أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

‮»‬الكومبارس‮« ‬يحاولون التغلب علي مشاكلهم بإشهار رابطة خاصة


كتبت- زينب الشرقاوي:
 
فريد شوقي، أنور وجدي، إسماعيل ياسين، حسن عابدين، عادل إمام، ومحمد هنيدي، أبطال لمع نجمهم في عالم الفن والشهرة، أثروا الحياة الفنية ورفعوا صناعة السينما في مصر عالميا، لكن من يعرف مدي نجومية هؤلاء وغيرهم، لا يمكنه أن يستوعب أو يصدق أنهم في الأصل مجرد »كومبارس« !

 
 
إسماعيل ياسين
والكومبارس يعانون معاناة مريرة من تدني الأجور وغياب أي مظلة نقابية تحميهم، رغم أن أعدادهم تتخطي علي حسب أقل التقديرات 10 آلاف »كومبارس«، وهو ما دفعهم إلي البحث عن شرعية قانونية تحميهم وتقضي لهم مصالحهم أسوة بالعاملين بالمهن التمثيلية وذلك من خلال إشهار رابطة للكومبارس، بحيث تكون تابعة لوزارة التضامن، خاصة بعد أن تخلت عنهم نقابة العاملين بالصحافة والإعلام التي كانوا يخضعون لها وخلو نقابتي المهن التمثيلية والسينمائيين منهم.
 
أكد صبحي سعيد ، كومبارس انهم لجأوا الي التفكير في الرابطة لكي تكون حلا للعديد من الأزمات التي يمر بها الكومبارس في مصر، ومنها ابتزاز المكاتب الفنية أو الريجيسيرات، مؤكداً أن التعاقد معهم يكون مقابل مبلغ مالي 30 جنيها ليوم التصوير الذي تتجاوز ساعات العمل فيه 12 ساعة، وفي المقابل يحصل الريجسير عن كل كومبارس يتعاقد معه علي حوالي 100 جنيه وتتم كتابته في العقد ولا يستطيع الكومبارس الاعتراض علي هذا الوضع، لأن ذلك يعني عدم إتاحة أي فرصة للعمل.
 
وأضاف أن الكومبارس يتعرضون للعديد من المخاطر أثناء التصوير لدرجة أن أحدهم لقي مصرعه ذات مرة أثناء تأديته مشهداً خطراً، ولم يجد أهله معاشا او تعويضا عن موته، الا تعاطف بعض الفنانين، وتساءل لماذا لا تكون هناك نقابة او رابطة للكومبارس تدافع عنهم وتطالب بوضع أجر موحد لهم، حتي لا يتعرضوا للابتزاز؟! وانهي سعيد حديثه بالتاكيد علي أن دورهم لا يقل اهمية عن دور الفنان ولا بد من المساواة بينهم.
 
ويري حمدي فرج، كومبارس، أن أهم المشكلات التي تواجه الكومبارس، عدم توافر أعمال لهم لفترات طويلة باعتبارهم يقومون بدور ثانوي لمشهد او اثنين، وهو ما يؤثر علينا وعلي اولادنا، واعترض علي فكرة إنشاء رابطة للكومبارس، متوقعاً عدم اعتراف الدولة بنقابتهم أو رابطتهم.
 
وطالب فرج من نقيب الممثلين والمسئولين بضرورة ضم الكومبارس الي نقابة المهن التمثلية أو إنشاء نقابة مستقلة لهم تكون تابعة للدولة وتحمل اسم نقابة الكومبارس، يكون هدفها توفير الحماية وتقديم تأمين مالي وصحي لأعضائها، مع ضرورة وجود قانون يحمي تعاقدهم مع الريجسيرات.
 
وأضاف أن الكومبارس في أي دولة لهم مكانة لا تقل عن الفنان، خاصة انه لا يمكن لأي عمل فني أن يري النور دون الكومبارس.وأنهي فرج حديثه باللوم علي أشرف زكي نقيب الممثلين لتقصيره في واجباته.
 
من جانبه أعلن أشرف زكي »نقيب الممثلين« أن مطالب الكومبارس بإنشاء رابطة لهم تعد أمراً مشروعاً، مثلهم في ذلك مثل جميع المهن، مؤكدا أنه قرر التعاون مع الكومبارس لتكوين رابطة لهم وإشهارها في وزارة التضامن من منطق الاستشاري فقط، مشيراً إلي أنه قرر أن يكون مجرد معاون استشاري لهم، وذلك بسبب تعاطفه مع قضيتهم وليس لاسباب تتعلق بنقابة السينمائيين.
 
و أكد زكي أنه في ظل صعوبة تكوين نقابة مستقلة للكومبارس، فإن إشهار الرابطة سيمنحهم مزيداً من الشرعية والقانونية، وتحميهم من الابتزاز والاستغلال. معلنا انه تقرر عقد اجتماع ستتم فيه مناقشة مطالب الكومبارس، وبحث سبل التضامن معهم، وكيفية تقديم الدعم الفني، وتجهيز أوراقهم لتقديمها الي وزارة التضامن، كما سيتم الاتفاق علي كيان مجلس الادارة وهيكله.
 
وعن سبب عدم وجود شعبة بنقابة المهن التمثيلية تضم الكومبارس، قال زكي إن النقابة تم انشاؤها بقانون، ولا توجد مادة بهذا القانون تقر احقية شعبة الكومبارس في عضوية النقابة، خاصة أن مشاكلهم وظروفهم مختلفة تماما، مشيراً إلي العدد الكبير الذي تضمه النقابة وأنها ليست في حاجة الي مزيد من الضغط عليها في حال قبول عضوية الكومبارس.
 
وقال ممدوح الليثي نقيب السينمائيين، إن نقابة السينمائيين لا توجد بها شعبة للكومبارس وفقا للقانون، مشيراً إلي أن الكومبارس من المفترض أن يتبعوا نقابة المهن التمثيلية وفقا لطبيعة عملهم وارتباطهم بالتمثيل، معتبراً أن إنشاء رابطة للكومبارس سيكون له تأثير قوي علي الأداء الفني في مجمله، شريطة ان يتم تنفيذ ذلك بدقة ومعقولية، وطالبهم بالتعاون وإقرار حقوقهم المادية والتأمينية، معتبراً ان هذه الرابطة سيكون لها من قوة القانون ما يحمي العاملين بها.
 
وأكد إبراهيم عمران بصفته رئيسا لشعبة »المجاميع« »الكومبارس« بنقابة العاملين بالصحافة والإعلام وصاحب فكرة إنشاء رابطة الكومبارس، أن الهدف الأساسي من انشاء الرابطة هو حماية المجاميع والكومبارس من الابتزاز الذي يمارس عليهم من قبل الريجسيرات.
 
 وأضاف أنه تم الانتهاء من الإجراءات القانونية لإشهار الجمعية كي يتم الحصول علي حقوق الكومبارس الضائعة ما بين مكاتب الرجيسيرات وشركات الإنتاج، تحت شعار الحصول علي أجر عادل، ورفع قيمة ساعات العمل والتي تصل في بعض الاحيان إلي أكثر من18  ساعة يوميا.
 
وبالرغم من ترحيب سيد ترك، ريجيسير، بوجود إطار قانوني يحمي فئة الكومبارس، فإنه استبعد أن تكون قرارات الرابطة لها قوة قانونية ملزمة لمكاتب الانتاج، مؤكدا أن أمر العمل عادة ما يخضع للعرض والطلب، وأن هناك صعوبة لسريان أجر موحد لهم لأن الكومبارس يتنوع ويختلف حسب دوره، سواء كان صامتاً او متكلماً، سيدة او رجلاً وغيرها من الأدوار والشخصيات، معتبراً أن وقوع الكومبارس في أزمات مع المكاتب الفنية، يعود لكثرة شركات الإنتاج والتي تحرص علي توفير تكاليفها الإنتاجية في ظل ارتفاع أجور النجوم الكبار.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة