أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الأحزاب والحركات السياسية تخطط لاستقطاع نصيبها من‮ »‬كوتة‮« ‬النساء


المال - خاص
 
بدأ مجلس الشعب دورته الحالية بمعارك قانونية عديدة، واختتم بمعركة أكثر سخونة حول »كوتة المرأة  في البرلمان، حيث قرر مجلس الشعب - في مشهد معتاد - تخصيص 64 مقعداً برلمانياً للمرأة وسط تأييد أعضاء الحزب الوطني وعدم ارتياح معظم النواب المستقلين، وهو القرار الذي يرسم ملامح سيناريو المعارك الجديدة للأحزاب والحركات السياسية للتنافس علي تقسيم كعكة مقاعد المرأة لاسيما في ظل افتقاد الأخيرة القيادات النسائية القادرة علي المنافسة.

 
 
 عبدالحليم قنديل
أكد عبدالحليم قنديل، المنسق العام لحركة كفاية، أن ما يتردد حول غياب القيادات النسائية لدي المعارضة المصرية أمر عار من الصحة، مدللاً علي ذلك بأن حركة كفاية وهي حركة حديثة العهد نسبياً، لديها قيادات نسائية فاعلة، مستشهداً بوجود ناشطة سياسية مثل الدكتورة كريمة الحفناوي، المنسق المساعد لحركة كفاية، إلي جانب أن هناك حركات أخري أسستها قيادات نسائية، منها حركة »مصريون ضد الفساد« التي أسستها الإعلامية بثينة كامل، وجميلة اسماعيل، سكرتير حزب الغد، وشاهندة مقلد، صاحبة التاريخ الطويل في الدفاع عن الفلاحين، وغيرهن من القيادات النسائية الفاعلة في المجتمع.
 
أوضح قنديل أن الأزمة ليست في غياب القيادات النسائية لدي المعارضة المصرية، بل تكمن في خطورة تخصيص كوتة للمرأة بالبرلمان، لأن ذلك بمثابة تفكيك للمجتمع المصري وفتح الأبواب علي مصراعيها أمام الفئات الأخري للمطالبة باقرار كوتة  مماثلة لها كالأقباط والنوبيين، ومن ثم تفتيت المجتمع إلي طوائف.
 
أما فريال جمعة، عضو الهيئة العليا ورئيس لجنة الثقافة بحزب الغد، فقد أكدت أن تخصيص كوتة للمرأة بالبرلمان يعد أمراً إيجابياً، ومن شأنه انصاف المرأة المصرية بعد عقود طويلة من القمع والقهر بسبب سيطرة التيارات الدينية المتشددة في المجتمع.
 
وطالبت فريال جميع القوي السياسية باستغلال تخصيص 64 مقعداً للنساء بالبرلمان لدعم ترشيح القيادات النسائية ذات الانجازات في الانتخابات البرلمانية المقبلة، موضحة أن حزب الغد كان قد اتخذ قراراً منذ فترة بترشيح بعض القيادات النسائية في الانتخابات البرلمانية، ومن ثم فإن تخصيص مقاعد للمرأة بالبرلمان مشجع لتنفيذ هذا القرار.
 
علي الجانب الآخر أكد الدكتور جهاد عودة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، أن قرار تخصيص كوتة للمرأة بالبرلمان من أهم الانجازات التشريعية خلال المرحلة الماضية، لاسيما أنه منح المرأة حق التمثيل البرلماني بما يتمشي مع نسبة تعدادها في المجتمع.
 
وعن دخول المعارضة حلبة المنافسة علي المقاعد البرلمانية للمرأة، أكد عودة أن المعارضة علي الرغم من أنها تمتلك قيادات نسائية ذات تاريخ مشرف، فإنها لا تمتلك قواعد شعبية تسمح لها بضمان الفوز، موضحاً أن هناك مئات القيادات النسائية التي لا ينتمين إلي أحزاب سياسية، لكنهن مؤثرات وفاعلات أكثر في نظيراتهن الحزبيات.
 
من جانبها أكدت بثينة كامل، منسق حركة »مصريون ضد الفساد«، أن تخصيص كوتة للمرأة بالبرلمان أمر إيجابي في ظاهره، إلا أن جوهره يهدف إلي رغبة الحزب الوطني في رفع نسبة الأغلبية من خلال ترشيح النساء المنتميات للحزب الوطني، مشيرة إلي أن هناك مئات القيادات النسائية القادرة علي المنافسة، إلا أن المناخ غير الديمقراطي يحول دون ذلك.
 
أوضحت كامل أنها حاولت من قبل دخول انتخابات الشوري إلا أن الصحف الصفراء تناولت جوانب من حياتها الشخصية ووجهت لها سيلاً من الاتهامات، وهو ما دفعها إلي الخروج من حلبة المنافسة غير النزيهة من زبانية الحزب الوطني، مطالبة في هذا السياق بضرورة سعي الدولة لإرساء قواعد الديمقراطية بدلاً من الالتزام بالإجراءات الشكلية التي لا تفيد شيئاً ولا تحدث تقدماً.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة