بنـــوك

وأولويات التوسع الجغرافي تركز علي‮ »‬المناطق السياحية‮«‬


 
المال- خاص
 
أكد عدد من المصرفيين أن البنوك تركز في توسعاتها الجغرافية علي المناطق السياحية فقط بسيناء، لافتين إلي أن المناطق الأخري ليست علي قائمة أولويات توسعات الفروع نظراً لعدة أسباب من بينها انخفاض الكثافة السكانية والثقافة المصرفية مقارنة بمحافظات أخري.

 
وأضافوا أن خطة الدولة الرامية إلي توطين نحو 3 ملايين نسمة جديدة بأرض الفيروز قد توجد منافسة شرسة بين البنوك علي التواجد المبكر في المناطق التي سيتم طرح مشروعاتها أولا بأول، لافتين إلي أن التواجد عبر الفروع في سيناء خلال الفترات المقبلة سيدعم ارتفاع الثقافة المصرفية لدي سكانها ومن ثم اتساع قاعدة عملاء البنوك.

 
محمد عبدالرحمن مدير عام الفروع بأحد البنوك أكد أن أغلب البنوك العاملة في السوق المحلية لها فروع في محافظتي شمال وجنوب سيناء، إلا أنها تتركز في الجنوب أكثر خاصة في المناطق الجاذبة للسياحة كـ»شرم الشيخ« وغيرها، ورغم ذلك فإن اعتماد الشركات الاستثمارية سياحية وغيرها في أغلب الأحوال يكون علي التعامل مع فروع القاهرة من خلال مكاتبها الرئيسية الموجودة في العاصمة، ويختلف التواجد المصرفي من بنك لآخر ومن منطقة لأخري بخلاف الأماكن السياحية.

 
وأكد عبدالرحمن أن أكثر البنوك تواجداً في الأماكن غير السياحية بسيناء، وإن كانت ضعيفة نسبياً هي البنوك العامة، لافتاً إلي أن البنوك تضع خطط توسعاتها الجغرافية استناداً إلي عدة عوامل منها الكثافة السكانية والثقافة المصرفية ومدي كثافة التواجد البنكي مقارنة بالعناصر السالفة.

 
وتابع أن الكثافة السكانية بأرض الفيروز قليلة مقارنة بمحافظات أخري، لذا فإن قائمة أولويات التوسع الجغرافي لا تضم المناطق غير السياحية بسيناء. وأشار إلي أن توجهات تعمير سيناء وتوسيع قاعدة الاستثمار سيدعم التوسعات المصرفية عبر تأسيس الفروع ونشر ماكينات الصراف الآلي نظراً لأن البنوك تحاول جذب أكبر قدر ممكن من العملاء ومن الشرائح المختلفة. وأشار إلي أنه مع بدء عمليات التعمير والإنشاءات فإن تلك المناطق ستكون في حاجة ماسة إلي فروع البنوك لعدة أسباب منها خدمة مصالح المستثمرين والشركات المنفذة للمشروعات، بالإضافة إلي أنها ستتنافس علي التواجد مع بدء تأهيلها بالسكان وترويج الخدمات المصرفية بجميع أنواعها، متوقعاً نشاط خدمات التمويل العقاري في تلك المناطق. نبيل الحكيم مستشار الفروع والتجزئة ببنك بيريوس - مصر، أكد أن توجهات الحكومة نحو تعمير سيناء سترفع من معدلات الكثافة السكانية في المنطقة، وفي سياق مواز فإن البنوك ستتنافس علي التواجد من خلال تأسيس فروع جديدة في تلك المناطق، معتبراً ذلك أمراً منطقياً فالبنوك تتواجد في أماكن الاستثمارات والكثافة السكانية. ولفت إلي أن منطقة سيناء تعاني من انخفاض مستوي الثقافة المصرفية إلي جانب ضعف التواجد السكاني، الأمر الذي لا يعد محفزاً للتواجد المصرفي بينما تتركز فروع البنوك في الأماكن السياحية حيث المشاريع التنموية والوفود السياحية من مختلف أنحاء العالم والتي تحتاج لتواجد مصرفي، لذا فإن شرم الشيخ قد يتواجد البنك بها بأكثر من فرع في منطقة واحدة بينما قد لا تتواجد مصارف في العريش أو رفح.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة