أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

اشتعال المنافسة بين الصين وروسيا والغرب في مجال المساعدات والقروض


إعداد: دعاء شاهين
 
يستخدم العديد من الدول سياسة تقديم المساعدات والمنح للدول النامية تدعيماً لنفوذها وتقوية لما يعرف بـ»القوة الناعمة« بداخل هذه الدول.

 
فهناك جدل سائد بين جمهورية الكونغو الديموقراطية وصندوق النقد الدولي للحصول علي التمويل، وتكمن النقطة الرئيسية في هذا الجدل في مدي قدرة الكونغو علي سداد ديونها، خاصة أنها اقترضت من الصين 9 مليارات دولار في العام الماضي.
 
وتكشف مثل هذه الخلافات عن نمو اتجاه عام لدي دول مثل الصين لتدعيم نفوذها الخارجي من خلال تقديم القروض والمساعدات التي قد تأتي في شكل منح أو قروض تجارية.
 
تقول صحيفة الأيكونومست، إن الصراع بين الدول الغربية ودولة مثل الصين يدور في حلبة المنافسة علي تمويل وتقديم المساعدات للدول التي تمثل أهمية لمصالحها وللعب دور سياسي أكبر في العالم من خلال توسيع دائرة نفوذها، وهذا الأمر من وجهة نظر الصحيفة ليس بجديد فالاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة استخدما سلاح تقديم المساعدات لكسب الحلفاء وتدعيم النفوذ أيام الحرب الباردة.
 
وفي دراسة أجرتها مجموعة من المعاهد »لمنظمة بيت الحرية« الأمريكي للأبحاث وراديو أوروبا الحرة وراديو الحرية وراديو آسيا الحرة، تم احصاء وتتبع المساعدات المالية المقدمة من دول كالصين وإيران وروسيا وفينزويلا لدول أخري في اطار ماسمته صحيفة الايكونومست »بالمساعدات السلطوية«.
 
ويعتبر برنامج المساعدات الصيني هو الأكثر نفوذاً، ففي 2007 تعهدت القادة الصينيين بتقديم تمويل للقارة الأفريقية بنحو 20 مليار دولار، كما تعهد الرئيس الصيني ــ هو جينتاو ــ بزيادة المساعدات والغاء بعض الديون المستحقة علي أفريقيا خلال زيارته للقارة السمراء في فبراير الماضي.
 
ويقول البنك الدولي إن الصين تمنح أفريقيا ما يقرب من 2 مليار دولار  سنوياً وهو أكثر مما يعطيه البنك نفسه للقارة السمراء.
 
ورغم عدم وجود بيانات صادرة عن الحكومة »الصينية« تحدد بدقة حجم مساعداتها الخارجية، فإن كل الدراسات تشير الي أن برنامج المساعدات الصيني يتضخم، ليضع الصين في مراتب متقدمة في هذا المجال علي قدم المساواة مع آستراليا وإسبانيا.
 
كانت فينزويلا ــ علي مدار السنوات العشر الماضية ــ تمتلك برنامج مساعدات مشابه للصين، إلا أنه بدأ يتراجع في الفترة الأخيرة.
 
ويذهب المنتقدون لسياسات الرئيس الفينزويلي ــ هو جو تشافيز ــ الي أنه وضع التزامات للخارج تقدر بـ43 مليار دولار منذ 1999، 17 مليار دولار منها جاءت في شكل مساعدات كتصدير النفط لكوبا بأسعار رخيصة وتحويلات مالية لبولفيا.
 
وتصف الايكونومست برامج المساعدات لكل من روسيا وايران بالأكثر غموضاً، مشيرة الي تقديم ايران مليار دولار للشيعة في لبنان من أجل إعادة بناء المنازل المدمرة من جراء العدوان الاسرائيلي علي لبنان في 2006.
 
وتستخدم روسيا سياسات تخفيض أسعار الطاقة وشطب الديون كوسائل لمعاقبة أو مكافأة جيرانها فقد اعطت روسيا قرغيستان 2 مليار دولار هذا العام بعد مغادرة القوات الأمريكية أراضيها.
 
وتضم الايكونومست السعودية لمجموعة الدولة التي تصف برنامج مساعداتها بـ»السلطوية«.
 
فوفقاً للصحيفة فإن برنامج المساعدات السعودي، يقدر بـ2 مليار دولار في 2007، ليصل بذلك اجمالي التزامات ــ ما تسميهم الصحيفة بـ»الحكومات السلطوية« ــ 10 مليار دولار في السنة وهو ما يمثل %10 من اجمالي المساعدات التي تقدمها الدول الغنية.
 
وتأتي معظم هذه المساعدات في اطار مصالح سياسة في العام الأول، كعرض ايران توفير الكهرباء لبعض مناطق الشيعة في العراق، أو قيام فينزويلا باعادة تمويل قروض كوبا، كما تتجه معظم هذه التمويلات ناحية الانظمة الصديقة أو نحو الدول المتواجدة بها مصادر الطاقة الطبيعية كما تفعل الصين، حيث تعهدت الأخيرة بمنح نحو 600 مليون دولار لكمبوديا وهو أكثر مما تمنحه الولايات المتحدة بـ10 مرات.
 
كما منحت بكين لمينامار 400 مليون دولار خلال السنوات الخمس الماضية، في حين لم تتجاوز مساعدات الولايات المتحدة لها 12 مليون دولار في السنة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة