أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الجماعة الإسلامية تجدد رفضها لوثيقة الأمم المتحدة بخصوص المرأة


إسلام المصري:

رفضت الجماعة الإسلامية، في بيان لها، الموافقة على البنود المخالفة للشريعة الإسلامية الواردة بوثيقة مناهضة العنف ضد المرأة وذلك لتضمنها بنودا تشجع على تفكيك الأسرة بحيث تصبح العلاقة بين الرجل والمرأة غير واضحة ولتفتح الباب على مصراعيه للعلاقات المحرمة وفى إطار الأسرة وحماية القانون، حسب البيان.

 وأكدت الجماعة أن الإسلام يؤسس على الميثاق الغليظ والمودة والرحمة فى علاقة الزوجين، بينما تؤسس الوثيقة العلاقة بين الرجل والمرأة على مجرد التقاء اختيارى وينزعون عن العلاقة تماما صفة الشرعية.

 وأضافت "بينما يحض الإسلام على الزواج المبكر إحصانا للشباب من الوقوع فى الرذائل إلا أن هذه الوثيقة تحرم الزواج المبكر وتستعيض عنه ببدائل منها الزنا المبكر والشذوذ المبكر".

 وشددت الجماعة الإسلامية على أن هذه البنود المخالفة للشريعة والأخلاق العامة والتى لم تراعِ أعراف وتقاليد الشعوب التى تختلف مع النمط الغربى لا يصح التوقيع عليها لمخالفتها المادة الثانية من الدستور، وكذلك المادة العاشرة والتى تصدرت دباجتها بالقول "الأسرة أساس المجتمع، قوامها الدين والأخلاق والوطنية".
 
وأهابت الجماعة الإسلامية بمؤسسة الأزهر الشريف وشيخ الأزهر الوقوف فى وجه محاولات فرض قيم وسلوكيات تضاد الشريعة وأحكامها.

 فيما أكدت الجماعة أن الشريعة الإسلامية الغراء هى أول من أكرمت المرأة وحمتها من كل صور القهر والظلم وأسست لقيام المرأة بعملها وخدمتها لأسرتها ومجتمعها فى ضوء صون كرامتها وإلباسها ثوب الجد والتقى وبما يناسب طبيعتها ويمكنها من أداء عملها وليس تجريدها من قيمها وثيابها تحت دعوى الحرية وإهدار الكرامة"، حسبما جاء ببيان الجماعة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة