أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مخاوف من احتمال تخفيض المعونات لمنظمات المجتمع المدني


فيولا فهمي
 
أسفرت نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي عن فوز الأحزاب اليمينية بفارق كبير علي الإشتراكيين - وهي الإنتخابات التي يعتبرها المحللون أنضج تجربة ديمقراطية في العالم، كونها تضم 375 ناخباً من 27 دولة لشغل 736 مقعداً -، وقد طرحت تلك النتائج العديد من المخاوف حول اختلال التوازن السياسي داخل الاتحاد الاوروبي وما قد يترتب عليه من إحتمال تخفيض التمويلات التي يقدمها الأخير للجمعيات الأهلية في مصر، خاصة أن الاحزاب اليسارية -غالباً ما تكون- أكثر من نظيراتها اليمينية إنفتاحاً وقبولاً لتمويل المشروعات الحقوقية الموجهة لمكافحة الفقر والأمية وقضايا التعليم وتمكين المرأة في الدول النامية.

 
ولم يستبعد خالد بدوي، مدير مركز الدراسات الريفية، انخفاض حجم التمويلات والمعونات الأوروبية للمجتمع المدني في مصر، نظرا لتراجع الاحزاب اليسارية وصعود الاحزاب اليمينية داخل البرلمان واختلال الخريطة السياسية الاوروبية، مؤكداً أن الأحزاب اليسارية كانت غالباً تهتم بتحسين الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية في دول العالم، خاصة البلدان التي ترتبط معها بشراكة اورومتوسطية.
 
وأضاف بدوي ان التداعيات السلبية للأزمة العالمية ساهمت بدورها في تركيز الدول الأوروبية والولايات المتحدة علي كيفية الخروج من الأزمة العالمية بأقل قدر من الخسائر اكثر من الاهتمام بقضايا التنمية والديمقراطية في دول العالم الثالث.
 
علي الجانب الآخر استبعد جمال عيد، المدير التنفيذي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان، تغيير سياسات البرلمان الاوروبي حيال تمويل المشروعات الحقوقية والتنموية في بلدان العالم الثالث، علي اثر اكتساح الأحزاب اليمينية مقابل تراجع الاحزاب اليسارية في الانتخابات، مدللاً علي قوله بعقد العديد من الإتفاقيات بين الطرف الاوروبي والمصري لتمويل المشروعات التنموية _ سواء الحكومية او الاهلية- قبيل اجراء انتخابات البرلمان الاوروبي.
 
وأكد عيد أن فوز التيار اليميني علي نظيره اليساري في البرلمان الاوروبي يعتبر رسالة داخلية من المواطنين الأوروبيين لقياداتهم، نظراً لتراجع الأوضاع الاقتصادية وتداعيات الأزمة المالية العالمية التي كانت نتاجاً لبعض السياسات الخاطئة من القيادات الأوروبية، مشيراً الي ان هناك حالة من التخبط والبلبلة حول انعكاسات تغيير الخريطة السياسية للبرلمان الاوروبي غير أن ملامحها لم تتضح بعد حتي الان.
 
وتوقع جمال عيد في المقابل عدم تأثر منظمات المجتمع المدني في مصر بهذا التغيير الأوروبي، نظرا لان التمويلات الأوروبية غالبا ما تأتي من قبل الاتحاد الأوروبي والمنظمات الاهلية التابعة له، ولذلك فان وصاية البرلمان الأوروبي علي مسار حركة تلك التمويلات يظل ضعيفاً نسبياً.
 
من جانبه أوضح الدكتور سعيد اللاوندي، خبير العلاقات السياسية الدولية بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالاهرام، ان فوز التيار اليميني في أوروبا ليس جديداً، لاسيما في ظل اعتلاء رموز التيارات اليمينية مقاليد الحكم في العديد من البلاد الأوروبية المؤثرة ومنها فرنسا والمانيا وايطاليا، مؤكداً ان هذا الإتجاه يعكس عودة اليمين بقوة مقابل تراجع اليسار داخل تلك القارة.
 
أضاف اللاوندي أن تراجع اليسار في أوروبا ــ الذي يسعي الي تحسين أوضاع الطبقات المتوسطة والدنيا- لن يؤثر كثيراً علي حجم التمويلات الأوروبية التي تقدم للمجتمعات النامية وعلي رأسها مصر ــ باعتبارها ضمن أكثر الدول المتلقية للمنح المالية -، وذلك لأن الهدف من تقديم المعونات لا ينحصر في الجوانب الاجتماعية او »أنسنة السياسة«، لكنها تعتبر احدي اهم وسائل السياسات الخارجية للدول الغربية من خلال توظيف المعونات لتحقيق مصالح البلدان المانحة لها.
 
واستشهد اللاوندي في هذا السياق بتقديم الدول الأوروبية لتمويلات ومعونات للبلدان النامية بهدف منع تفاقم ظاهرة الهجرة غير الشرعية الي شمال البحر المتوسط، نافياً انتقاص حجم التمويلات الأوروبية الموجهة لمنظمات المجتمع المدني في مصر، لأن التيارات اليمينية واليسارية يقفون علي قدم المساواة أمام تحقيق المنافع والمصالح السياسية للدول الاوروبية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة