس عمليات القتل العشوائى، كما قامت القوات الاسرائيلية باستخدام الفلسطينيين كدروع بشرية وعمليات الاعتقال التعسفى والتعذيب، كما شهدت قرية قانا جنوبى لبنان، اجتياحًا اسرائيليًا فى عام 1996 لقصف مركز قيادة فيجى التابع ليونيفل حيث لجأ اللبنانيون هربا من عملية عناقيد الغضب التى شنتها اسرائيل على لبنان، وقتل 106 من المدنيين.

لم تتغير سياسة اسرائيل منذ حرب 1948 عندما قامت بمذبحة دير ياسين وحتى اليوم، فان اختفى شارون من الساحة ظهر آخرون يكررون السيناريوهات والسياسات، ولم تتغير سياسة امريكا التى تظل وإلى اليوم تعمل من اجل تحقيق اهداف اسرائيل، فلم تستطع الامم المتحدة ادانتها فى اى من المجازر السابقة، لأن امريكا كانت دوما تقف بالمرصاد ضد اى قرار ادانة وتوقفه بحقها فى النقض.

وبعد ان دفعت اسرائيل امريكا دفعا نحو حرب ضد العراق، تقوم بالشيء نفسه اليوم لاجبار امريكا على تهديد ايران وتحديد خط أحمر لها لا تتجاوزه، وقد يفقد الرئيس الامريكى الحالى باراك اوباما الرئاسة ان تمسك بموقفه الرافض وضع خط احمر لايران،

تحرص اسرائيل دوما على الا ينسى أحد الاضطهاد ضدها والمجازر التى تعرض لها اليهود فى اوروبا. ولكنها تحرص فى الوقت نفسه على ان ينسى العالم المجازر التى تقوم هى بها ضد شعوب أخرى، فهل يجب ان ننسى؟

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة