أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الدولار وزيادة المعروض يضغطان علي أسعار القمح


تسببت زيادة حجم المعروض من القمح وارتفاع قيمة الدولار في ضغوط علي أسعار العقود الآجلة للقمح، لتنخفض في تعاملات بورصة شيكاغو نهاية الأسبوع الماضي بنحو 10 سنتات لتغلق عند 5.8475 دولار للبوشل.

وقد شهدت أسعار القمح انخفاضات متتالية يومياً منذ أن أعلنت وزارة الزراعة الأمريكية يوم الأربعاء الماضي عن رفعها تقديرات حول مخزون محصول القمح الجديد.

فقد قدرت الحكومة الأمريكية المخزون العالمي من محصول القمح لعام 2010-2009 عند 183 مليون طن، وهو أكثر بنحو 800 ألف طن عن تقديراتها في مايو.. فيما قدرت مخزونها فقط من القمح بنحو 647 مليون بوشل.. وهو أعلي بنحو 41 مليون بوشل عن تقديراتها في مايو.

ويقاس مخزون القمح علي أساس الفائض بعد حساب العرض والطلب.

ويتوقع الخبراء أن يكون الإنتاج العالمي هذا العام هو ثاني أكبر محصول قمح هذا العام بعد الرقم القياسي الذي تم تحقيقه العام الماضي. وتتوقع الحكومة الأمريكية أن يصل إنتاج العالم من القمح في موسم 2010 - 2009 إلي 650 مليون طن بانخفاض 26 مليون طن عن العام الماضي.

وقد لعبت عناصر العرض والطلب دوراً بارزاً في حركة أسعار العقود الآجلة للقمح.

ففي مطلع يونيو الحالي ارتفعت عقود القمح لشهر يوليو في تعاملات بورصة شيكاغو إلي أعلي مستوياتها منذ 8 شهور عند 6.76 دولار للبوشل، إلا أنها منذ ذلك الوقت وهي في انخفاض مستمر.

وكان ارتفاع أسعار القمح وقتها مدفوعاً بتدفق الاموال من صناديق الاستثمار نحو السلع الأولية مراهنين علي انخفاض قيمة الدولار في تحقيق مكاسب، لكن ارتفاع قيمة الدولار مؤخراً أثر علي أسعار القمح سلباً وبالأخص القمح الأمريكي ليصبح أقل قدرة علي المنافسة في أسواق التصدير.

وقد ساهم انخفاض أسعار فول الصويا والذرة في تراجع أسعار القمح نظرا لارتباطهما الوثيق في أي تعاملات تجارية.

ولم تنخفض كل أنواع القمح بنفس الكم، حيث كانت العقود الآجلة لقمح الربيع الأحمر الصلب في تعاملات بورصة »مينبولس للحبوب« أقل انخفاضاً من اسعار قمح الشتاء الأحمر الناعم في تعاملات بورصة شيكاغو حيث انخفض الامل بنحو 1.5 سنت ليغلق عند 7.3250 دولار للبوشل.

وقد أدي الطقس البارد والرطب في سهول أمريكا الشمالية إلي تأخر موسم زراعة قمح الربيع وهو مازاد القلق حول إمكانية أن تقل المساحة المزروعة والمحصول لهذا العام.

يذكر أن قمح الربيع الأحمر يتمتع بجودة عالية ويستخدم في صنع الخبز نظرا لاحتوائه علي كمية عالية من البروتين بينما يستخدم قمح الشتاء الأحمر في صنع المكرونة والمأكولات السريعة نظرا لاحتوائه علي كمية أقل من البروتين.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة