أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬التصديري للكيماويات‮« ‬يسعي للحصول علي‮ ‬155‮ ‬مليون دولار مساندة لقطاع البويات


علا العلاف
 
أكدت المهندسة إيمان خليل، عضو المجلس التصديري للكيماويات، أهمية تدخل الدولة لمساندة قطاع البويات والراتنجات من صندوق تنمية الصادرات، علي أن يتم صرف قيمة المساندة بنسبة مختلفة كل عام.

 
وأضافت أن هذه المساندة مطلوبة لمدة 6 سنوات ولابد أن تشمل المشحونات اعتباراً من 2009 حتي نهاية 2014 بقيمة مساندة تصل إلي 155.34 مليون دولار.
 
واقترحت أن تصرف المساندة بنسبة سنوية قدرها %15 بدءاً من عام 2009 حتي 2011، ثم %14 خلال عام 2012، و%13 خلال عام 2013، و%12 خلال عام 2014.
 
أوضحت إيمان أن العائد الاقتصادي المتوقع من خلال برنامج المساندة سيحقق زيادة إضافية في الصادرات خلال العام الأول بقيمة 15.4 مليون دولار ليرتفع إجمالي الصادرات إلي 120.6 مليون دولار في نهاية الفترة بالإضافة إلي 3857 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.
 
أما بالنسبة للعام الثاني فمن المتوقع توفير مبالغ مساندة بقيمة تصل إلي 20.9 مليون دولار، تحقق زيادة إضافية في الصادرات بقيمة تصل إلي 18.7 مليون دولار لترتفع بقيمة الصادرات ككل لتصل إلي 139.3 مليون دولار، لكي يحقق 4674 فرصة عمل.
 
ومن المستهدف في العام الثالث توفير مبالغ مساندة قيمتها 24.7 مليون دولار تحقق زيادة إضافية في الصادرات قيمتها نحو 25.2 مليون دولار ليرتفع إجمالي قيمة الصادرات إلي 164.5 مليون دولار بينما تنتج فرص عمل مباشرة وغير مباشرة تصل إلي نحو 6296 عاملآ.
 
أما بالنسبة للعام الرابع فالمستهدف توفير مبالغ مساندة بقيمة حوالي 27.4 مليون دولار علي أن يحقق زيادة إضافية في حجم الصادرات بقيمة تصل إلي 31.4 مليون دولار ليرتفع إجمالي الصادرات إلي 195.9 مليون دولار تخلق فرص عمل تصل إلي 7849 فرصة.
 
بينما العام الخامس المستهدف توفير مبالغ المساندة بقيمة حوالي 30.4 مليون دولار علي أن يحقق زيادة إضافية في حجم الصادرات بقيمة 38.2 مليون دولار لتصل قيمة الصادرات إلي 234.1 مليون دولار تخلق 9549 فرصة عمل.

 
وبالنسبة للعام السادس لتوفير مبالغ المساندة بقيمة 33.8 مليون دولار علي أن تحقق زيادة إضافية في الصادرات بقيمة تصل إلي 47.8 مليون دولار بإجمالي قيمة صادرات 281.9 مليون دولار.. ولتنتج المساندة زيادة في فرصة العمل بالقطاع لتصل إلي 11 ألفاً و943 فرصة عمل.

 
وأشارت إيمان إلي أنه خلال فترة البرنامج من 2009 حتي نهاية 2014 سيتم توفير مبالغ مساندة تقدر بحوالي 155.3 مليون دولار »أي ما يعادل 854 مليون جنيه« محققة زيادة إضافية في الصادرات تصل إلي 176.7 مليون دولار.

 
وأشارت إلي أن كل جنيه واحد مساندة يحقق زيادة إضافية في قيمة الصادرات تعادل 0.21 دولار باحتساب سعر صرف الدولار بـ5.5 جنيه.

 
وأوضحت أن العائد الاجتماعي المتوقع من خلال المساندة يتضح من خلال احتساب أن كل مليون دولار من حجم الصادرات للبويات والراتنجات يتمكن من توفير 250 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة من خلال برنامج المساندة المقترح، علي أن يحقق زيادة إضافية في فرص العمل لتصل إلي 44.2 ألف عامل.
 
وأكدت عضو المجلس التصديري للكيماويات ضرورة خفض الجمارك علي مادة »البنتا والفيثاليك« التي تستخدم في إنتاج الراتنجات الصناعية والتي تعتبر خامة أساسية للبويات من %2 إلي صفر. ومنها بنود علي صادرات  البويات تحمل أرقام 3208، 3209، 3210، 3214.
 
وأشارت إيمان إلي تراجع صادرات مصر من الصناعات الكيماوية والأسمدة التي وصلت إلي 10 مليارات جنيه خلال الربع الأول من العام 2009 نتيجة لتداعيات الأزمة العالمية. لافتة إلي تراجع صادرات مصر من البويات بنسبة %50 خلال الربع الأول من العام الحالي لتصل إلي 8430 طناً بقيمة 89.8 مليون جنيه، مقارنة بـ16 ألفاً و950 طناً بقيمة 128.89 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي.
 
وأضافت أن هناك انخفاضا في أسعار منتجات المصانع لم يشعر بها المستهلك نتيجة وجود خلل في انضباط الأسعار في عمليات التجارة الداخلية.
 
وطالبت بتطبيق المواصفات القياسية بصرامة علي جميع الواردات وتفعيل قانون المناقصات المحلية وتفضيل المنتج المحلي في المناقصات الحكومية.
 
وأشارت عضو المجلس التصديري للكيماويات إلي ضرورة جدولة التسهيلات البنكية والقروض للشركات الصناعية بأسعار فائدة تفضيلية وفترة سداد أطول، وعدم مساواتها بالقروض الخاصة باستيراد السلع تامة الصنع والسلع المستوردة بغرض الاتجار.
 
وأكدت أن صناعة البويات تشهد منافسة شرسة بعد دخول عدد من كبري الشركات العالمية في مجال البويات في السوق المصرية، الأمر الذي يهدد بقاء الشركات المحلية، مشيرة إلي أن صناعة البويات تنقسم إلي عدة أنواع، علي رأسها بويات المباني والتجميل والتي تمثل %85 من السوق، وتليها البويات الصناعية الخاصة بالبترول والصناعات الثقيلة، وبويات السيارات ووسائل النقل البحري بنحو %15 من السوق، والنوع الأخير ذو تكنولوجيا عالية ومعقدة، ومعظم منتجيها داخل مصر يعملون من خلال تراخيص الشركات العالمية في هذا المجال.
 
وأضافت عضو المجلس التصديري للكيماويات أن حجم الاستهلاك المحلي للبويات يتراوح بين 145 و160 ألف طن سنياً، بينما تبلغ الطاقة الإنتاجية للمصانع القائمة حوالي 270 ألف طن سنوياً.
 
وأشارت إيمان إلي ضرورة توافر بعض الخامات ومدخلات الإنتاج لصناعة البويات محليا وارتفعت نسبة المكون المحلي إلي %57 في عام 2009 والباقي يتم استيراده من الصين وأوروبا وتركيا وألمانيا وإيطاليا.
 
وقالت عضو المجلس التصديري للكيماويات إن ارتفاع تكلفة الإنتاج ينعكس علي الأسعار في السوق المحلية والتصدير نتيجة عدم تشغيل المصانع بكامل الطاقة الإنتاجية المتاحة، حيث تقدر الطاقات الإنتاج غير المستغلة بنحو %29 في صناعة الراتنجات.. بينما تقدر الطاقات الإنتاجية لصناعة البويات بحوالي %16 في حالة التشغيل كوردية واحدة فقط. وطالبت بتشغيل المصانع بالطاقة القصوي لكي ينعكس ذلك بالإيجاب علي المستثمر والمستهلك.
 
ومن المعروف أن قطاع البويات يضم أكثر من 200 شركة تشارك في القدرة التنافسية لكي تحظي بأعلي قيمة سوقية في القطاع ومنها شركة »باكين« للبويات والدهانات والشركة الأمريكية للبويات والدهانات و»كابسي« و»الشركة الألمانية للبويات والدهانات« و»تيون«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة