أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مؤشر»الغزل والنسيج‮« ‬لايعبر عن الأوضاع الحقيقية للقطاع


مها أبو ودن
 
اطلقت وزارة الاستثمار عددا من المؤشرات القطاعية لعرض فرص الاستثمار في جميع القطاعات من بينها قطاع المنسوجات والملابس الجاهزة من اجل تحسين مناخ الاستثمار ورصد المؤشر كبري شركات المنسوجات والملابس الجاهزة العاملة بمصر، وهي الاسكندرية للغزل والنسيج »سبينالكس« والعربية وبولفار للغزل والنسيج العربية لحليج الاقطان العرفة للاستثمار والاستشارات ودلتا تكستايلز ايجيبت ودايس للملابس الجاهزة والجيزة للمنسوجات والنسيج والنصر للملابس والمنسوجات »كابو« ولوتس للملابس الجاهزة والنهر الخالد العالمية للملابس الجاهزة والنساجون الشرقيون وبلازا لصناعة الملابس الجاهزة وشيبا للملابس الجاهزة وسيتكور للغزل وفيلو سيتي اباريل.


 
ورصد المؤشر كذلك عددا من المجالات القوية التي تتمتع بحزمة من المزايا التنافسية وهي انتاج القطن والغزل وتصنيعه والنسيج والحياكة والصباغة والملابس الجاهزة حيث يصل انتاج مصر من القطن الي حوالي %1.3 من القطن العالمي بجميع اشكاله، كما تنتج ما يقرب من %35 من اجمالي الاصناف المتنوعة عالية الجودة »طويل التيلة«، واشار المؤشر الي ان اجور العمالة المدربة في مصر تعتبر من الاجور المنافسة علي مستوي صناعة النسيج في العالم كما انها لاتتزايد الا بنسبة %5 سنويا ورصد المؤشر عددا من الصناعات المغذية العاملة في المجال والتي تقوم بتصنيع المدخلات مثل الاصباغ والازرار والسوستة والتعبئة والتغليف والصناعات الداعمة من شركات النقل واللوجيستيات التي تتمتع بمستوي عالمي.

 
وجاء في المؤشر ان هناك برامج تدريبية حكومية لصقل مهارات مايقرب من مليون عامل.

 
ولفت المؤشر الي بعض العوامل المشجعة علي جذب الاستثمارات في القطاع منها استقرار معدلات النمو وتحسنها وتنوع الاداء الاقتصادي واتساع السوق الاستهلاكية للمستهلك المصري وتحسن المناخ الضريبي وتعديل عدد من قوانين الاستثمار.

 
من جانبهم قلل المستثمرون من اهمية هذه المؤشرات مؤكدين انهم الاكثر دراية من غيرهم  بوضع مثل هذه المؤشرات وذلك لاحتكاكهم بالسوق العالمية بشكل مستمر.

 
من جانبه اكد مجدي طلبة رئيس المجلس التصديري السابق للصناعات النسيجية ان هذه المؤشرات لا يتم عرضها علي المستثمرين رغم انهم الاكثر دراية من غيرهم بالسوق المحلية والعالمية.
 
واضاف ان شبكة العمل بين الهيئات الحكومية تفتقد الي حلقات كثيرة مما يتسبب في تعطيل واستخراج بيانات متضاربة من جهات حكومية متعددة وهو ما ينتج عنه مناخا من البلبلة لدي المستثمر الذي ينوي اقامة مشروع له في مصر.
 
وقال طلبة ان هذه المؤشرات تفتقد الي العديد من النقاط المهمة في العادة ومنها اعداد العاملين بالقطاع وتكلفة الانتاج لكل قطاع كما انها لاتعرض الحقيقة الكاملة مما يؤدي الي نوع من الصدمة للمستثمرين عند الاصطدام بالواقع ونقل صورة غير موضوعية عن المناخ الاستثماري بمصر.
 
واكد ان عدم التنسيق بين الجهات الحكومية المعنية هو احد اسباب فشل مثل هذه المؤشرات ولكن هناك اسباباً اخري مثل ضعف كيانات المستثمرين التي لا تطالب بحقها في صياغة مثل هذه المؤشرات من اجل تحسينها وبالتالي تحسين مناخ الاستثمار.
 
من جانبه اكد معتز عبد الغفار رئيس مجلس ادارة شركة »MOMO « للملابس الجاهزة ان هذه المؤشرات لا تعبر عن الواقع الحقيقي لمناخ الاستثمار في مصر بالاضافة الي خلوها من عدد من البيانات المهمة والحيوية التي يبحث عنها المستثمر الاجنبي بصفة خاصة كجداول الرسوم الجمركية علي كل سلعة او الاجراءات الضريبية اللازمة للبدء في مشروع استثماري.
 
واكد عاطف سالم عضو مجلس ادارة شركة صبغة البيضا بكفر الدوار التابعة للقابضة للغزل والنسيج ان هذه المؤشرات تفتقر الي تحديد الفرص الفاشلة التي تعرضت لها شركات القطاع العام ذات الاستثمارات الضخمة والتي تسبب فيها بيع هذه الشركات للقطاع الخاص في القطاعات التي لا يستطيع القطاع الخاص الاستثمار فيها.
 
وقال سالم ان القطاعات التي يستطيع القطاع الخاص الاستثمار فيها هي قطاعات المنسوجات والملابس الجاهزة فقط اما ماعدا ذلك من القطاعات الاكثر ضخامة وتحتاج الي استثمارات ضخمة لايمكن للقطاع الخاص ان يقوم بالاستثمار فيها مثلما حدث في شركتي الكتان بطنطا وشبين الكوم.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة