أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

الأزمة‮ ‬المالية تهدد بعرقلة اتفاقية الحريات مع السودان


إيمان عوف
 
تحولت السودان خلال الفترة الماضية إلي قبلة للمصريين في العمل والهجرة بدلاً من دول الخليج.

 
لكن سفر المصريين للعمل في السودان شهد حالة من التوتر خلال الفترة الماضية نتيجة عدم وجود عقود إقامة وعمل رغم توقيع القاهرة والسودان اتفاقية الحريات الأربع وهو ما أثار تساؤلاً حول مدي تأثير الاتفاقية التي تتيح حق التنقل والإقامة والعمل وانتقال رؤوس الأموال من وإلي البلدين علي تسهيل العمل في السودان، أم أن الأزمة المالية العالمية أثرت علي تطبيقها؟
 
من جانبه أكد إبراهيم عرفات، الخبير بمركز دراسات الخليج أن اتفاقية الحريات الأربع ستساهم بصورة قوية في تسهيل عمل المصريين بالسودان.
 
لكنه عاد ليؤكد أن الأزمة المالية العالمية ستساهم بصورة قوية في إعاقة تطبيق الاتفاقية حالياً، بالإضافة إلي الوضع العام في السودان الذي يتسم بالتذبذب والتوتر وعدم الاستقرار، وهو ما دفع الدولة إلي مطالبة المصريين بضرورة الحصول علي عقود عمل لضمان عدم تكرار أزمة دول الخليج.
 
وأضاف عرفات قائلاً: هناك أزمة في العمالة المصرية في حد ذاتها لأن المصريين لا يمتلكون المرونة الكافية في التعامل مع الثقافات المختلفة، وهو ما كان سبباً في حدوث حالة التوتر في دول الخليج التي من الممكن أن تتكرر في الفترة المقبلة.
 
ولذا فمن الضروري أن تقوم الدولة بمجهود في تثقيف وتدريب العمالة المؤهلة للعمل بالخارج علي يتقبل الآخر مهما كانت الاختلافات الثقافية بينه وبين الدول المهاجر إليها.
 
لكن الدكتورة عليا المهدي، أستاذ الاقتصاد بجامعة عين شمس، فقد أكدت أن اتفاقية الحريات الأربع بين القاهرة والسودان لن تتأثر بالأزمة المالية العالمية، لأنها بمثابة قانون دولي لا يمكن لأي من الدولتين التنصل منه.
 
وأشارت إلي أن السودان من الدول الجاذبة للعمالة لأنها تمتلك أراضي خصبة تسهل عمل المصريين علي وجه التحديد بها.. ولذا لا نية من قبل الطرفين لإنهاء العلاقات الدبلوماسية وإلغاء اتفاقية الحريات الأربع نتيجة حاجة الطرفين إلي  استمرار العلاقات ولحاجة السودان تحديداً إلي أيدي عاملة ماهرة مثل العمالة المصرية.
 
من جانبه أكد أحمد القويسني، مساعد وزير الخارجية لشئون المصريين في الخارج سابقاً أن هناك أزمة في تفهم الكثير من المصريين لاتفاقية الحريات الأربع تمثلت في اعتبار البعض أنه يجوز السفر إلي السودان دون أي قواعد أو معايير، لكنه أكد أن ضوابط ومعايير العمل أو الإقامة في أي دولة من الضروريات حتي لو كانت هناك أي اتفاقيات دولية.
 
وأشار القويسني إلي أن هناك العديد من الحوادث للعمال المصريين بالخارج، وهو ما أثار رد فعل غاضب من قبل الدولة وطالبت بضرورة أن يحصل العمال الراغبون في العمل بالسودان علي عقود عمل موثقة حتي لا تتكرر مأساة المصريين في دول الخليج.
 
وأوضح آدم الجورجيني، رئيس رابطة العلاقات المصرية السودانية، أن السودان ومصر كانتا دولة واحدة ومازال هذا الوضع قائماً حتي الآن من خلال اتفاقية الحريات الأربع التي تبيح حق التنقل والإقامة وانتقال رؤوس الأموال، نافياً أن يكون للأزمة المالية العالمية تأثير علي الاتفاقية، خاصة أن السودان لديها أراض خصبة ومجالات كثيرة للعمل، والقاهرة لديها أيدي عاملة ماهرة وقادرة علي إحداث التنمية بالسودان.
 
وأنهي الجورجيني حديثه قائلاً إن العلاقات المصرية السودانية ستشهد طفرة في الفترة المقبلة خاصة مع اتجاه السودان إلي التنمية الحقيقية التي تحتاج إلي أيد عاملة مصرية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة